الخميس, 21-نوفمبر-2019
حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم
بقلم/ جمال محمد إبراهيم

دستور العراق.. وثيقة مزورة.. مررت بالتزوير و ملئت بالألغام والمطبات
بقلم/د. سعد ناجي جواد

نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

بقيت قواعد الاشتباك كما هي..
بقلم/ محمد فؤاد زيد الكيلاني

في يومهم العالمي : من ينقذ الأطفال من الهلاك؟
بقلم/ عبدالحليم سيف

الفريسة والسباع
بقلم/ جميل مفرِّح

أطماعُ الإسرائيليين في قبرِ يوسفَ ومقامِهِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

(فى قانون الثورة) القوانين الصادرة من حكام الرجعية العرب ضد مبدأسيادة الشعب
بقلم/ محمود كامل الكومى

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - تصدر فريق ليفربول الانجليزي مجموعته في دوري أبطال أوروبا بعد فوز صعب على ضيفه نادي جنك البلجيكي بهدفين لهدف.

الأربعاء, 06-نوفمبر-2019
سام برس/ متابعات -

تصدر فريق ليفربول الانجليزي مجموعته في دوري أبطال أوروبا بعد فوز صعب على ضيفه نادي جنك البلجيكي بهدفين لهدف.

أما تشيلسي فقد اكتفى بالتعادل بأربعة أهداف لكل فريق أمام أياكس الهولندي، الذي أنهى المباراة بتسعة لاعبين.

وفي الأنفيلد تقدم ليفربول في الدقيقة 14 من المباراة بهدف سجله، جورجينو ونيالدوم، مستغلا خطأ في إخراج الكرة من دفاع جنك.

ولم يتمكن أصحاب الأرض من فرض سيطرتهم على مجريات اللعب على الرغم من التقدم في النتيجة. وقبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق جاء هدف التعادل برأسية قوية من التانزاني، بوانا ساماتا.

وفي الشوط الثاني أهدى، أليكس أوكسليد تشامبرلين، الفوز لفريقه ليفربول بتسديدة أرضية في الدقية 53 من المباراة. وكان تشامبرلين سجل هدفين في مباراة الذهاب التي انتهت بفوز ليفربول بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

ويتصدر ليفربول مجموعته متبوعا بفريق نابولي الذي فرض عليه التعادل بملعبه فريق سالسبورغ.

8 أهداف كاملة
أما فريق تشليسي فتعادل بأربعة أهدف مقابل أربعة أمام أياكس الذي انهزم في مباراة الذهاب بهدف نظيف.

ولعب أياكس، الذي وصل إلى نصف النهائي في دوري أبطال أوروبا العام الماضي، بقوة وعزيمة، وبعد 10 دقائق من الشوط الثاني كان متقدما على أصحاب الأرض بأربعة اهداف مقابل هدف واحد لتشيلسي.

ولكن تشيلسي استعاد ثقته وأدرك التعادل في نهاية المباراة التي شهدت طرد لاعبين اثنين من أياكس.

وتقدم أياكس في الدقيقة الثانية من المباراة بهدف سجله تامي أبراهام بالخطأ في مرماه. وعلى الرغم من تسجيل التعادل بعد دقيقتين فقط بفضل ضربة جزاء نفذها جورجينيو، إلا أن أياكس كان أكثر فاعلية واندفاعا إلى الهجوم.

فقد منح كوينسي بورميس التقدم مرة أخرى لفريقه أياكس برأسية في الدقيقة العشرين من المباراة. ثم عمق أياكس الفارق بعد 15 دقيقة، عندما سجل حارس تشيلسي، كيبا أريزابالاغا هدفا في شباكه، وهو يحاول التصدي توزيعة حكيم زياش.

وفي الدقيقة 55 سجل دوني فان دي بيك الهدف الرابع، قبل أن يقلص تشيزاري أزبيليكويتا الفارق إلى هدفين في الدقيقة 66 من المباراة.

وبعدها خسر أياكس لاعبين اثنين بالبطاقة الحمراء، أولهما داني بليند في الدقيقة 68 ثم جويل فالتمان بعد دقيقة واحدة فقط.

وفي الدقيقة 71 من المباراة سجل جورجينيو هدف تشيلسي الثالث من ضربة جزاء ، قبل أن يسجل ريس جيمس هدف التعادل.
عدد مرات القراءة:1305

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: