الثلاثاء, 17-سبتمبر-2019
عبد القوي عثمان في مواجهة ( خميس )..؟!
بقلم/ طه العامري

الحرب على النفط (أرامكو)...
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا كشف لنا المتحدث باسم الحوثيين من معلومات خطيرة حول هجوم المسّيرات على تجمع ابقيق النفطي السعودي؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

هل نحن عدميون ؟؟؟
بقلم/ محمد عبد الوهاب الشيباني

كيف الدَّبَل…؟!
بقلم/عبدالحليم سيف

هل ما بعد عملية بقيق كما قبله؟
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

سيادة الرئيس.. لماذا لا ترد على رسائلي بشأن الشهيدة اسراء
بقلم/ نادية عصام حرحش

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الإثنين, 19-أغسطس-2019
 - باتت الجهة المسئوله عن تزويد الناس بالمياة في العاصمه صنعاء هي المؤسسة المحليه للمياة والصرف الصحي باتت اليوم تشارك بشكل مباشر في تبديد واستنزاف الثروة المائيه من خلال العبث الواضح لكميات المياة المهولة التي تجري في الاحياء والشوارع بقلم / قاسم الشاوش -
باتت الجهة المسئوله عن تزويد الناس بالمياة في العاصمه صنعاء هي المؤسسة المحليه للمياة والصرف الصحي باتت اليوم تشارك بشكل مباشر في تبديد واستنزاف الثروة المائيه من خلال العبث الواضح لكميات المياة المهولة التي تجري في الاحياء والشوارع حين تعشق المؤسسة المياه للمشتركين - تعشيق ضعيف - مما ألجاء الناس الى ثقب قصيب المياة الرئيسيه المغذيه لعداداتهم بطريقة مخالفه بغرض الحصول على المياة من خلف العدادات بسبب ضعف تعشيقة المياة التي بسببها لا تصل المياة لخزانات المشتركين عن طريق العدادات فلجاء الناس الى عملية الاحتيال وأيجاد حلول لأنفسهم للتزود ولو بأقل القليل من الماء أذ أن كمية المياة أغلبها تذهب للشوارع فلا المؤسسة حافظت على المياه في جوف الأرض للأجيال القادمة ولا هي التي زودت البشر القاطنين في الامانة بما يكفيهم من المياة دون نصّب وتعب؟!.

والمضحك أن المؤسسة وهي لا تقوم بمسئوليتها كما يجب تطالب المشتركين بتسديد ما عليهم من مستحقات لسنوات ماضيه طويله وتهدد الناس بسد مصارف الصرف الصحي ليزداد جورها ظلما وعدوانا سيما في ظل الظروف الراهنة للحرب وانقطاع مرتبات الموظفين لأكثر من سنتين تقريبا وأنتشار الأمراض والأوبئه بسبب تردي الخدمات ومنها المياة، وكأن المؤسسه تصّر إلاّ أن تكون معول هدم وفناء ووباء للبشر ليس ألاّ !! .

ونحن لا ننكر حق المؤسسة لما لها من مستحقات وديون عند الغير لكن قبل أن تطالب بما لها يجب أن تؤدي الذي عليها من حق وواجب أنساني وديني ووطني في توصيل مياة الشرب الصالحه والكافيه لكل المشتركين خاصة في ظل الدعم السخي والغير محدود الذي تقدمه المنظمات سيما اليونسيف والتي تقدم الديزل وقطع الغيار وكل ما يلزم من اجل خدمتي المياة والصرف الصحي لتقوم المؤسسة بواجبها وخدمة المجتمع نظرا لما لهذه المؤسسة من أهمية بالغة القصوى في حياة الناس وبقائهم والتي يظهر أن هذه المؤسسة لا تدرك أهميتها خاصة في ظل هذه الظروف؟!.
عدد مرات القراءة:1341

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: