الثلاثاء, 19-نوفمبر-2019
أطماعُ الإسرائيليين في قبرِ يوسفَ ومقامِهِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

(فى قانون الثورة) القوانين الصادرة من حكام الرجعية العرب ضد مبدأسيادة الشعب
بقلم/ محمود كامل الكومى

استعادة الباقورة والغمر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

نوفمبر...هل صار وسما وموسما للوصاية على اليمن ؟!
بقلم/ يونس الحكيم

أبكيك..يامعين..!
بقلم/ معاذ الخميسي

مجنون (الاعروق) ومطعم (الراهدة): سجل على حساب الحاج هائل..؟!
بقلم/ طه العامري

الثوار اللبنانيون يطالبون بتحرير القضاء!
بقلم/ هدى الحسيني

لماذا ندعم ونُؤيِّد عودة مُقاتلي “داعش” وزوجاتهم وأطفالهم
بقلم/ عبدالباري عطوان

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

الخميس, 07-نوفمبر-2019
 - الأردن بلد مضياف ويهتم كثيراً بضيوفه وزواره، سواء كانوا زائرين أو لاجئين، فهناك متسع لهم بين الشعب الأردني الكبير، وأي طارئ يحدث مع هؤلاء الضيوف يكون استثناءاً وليس أساساً.
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني -

الأردن بلد مضياف ويهتم كثيراً بضيوفه وزواره، سواء كانوا زائرين أو لاجئين، فهناك متسع لهم بين الشعب الأردني الكبير، وأي طارئ يحدث مع هؤلاء الضيوف يكون استثناءاً وليس أساساً.

فالذي حصل في مدينة جرش الأثرية يعتبر بالأمر العابر والتصرف الفردي، من شخص شهدت له عائلته بأنه غير سوي، وكما جاء على لسان والده (الله لا يرحمه، من يقوم بهذا الفعل هو مريض نفسياً)، فهذا التصرف مستهجن داخل الأردن، من قبل الحكومة والشعب بشكل لافت للنظر، فالأردن بلد الأمن والأمان ونادراً ما يحدث مثل هذا الأمر، وخصوصاً مع سياح أجانب قادمون إلى الأردن من اجل التنزه، والاطلاع على الآثار النادرة التي قلما تجدها في أي مكان في هذا العالم.

فالشعب الأردني بشتى الأصول والمنابت رفض واستهجن هذه الفعلة، لما تحمله من إساءة واضحة للشعب الأردني العظيم، كما أن جميع مكونات الدولة من أعلى الهرم استنكرت هذه الفعلة وأدانتها، إلى المواطن العادي كان رافضاً لها.

دائماً وأبداً علينا الحذر الشديد من الإعلام المأجور، وما يتم تناوله وتناقله في مثل هذه الحالات، من تكبير الموضوع بشكل لافت، من اجل زعزعة أمن الأردن بشكل غير منطقي، ولكن في المقابل باتت هذه القنوات (قنوات الفتنة) تتلاشى شيئاً فشيئاً حتى متابعيها أصبحوا محدودين جداً.

الأردن قيادة وحكومة وشعباً يتمنون الشفاء العاجل للجرحى في هذه العملية المستنكرة، ونواسي أهاليهم ونطمئنهم بأنهم في الأردن ببلد الأمن والأمان، والطب متقدم جداً في الأردن وسيتم معالجتهم كأي مواطن أردني داخل المستشفى.

ويجب أن لا يؤثر هذا الأمر على السياحة الأردنية بل يجب أن تستمر بالشكل المعتاد كي لا يكون لها أي اثر سلبي على السياحة، فالسياحة في الأردن تعتبر راحة وهدوء بالنسبة للسائح القادم من أي دولة في العالم.
عدد مرات القراءة:1210

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: