الأربعاء, 18-سبتمبر-2019
عبد القوي عثمان في مواجهة ( خميس )..؟!
بقلم/ طه العامري

الحرب على النفط (أرامكو)...
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا كشف لنا المتحدث باسم الحوثيين من معلومات خطيرة حول هجوم المسّيرات على تجمع ابقيق النفطي السعودي؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

هل نحن عدميون ؟؟؟
بقلم/ محمد عبد الوهاب الشيباني

كيف الدَّبَل…؟!
بقلم/عبدالحليم سيف

هل ما بعد عملية بقيق كما قبله؟
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

سيادة الرئيس.. لماذا لا ترد على رسائلي بشأن الشهيدة اسراء
بقلم/ نادية عصام حرحش

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الأحد, 18-أغسطس-2019
 - ارتبطت ذاكرة الكثير من اليمانيين عند ذكر الحضارمة بروح النكتة والطرفة والطرافة والضحك التي تعكس حالة البخل وجمع المال ، ولذلك قيل أن حضرمياً اشتعلت النيران في منزله وما كان منه إلا ان عمل رنة واحدة للدفاع المدني واغلق التلفون فالتهمت النيران بقلم/ احمد الشاوش -
ارتبطت ذاكرة الكثير من اليمانيين عند ذكر الحضارمة بروح النكتة والطرفة والطرافة والضحك التي تعكس حالة البخل وجمع المال ، ولذلك قيل أن حضرمياً اشتعلت النيران في منزله وما كان منه إلا ان عمل رنة واحدة للدفاع المدني واغلق التلفون فالتهمت النيران ما تبقى من المنزل بسبب عشرة ريال قيمة اتصال كان بإمكانها أن تسجل أقل الخسائر.

وقيل ايضاً على سبيل الطرفة ان مسؤول حضرمي عزم عدد من المسؤولين بصنعاء فقدم غداء متواضع من بينه الارز وما ان انتهوا من تناول الغداء وانتظروا اللحم مدة دون جدوى حتى قال لهم الى أين باقي الدجاج فشعروا بالراحة ، وما ان نادى حتى دخلت خمس دجاج حيه لأكل الأرز الذي تناثر من المائدة أثناء الاكل وما كان من الضيوف إلا الضحك وهناك الكثير من المؤلفات التي تحمل براءة وذكاء أبناء حضرموت رغم تأليف النكت الساخرة.

لكن واقع الحال الذي نعرفه من خلال معايشتنا للبعض من إخواننا الحضارمة ومعايشة بعض الزملاء في صنعاء وتعز وإب وحضرموت وعدن وغيرها من المدن اليمنية تؤكد ان الحضارمة رجال أعمال أم بسطاء ، كرمااااااء للقريب والغريب ، ذو نفوس طيبة وايادي خيرة الى جانب الحرص، وما الجمعيات الخيرية والمشاريع في حضرموت على نفقة البعض وتحمل نفقات بعض الدارسين في الجامعات على مستوى الداخل والخارج وتأمين السكن والمأكل لطلاب العلم والايتام والفقراء ، إلا تجسيداً لثقافة العطاء والإحسان ومواطن الخير.

والحقيقة الناصعة التي لا تستطع الشمس حجبها والشياطين تزييفها والمؤلفين فبركتها ، ان الحضارمة جذورهم اليمانية ضاربة في أعماق التاريخ وبصماتهم في الإسلام والعصر الحديث مشرقة بما يملكونه من قيم دينية نادرة واخلاق فاضلة وتربية سامية وعلماء اجلا وعقول تجارية رابحة وراجحة وثقافة راسخة وفكر ثاقب ووسطية تنطلق من روح القران الكريم وسنة النبي محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم، فالأخوة والتماسك والتراحم والتكافل والنخوة ونصرة المظلوم عنوان لهذه الامة المؤمنة التي نحتت تاريخها في موطنها اليمني ونقشت ثقافتها في جنوب وشرق اسيا وغيرها من البلدان التي هاجروا اليها سفراء للبحث عن الرزق ونشر الإسلام والفضيلة عبر التعامل الراقي وما يتمتعون به من صدق وصبر وأمانة وتواضع وولاء لوطنهم وتجسيداً لهويتهم اليمنية بغض النظر عن النادر والنادر لأحكم له.

وأخيراً .. الحديث عن حضرموت ، يثير الجدل بطبيعتها الخلابة وثقافتها الساحرة وفنونها المتدفقة وعلومها الدينية الزاخرة ورصيدها الكبير في الشعر والادب والفن والابداع والابتكار والتجارة والاقتصاد ونشر الإسلام ، بروادها امرؤ القيس وعلي باحميشن ، وعبدالله الحبشي وعلوي بن طاهر الحداد وبن حفيظ ، وعلي احمد باكثير وابوبكر سالم والمحضار ،، وآخرين.
ويكفي الحضارمة فخراً ما قاله الرحّالة والمستشرق الإنكليزي السير ريتشارد فرانسيس برتون ، عنهم : "من المستحيل أن تشرق الشمس على أرض لا يوجد فيها حضرمي.

Shawish22@gmail.com
عدد مرات القراءة:1897

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: