الجمعة, 29-مايو-2020
المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - حذر مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي في اليمن من خطورة تفاقم مشكلة انتشار آفة الجراد الصحراوي في مناطق السهل التهامي نتيجة استمرار هطول الأمطار وتوفر بيئة مناسبة لظهور الجراد وتكاثره.

الأربعاء, 09-أكتوبر-2019
سام برس -
حذر مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي في اليمن من خطورة تفاقم مشكلة انتشار آفة الجراد الصحراوي في مناطق السهل التهامي نتيجة استمرار هطول الأمطار وتوفر بيئة مناسبة لظهور الجراد وتكاثره.

وأوضح مدير عام وقاية النباتات بوزارة الزراعة المهندس وجيه المتوكل لوكالة الأنباء اليمنية (سب) أن الجراد الصحراوي بمناطق السهل التهامي تزداد خطورته على المزروعات يوما بعد آخر نتيجة ظهور أطوار متعددة من الجراد بعضها ناتج عن بيوض الأسراب التي وصلت وانتقلت من مناطق التكاثر الصيفية في الموسم الزراعي الماضي ووضعت البيض في مناطق السهل التهامي، فضلا عن وصول بعض الأسراب من إحدى دول الجوار.

وأشار إلى أن فرق المكافحة الميدانية التابعة لإدارة وقاية النباتات تنفذ حاليا بدعم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” أعمال مسح ومكافحة للجراد بمناطق السهل التهامي وتقوم برفد مركز الجراد بالتقارير اليومية والمعلومات المتعلقة بوضع الجراد بشكل عام بما يساعد على اتخاذ التدابير لمواجهة آفة الجراد الصحراوي.
ولفت إلى أنه تم تشكيل غرف عمليات خاصة بمراقبة ومتابعة وضع الجراد أولا بأول ومتابعة أعمال المكافحة الميدانية وتلقي بلاغات المزارعين عن بؤر الاصابة ومواقع تواجد الافة.

وأفاد أن المعطيات تشير إلى أن الجراد في السهل التهامي يشمل حشرات جراد ناضجة مكتملة النمو بدأت بالطيران وتشكيل أسراب وبعضه بدأ بالتزاوج ووضع البيوض، ما يؤكد خطورة وضع الجراد وتهديداته على مصادر الأمن الغذائي في تهامة.

واعتبر المهندس المتوكل تواجد النحالين بمناطق انتشار الجراد في السهل التهامي أحد أبرز المعوقات أمام فرق المكافحة الميدانية للجراد .. مناشدا السلطة المحلية بمحافظتي الحديدة وحجة والجهات المعنية معالجة الإشكاليات التي تواجه جهود المكافحة الميدانية والعمل على نقل خلايا النحل إلى المواقع والأودية الخالية من الجراد لتتمكن الفرق من تنفيذ أعمال الرش ومكافحة حشرات الجراد.

وذكر أن الجراد الصحراوي من الآفات الخطيرة التي تهدد المحاصيل الزراعية ومصادر الأمن الغذائي .. مبديا مخاوفه من تفاقم المشكلة واتساع رقعتها وتكوًن أسراب الجراد.

وقال “نحن نقوم حاليا بمكافحة الجراد بالإمكانيات المتاحة لدينا، لكن في حال خروج الوضع عن السيطرة وتشكل الأسراب خاصة إذا استمر هطول الأمطار على مناطق السهل التهامي، ستشكل تلك الأسراب خطرا على المحاصيل الزراعية، وستكون بؤرة لانطلاقها وانتقالها إلى دول الجوار والمنطقة الإقليمية “.

ودعا إلى تكاتف الجهود الرسمية والشعبية والجهات والمنظمات المعنية بالأمن الغذائي إلى التدخل العاجل ومساعدة جهود مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي، بهدف السيطرة على وضع الجراد في السهل التهامي وإيقاف خطره، باعتبار تهامة سلة الغذاء لليمن لتميزها بزراعة مختلف محاصيل الحبوب الغذائية والأعلاف والفواكه والخضروات المختلفة.

وشهد اليمن منذ مطلع العام الجاري موجة جراد صحراوي بمناطق التكاثر الصيفية وكذا مناطق المرتفعات الجبلية والأودية الزراعية وبعض السهول الساحلية، مسببة خسائر اقتصادية كبيرة في الثمار والزروع، أغلبها في الحمضيات ومحاصيل الحبوب الغذائية.
سبأ
عدد مرات القراءة:449

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: