الأربعاء, 18-سبتمبر-2019
عبد القوي عثمان في مواجهة ( خميس )..؟!
بقلم/ طه العامري

الحرب على النفط (أرامكو)...
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا كشف لنا المتحدث باسم الحوثيين من معلومات خطيرة حول هجوم المسّيرات على تجمع ابقيق النفطي السعودي؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

هل نحن عدميون ؟؟؟
بقلم/ محمد عبد الوهاب الشيباني

كيف الدَّبَل…؟!
بقلم/عبدالحليم سيف

هل ما بعد عملية بقيق كما قبله؟
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

سيادة الرئيس.. لماذا لا ترد على رسائلي بشأن الشهيدة اسراء
بقلم/ نادية عصام حرحش

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الروسي فلاديمير بوتين مساء الإثنين في مقر إقامته الصيفية في "بريغانسون" بجنوب فرنسا لبحث القضايا المشتركة، وفي مقدمتها الوضع في منطقتي الخليج والشرق الأوسط والنووي الإيراني، إضافة إلى الأزمة الأوكرانية،

الإثنين, 19-أغسطس-2019
سام برس -
يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الروسي فلاديمير بوتين مساء الإثنين في مقر إقامته الصيفية في "بريغانسون" بجنوب فرنسا لبحث القضايا المشتركة، وفي مقدمتها الوضع في منطقتي الخليج والشرق الأوسط والنووي الإيراني، إضافة إلى الأزمة الأوكرانية، فضلا عن أهداف ورهانات قمة مجموعة السبع التي ستعقد أشغالها من 24 إلى 26 آب/أغسطس الجاري بمدينة بياريتز (جنوب غرب فرنسا) دون مشاركة روسيا التي أقصيت في العام 2014 بعدما قررت ضم جزيرة القرم إلى أراضيها.

ويعد لقاء ماكرون وبوتين الثاني للرئيسين بفرنسا بعد لقاء فرساي في 2017 الذي جاء في أعقاب انتخاب ماكرون رئيسا جديدا في مايو/أيار من نفس العام.

وبالنسبة لباريس، فإن اختيار عقد الاجتماع قبل قمة مجموعة السبع مباشرة، والذي اتفق عليه الرجلان أثناء قمة مجموعة العشرين في أوساكا، يشكل أمرا "مهما" يعكس إرادة الرئيس الفرنسي في إشراك روسيا في المباحثات متعددة الأطراف. وبالأسلوب ذاته، سيلتقي الرئيس الصيني هذا الخريف.

ومنذ العام 2017، يقيم بوتين وماكرون اتصالا بشكل منتظم من دون أن يمتنع الرئيس الفرنسي عن توجيه انتقادات.

وقد صرح في حزيران/يونيو الماضي "يتعين على أوروبا محاورة روسيا" التي يجب بدورها أن "تبذل جهودا".

فرانس 24
عدد مرات القراءة:376

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: