الخميس, 04-يونيو-2020
مرحباً أميركا ... مرحباً عنصرية!
بقلم/ سعدية مفرح

الإمارات والحرب على الربيع العربي.. هل تنجو تونس من حلف الثورات المضادة؟
بقلم/سيف الإسلام عيد

يحيى البابلي..الوفي..النبيل!
بقلم/معاذ الخميسي

قناع أمريكا يسقط في عقر دارها
بقلم/صبري الدرواني

لحكومة الشرعية و مانحيهم .. كورونا أرحم و أشرف منكم
بقلم/ محمد العزيزي

البابلي .. ذهب الذين نحبهم
بقلم/عبد الحليم سيف

وقفُ التنسيقِ الأمني عزةٌ وكرامةٌ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

البخيتي .. عود كرسي لختمة وعود مندف يهودي!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - طالب الصحفي والكاتب الساخر عبدالله الصعفاني ، مجلس نقابة الصحفيين عدم التواطؤ وتحول النقابة الى أداة سياسية لبعض القوى ، وأستغرب حالة الغرور والجزم على أن كل من بقي في بيته ووسط ابنائه في صنعاء لايستحق " مرتب "

الثلاثاء, 17-سبتمبر-2019
سام برس -
طالب الصحفي والكاتب الساخر عبدالله الصعفاني ، مجلس نقابة الصحفيين عدم التواطؤ وتحول النقابة الى أداة سياسية لبعض القوى ، وأستغرب حالة الغرور والجزم على أن كل من بقي في بيته ووسط ابنائه في صنعاء لايستحق " مرتب " لأنه " حوثي " ، حسب التوصيف البائس لمن يتحكمون بأرزاق الناس من المسؤلين ، معتبراً ذلك التحول الى نكبة على اعضائها مع شديد الحسرة والأسف.

وأشار الى ان النقابة اختارت تمثيل دور السمكة الميتة في الموقف من مرتبات اعضائها وانها تثير الغضب وتتلف أعصاب اعضاءها الموجوعين من نقابتهم ، وعقاب من لايريد السفر الى الخارج.

وكشف دور بعض الزملاء الذين يختطفون قرارات النقابة وبياناتها من مهمة اقناع المتحكمين بأرزاق الصحفيين الذين لايقلون اهمية ودور اجتماعي ووطني عن القضاة او المتقاعدين الذين وجدوا من يوصل اصواتهم دونما نقابة بالحجم الافتراضي لنقابة الصحفيين.

وقال الاستاذ عبدالله الصعفاني عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين في رسالة أختزلت الكثير من النقد والتأنيب والعتاب حصلت صحيفة " سام برس " على نسخة منها:


الزميل.. نقيب الصحفيين اليمنيين
الزميل..

الأمين العام..
الزملاء اعضاء مجلس النقابة... المحترمون
:

استغربت من دعوتي هذه المرة لحضور اجتماع لمجلس نقابة الصحفيين اليمنيين في القاهرة باعتباري عضو في مجلس النقابة..وقفز من رأسي سؤال..
لماذا تجاهل من وقعوا على تلك الدعوةحقي في حضوراجتماع جرى تدبيره بليل سابق في الأردن..
مع انني لم اكن لأعترض على الفكرة..ولا على ماترتب في الاجتماع من نتائج..؟
وتحت اي تفسير يمكن فهم ذلك التجاهل..؟

..

ولفت الى ان النقابة لم تقنع من يتربع على السلطة هنا اوهناك بكونها ضمير المجتمع وأنها بيت افتراضي للصحفيين وليس تابع مسيس لبعض قوى السياسة..

نقابة اختارت تمثيل دور السمكة الميتة في الموقف من مرتبات اعضائها لا شك انها تثير الغضب وتتلف أعصاب اعضاءها الموجوعين من نقابتهم ..


ومجلس نقابة يتواطأ مع مسئولين عيار افتراضي ثقيل يجزمون بغرور على أن كل من بقي في بيته ووسط ابنائه في صنعاء لايستحق مرتب لأنه حوثي حسب التوصيف البائس لمن يتحكمون بأرزاق الناس من المسؤلين هي بلا شك قد تحولت الى نكبة على اعضائها مع شديد الحسرة والأسف..

وتساءل الصعفاني ،

اين الزملاء الذين يختطفون قرارات النقابة وبياناتها من مهمة اقناع المتحكمين بأرزاق الصحفيين بأن الصحفيين لا يقلون اهمية ودور اجتماعي ووطني عن القضاة او المتقاعدين الذين وجدوا من يوصل اصواتهم دونما نقابة بالحجم الافتراضي لنقابة الصحفيين ..؟

ولست في وارد القول ان الصحفيين اليمنيين يستحقون المرتب لأنهم هبطوا من السماء بالبارشوت وإنما اتحدث عن حقوقهم على المجتمع مؤسسات حكومية واهلية وأفراد..أليسوا حصنا للحريات والحقوق المجتمعية..؟


اين مجلس النقابة من اثبات حقيقة انه لا يجوز العقاب لمن لم يفضل السفر الى الخارج واختار ان يعيش في بيته..؟ لماذا الاكتفاء في الموقف النقابي بالفرجة وماتيسر من البيانات ذات الخلفية والمحسوبية السياسية في الغالب..؟


وهنا ينطبق المثل القائل ( من سبر بختها ضحكت على اختها..)
لقد اكل الزملاء وجوهنا..ومعهم كل الحق ..والا كيف نقبل بأن لا يصرف المعاش إلاللصحفيين الذين قاموا بتعبئة استمارة (نازح) حتى لو لم ينزح..وكيف فضلنا الصمت عن معالجة اوضاع بضع مئات من الصحفيين وساعدناهم على الوفاء بواجباتهم تجاه الناس بدلا من التجمد كمدا وحسرة ..؟وكل الذي يهم هو المباركة
والتحريض على ان نتصدر كصحفيين مشهد التكاذب الذي يسيطر على العقل والضمير اليمني

لقد فضلت شخصيا مشاركة الزملاء المعاناه خلال سنين الألم السابقة وتحملت تهم التقصير وتهم التكسب من وراء ظهر الزملاء اعضاء الجمعية العمومية كما يتردد في الوسط الصحفي.. مع أنني منذ اندلاع الأزمة والحرب لم استلم لا ريال ولا درهم أو دولار لا محلي ولا اجنبي إلا ما يصرف للزملاء في مؤسسة الثورة للصحافة من نصف معاش يصرف للموظفين كل عدة شهور ..
كمارفضت افكار شق النقابة في صنعاء احتراما لما تبقى من كيان مهني تحول مع الأسف الى مجرد (خيال المآته..)

سافروا..

وذيل الصعفاني رسالته بقوله .. تمتعوا بفوائد السفر..اجتمعوا..
ولعلكم في اجتماع القاهرة القادمة تتذكرون اوجاع زملائكم الذين تقطعت بهم سبل العيش الكريم وغير الكريم..


ولعل الاجتماع يفضي الى نتائج تبرر بقاء احجار مبنى النقابه في النقطه الفاصلة بين شارع الزراعة وقسم شرطة الجديري في حي الزراعة بصنعاء..

في الأخير.. وافر المودة


عبدالله الصعفاني

عضو مجلس نقابه الصحفيين.
عدد مرات القراءة:636

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: