الثلاثاء, 28-يناير-2020
لصوص العراق .. مليارات في مهب الريح!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

صفقةُ القرنِ لا تفشلُها المظاهراتُ ولا تبطلُها الاستنكاراتُ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

فلسطين كأداة انتخاب
بقلم/ حسام كنفاني

التطرف الدينى والتشدد المذهبى
بقلم/ دينا شرف الدين

الإسرائيليّون اليوم في الرياض والمدينة المنوّرة وغدًا يُقيمون مُستوطناتهم في خيبر..
بقلم/ عبدالباري عطوان

خدام خدام الجرافي!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الوعي الجمعي السوري في مصفوفة المقاومة للإهارب الاقتصادي الامريكي
بقلم/د. سناء نصر الحسين

ماذا نستفيد من قصة كارلوس غصن؟
بقلم/ عامر محمد الضبياني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - المواطن العربي له أعداء، وأهم أعدائه الصهاينة واليهود المُتصهينيين، وكثيراً من المُسلمين والعرب يقومون بشتم أو انتقاد هؤلاء الأعداء، نظراً لاغتصابهم أرضهم ووطنهم بالقوة المفرطة، والقضايا كثيرة، وأهم هذه القضايا هي القضية الفلسطينية

الإثنين, 09-سبتمبر-2019
بقلم/ محمد فؤاد الكيلاني -
المواطن العربي له أعداء، وأهم أعدائه الصهاينة واليهود المُتصهينيين، وكثيراً من المُسلمين والعرب يقومون بشتم أو انتقاد هؤلاء الأعداء، نظراً لاغتصابهم أرضهم ووطنهم بالقوة المفرطة، والقضايا كثيرة، وأهم هذه القضايا هي القضية الفلسطينية وهي القضية المحورية إلى يوم الدين.

عندما يقوم كاتب عربي أو مسلم بكتابة مقال يتمنى فيه أن يزول هذا الاحتلال الصهيوني والقضاء عليه، يتم الهجوم عليه بتعليقات سخيفة (وهابطة)، ولا تُمثل رأي المواطن العربي، القارئ للتعليق يشعر أن هذا الكاتب العربي قام بشتم أو انتقاد عُروبية أو انتماء من قام بكتابة التعليق، والأحرى به أن يقوم بتأييد الكاتب بما انه كتب عن قضية محورية وعدو أزلي، وتمنيه القضاء على الصهاينة والإسرائيليين وطغيانهم الواضح للجميع هذه الفترة.

لو قام هذا الكاتب بكتابة مقالة وكانت موجهة إلى أي دولة عربية، سواء كانت حكومة أو رئيس أو شعب، لاختلف الأمر تماماً، لكن المقالة موجهة إلى العدو الأزلي والديني والعقائدي وهو الإسرائيلي والصهيوني، الغريب في الموضوع أن معظم موجهين الاهانات يحملون أسماء عربية، وليست أسماء غريبة عن عُروبتنا أو أسماء أعجمية.

هذه حالة الفوضى التي هي في الإعلام والإعلام الموجهة، بأنه من يقوم بانتقاد الاحتلال من خلال كتابة مقالة يكون الهجوم عليه بهذا الشكل، بدلاً من أن يقفوا معه ويشدوا على يده لا بل يحاربوه! بعيداً عن الكراهية والعنصرية في هكذا موضوع.

عندما يقوم كاتب أجنبي وليس عربي بمهاجمة أي دولة عربية، هل سيقف القارئ العربي ذو الاسم العربي مكتوف الأيدي أمام هذا المقال، أم انه سيدافع عن عروبته؟.

بالمختصر المُفيد هناك جيش إلكتروني يقوم باستعارة أسماء عربية لبث الفتنة بين الأشقاء العرب، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وبعض قنوات الفتنة، التي لا تنتمي إلى العرب والعروبة لا من قريب ولا من بعيد، وعلينا الوقوف ضدها بكل الطرق والوسائل لمحاربتهم بنفس الطريقة الذي يحاربوننا بها، البيت الداخلي العربي لا يخلو من أي مشكلة ومثل هذه المشاكل عليها التوقف فوراً والتحول بها إلى العدو مهما كان هذا العدو.

عدد مرات القراءة:1256

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: