الجمعة, 05-يونيو-2020
مرحباً أميركا ... مرحباً عنصرية!
بقلم/ سعدية مفرح

الإمارات والحرب على الربيع العربي.. هل تنجو تونس من حلف الثورات المضادة؟
بقلم/سيف الإسلام عيد

يحيى البابلي..الوفي..النبيل!
بقلم/معاذ الخميسي

قناع أمريكا يسقط في عقر دارها
بقلم/صبري الدرواني

لحكومة الشرعية و مانحيهم .. كورونا أرحم و أشرف منكم
بقلم/ محمد العزيزي

البابلي .. ذهب الذين نحبهم
بقلم/عبد الحليم سيف

وقفُ التنسيقِ الأمني عزةٌ وكرامةٌ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

البخيتي .. عود كرسي لختمة وعود مندف يهودي!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - أعاد المغترب السوري محمد وسيم الرملي لوحة فسيفساء أثرية سورية من متحف مونتريال للفنون الجميلة في كندا إلى المتحف الوطني بدمشق.

الإثنين, 07-أكتوبر-2019
سام برس -
وكالة سانا.. شذى حمود

أعاد المغترب السوري محمد وسيم الرملي لوحة فسيفساء أثرية سورية من متحف مونتريال للفنون الجميلة في كندا إلى المتحف الوطني بدمشق.

اللوحة الفسيفسائية التي أزيح الستار عنها خلال حفل أقامته المديرية العامة للآثار والمتاحف عبارة عن قطعتين كانتا هربتا إلى كندا نهاية القرن الماضي وهما جزآن من لوحة فسيفساء تشكل أرضية لدير أو كنيسة يعود تاريخها نهاية القرن الخامس وبداية السادس للميلاد يبلغ طولها 347سم وعرضها 5ر273 سم ومن المرجح أنها اكتشفت بأحد المواقع شمال غرب سورية بين محافظتي إدلب وحماة.

مدير عام الآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود أشار إلى أن هذه اللوحة كانت من ضمن الكثير من اللوحات التي سرقت من سورية نهاية التسعينيات وتمت مصادرتها من السلطات الكندية حيث تمت إعادة الكثير من القطع وبقيت هاتان القطعتان على شكل إعارة من المتحف الوطني إلى متحف مونتريال ولكن بذريعة الحرب على سورية فإن السلطات الكندية رفضت إعادتهما رغم المطالبات الرسمية المتتالية بهما.

وأضاف مدير الآثار والمتاحف “بفضل جهود أحد المغتربين السوريين وهو محمد وسيم الرملي استطاع أن يحصل عليهما ويعيدهما على نفقته الخاصة إلى دمشق” لافتا إلى ضرورة الإضاءة على هذه الظاهرة المهمة التي تدل على انتماء حقيقي لهؤلاء المغتربين لوطنهم ومجتمعهم وأرضهم ولاسيما أن هناك الكثير من القطع التي استعيدت بفضل مبادرات هؤلاء المغتربين المفعمين بالوطنية.

معاون وزير الثقافة توفيق الإمام أوضح في كلمته أن استنزاف التراث السوري ليس جديدا فطالما تعرضت المواقع الأثرية للسرقة والنهب والتدمير جراء الجهل بقيمتها وعددها الكبير وانتشارها الواسع ما يصعب تأمين الحماية الكافية لها مؤكدا أن تدمير التراث السوري تحول خلال الحرب الإرهابية إلى عملية ممنهجة ومدبرة يديرها أعداؤنا في محاولة لنسف هوية الشعب السوري والنيل من حضارته ومحو ذاكرته واجتثاثها من جذورها وتحطيم كل ما يجمع أبناءه.

واللوحة المستعادة مستطيلة الشكل تشكل إحدى قطعها جزءا من الإطار الذي يحيط بالمشهد في المنتصف ويتضمن مشهدا تقليديا لحيوانات معروفة في هذا النوع من اللوحات المكتشفة في سورية الشمالية أما المكعبات الحجرية المستخدمة في اللوحة فهي من الأحجار الكلسية حملت ألوانا مختلفة تحوي أشكالا تصويرية وزخرفية وحيوانات وأزهارا وجرتي فخار صغيرتين.

حضر الحفل الممثل لشبكة الآغا خان المقيم في سورية محمد مفضي سيفو وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العاملين بدمشق وحشد من المهتمين.
عدد مرات القراءة:502

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: