الإثنين, 21-أكتوبر-2019
كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

شعب فلسطين.. مطالب بثورة ضد الفساد والمفسدين
بقلم/ بسام ابو شريف

لبنان ينتفض بوجه 3 عقود من الاهتراء السياسي
بقلم/ ليلى حاطوم

لبنان .. ثورة شعبية .. نكون أو لانكون
بقلم/ احمد الشاوش

حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين المملكة العربية السعودية وإيران. الى اين
بقلم/ د.هشام عوكل

ثلاث نساء من الخليج
بقلم/ محمد الرميحي

بين «الحماقة التركية» و«الفوضى» الأمريكية!
بقلم/ جلال عارف

فؤاد الكبسي..تعيش أنت وتبقى..!
بقلم/ معاذ الخميسي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

 - يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق.

الثلاثاء, 17-سبتمبر-2019
بقلم/ مارتن غريفث -
*المبعوث الأممي إلى اليمن

المصدر: صحيفة نيويورك تايمز


يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق.

في 14 سبتمبر، أدى هجوم بطائرة بدون طيار على منشآت أرامكو في المملكة العربية السعودية إلى تدمير ما يقرب من نصف إنتاج النفط الخام السعودي. أعلنت ميليشيا الحوثي في ​​اليمن مسؤوليتها عن الهجوم. ومع ذلك، فإن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة تشيران إلى إيران.

يهدد هذا الوضع بتحويل التوترات الإقليمية إلى حرب إطلاق نار، فضلاً عن زعزعة استقرار الاقتصاد العالمي.

أما بالنسبة لليمن، فإن خطر الانجرار إلى حرب بين الدول، وليس فقط بين الوكلاء، أصبح الآن حقيقياً للغاية.

إذا كانت هناك حاجة لمزيد من الأدلة لإلحاح الحل السياسي في اليمن، فإن هذه الهجمات توفره.

يبدو أن معظم الحروب ليس لها حل. وتواجههم دول متنافسة، تغذيها أيديولوجيات متنافسة وغير محصورة على صرخات الضحايا.

اليمن في بعض النواحي لا يختلف. فقد فقدت كل أسرة في البلد جيلًا من التعليم بين أطفالها؛ لقد شهدت كل عائلة مقتل أحد الأقارب أو أحد الأصدقاء. قليلون يرون الإحساس في الحرب بين قادتهم والذي يكلف كل منهم غالياً.

هذا صراع يمكن للمجتمع الدولي حله. ولأننا نستطيع، يجب علينا. تفاصيل هذه المستوطنة في مرمى البصر. هناك سبعة عناصر ستدعم بالضرورة أي اتفاق لإنهاء الحرب.


أولاً : يجب إعادة احتكار القوة إلى الحكومة اليمنية. يجب ألا يُسمح لأي يمني خارج الدولة باستخدام العنف لتحقيق غاياتهم. هذا مطلب بسيط ولكنه مطلق. يجب استبدال الميليشيات التي تقاتل على أرض اليمن بسلطة الدولة الحصرية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال عملية تشرف عليها الأمم المتحدة لنقل الأسلحة تدريجياً من الميليشيات إلى الحكومة الجديدة.


ثانياً: يجب أن تكون الحكومة أكثر من مجرد ائتلاف. يجب أن تكون شراكة شاملة بين الأحزاب السياسية التي تتخذ الآن جوانب مختلفة. هذه هي الدولة التي تتطلب حل الخلافات من خلال السياسة وهذه القوة هي خادمها وليس تهديدها.

ثالثًا: يجب على الحكومة ضمان عدم استخدام بلادها للهجمات على الجيران أو حتى خارجها. يجب أن يكون هذا الاتفاق بين قادة اليمن الجدد وجوارها.

رابعا: ستتبنى الحكومة وتلتزم بمسؤوليتها التاريخية المتمثلة في ضمان سلامة التجارة التي اعتمدت منذ آلاف السنين على أمن البحار. ستقوم اليمن بحراسة حدودها ، وسيتم دعمها من قبل أولئك الذين يستفيدون من هذا التأكيد.

خامساً: سيقوم الشعب اليمني بالقضاء على التهديد الإرهابي الذي نراه حتى الآن ويحظره من أراضيها.

سادساً: سيضمن جيران اليمن رخاء واستقرار سكانه من خلال التجارة والسخاء الذي سيزيل ندوب هذه الحرب.

وأخيرا: سيكون الشعب اليمني وقادته هم من يقررون مستقبل الدولة. لا حاجة الآخرين تطبيق.

إن شكل اليمن المستقبلي لا يمكن، بل ينبغي، تحديده فقط من قبل اليمنيين المتحررين من ضغوط الحرب وعلى استعداد للتفاوض حول مستقبل بلدهم بحسن نية.

هذه العناصر السبعة معروفة للجميع في اليمن الذين يدرسون السلام والقادة في جميع أنحاء العالم، ولا سيما أولئك الذين في المنطقة الذين أنفقوا الدم والكنز على البحث عن طريق للعودة إلى مجتمع من اللطف وحالة من المساءلة يمكن أن تضمن المزيد.

إن تطبيق هذه المبادئ يمكن أن يحول اليمن من مصدر للعنف والإرهاب والأزمة الإنسانية إلى جزيرة ذات استقرار نسبي في منطقة متقلبة بشكل متزايد.

مع الإرادة السياسية اللازمة من جميع الأطراف، أعرف أن هذا يمكن القيام به. ولكن القيام بذلك يتطلب منا إقناع الزعماء بأن الاستقرار وأمن منطقتهم لا يمكن الوصول إليهما من خلال الضغط العسكري بل من خلال تعاون حقيقي ومختبر مع أعدائهم.

أنا لست أول من اقترح خطوة جريئة لإنهاء هذه الحرب وصنع السلام.

قبل أقل من عام بقليل، أصدر وزير الخارجية مايك بومبو ووزير الدفاع جيم ماتيس نداءً عاجلاً لوضع حد فوري للقتال في اليمن. لم يؤمن هذان الرجلان الرسميان بأن إنهاء القتال كان الشيء الصحيح الذي يجب القيام به، ولكن أيضًا كان بالإمكان القيام به. كانوا في ذلك الوقت، وهذا هو الحال الآن. آمل أن يحول الأشخاص الذين يهتمون تلك الدعوة إلى حقيقة واقعة.

لنكن واضحين: اليمن لا يمكن أن تنتظر. علاوة على ذلك، لا تحتاج اليمن إلى الانتظار. ولا ينبغي لنا.


https://www.google.com/amp/s/www.nytimes.com/2019/09/16/opinion/yemen-war.amp.html
عدد مرات القراءة:442

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: