الأربعاء, 11-ديسمبر-2019
50 عام ...لقب بحريني اول
بقلم/د. محمد النظاري

في الشرق المرعب
بقلم/حسن العاصي

هل اقتربت حرب العِصابات ضِد الاحتلال الأمريكيّ لتحرير شرق الفُرات واستِعادة آبار النّفط للسّيادة السوريّة؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

الحروب الناعمة التي فجرت العالم العربي و الإٍسلامي
بقلم / د.يحي أبوزكريا

جمهور ذواق وبطولة رائعة
بقلم/د. محمد النظاري

قبائل للايجار!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الجرح الفلسطيني بين الانقسامين الوطني الفلسطيني والداخلي الإسرائيلي
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

أزمة الديون الأوروبية كارثة ام ازمة طويلة الأمد
بقلم/د.هشام عوكل

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

الجمعة, 29-نوفمبر-2019
 - يتَعرّض جيرمي كوربن وحزب العمّال البريطاني المُعارض إلى حملةٍ شرِسَةٍ من قِبَل كبير الحاخامات وأعضاء ونوّاب ومَسؤولين يهود في مُعظم الأحزاب البريطانيّة هذه الأيّام، وقبل أُسبوعين من الانتِخابات البريطانيّة العامّة، لمنعِه وحزبه من الفوز بقلم/ عبدالباري عطوان -
حملةٌ يهوديّة ضِد جيرمي كوربن أحد أبرز أبطال الدّعم للحق الفِلسطيني ومُعاداة الحرب لمنع فوز حزبه في الانتِخابات والتّهمة مُعاداة الساميّة.. هل تنجح هذه الحملة.. ولماذا يجِب أن نُعارِضها؟

يتَعرّض جيرمي كوربن وحزب العمّال البريطاني المُعارض إلى حملةٍ شرِسَةٍ من قِبَل كبير الحاخامات وأعضاء ونوّاب ومَسؤولين يهود في مُعظم الأحزاب البريطانيّة هذه الأيّام، وقبل أُسبوعين من الانتِخابات البريطانيّة العامّة، لمنعِه وحزبه من الفوز وتشكيلِ الحُكومة المُقبلة، وتُركِّز هذه الحَملة على تُهمَةٍ أساسيّةٍ وهي مُعاداة الساميّة وفشِله في تنقية الحِزب وصُفوفه من أعضاءٍ مُتشدِّدين.

هذه الحملة ليسَت جديدة، وبدأت قبل أكثر من عام، وأدّت بسبب شراسَتها إلى حُدوث انشِقاقات في حزب العمّال، واستقالة بعض النوّاب الذين يُمثّلونه في البرلمان، وانضِمام بعضهم إلى أحزابٍ أُخرى، في مُحاولةٍ لإضعاف الحزب، وتقويضه من الدّاخل، والإطاحةِ بزعيمه كوربن.

دخول كبير الحاخامات اليهود أفرايام ميرنس إلى الحلبة، وكتابته مقالًا في صحيفة “التايمز” البريطانيّة المُحافظة، اتّهم فيه حزب العمّال بمُعاداة الساميّة، وأكّد فيه أنّ زعيمه كوربن عاجِزٌ عن الحُكم لأنّه فشِل في مُواجهة هذه الأزَمَة، أيّ مُعاداة الساميّة، وأنّ الجالية اليهوديّة تشعُر بالقَلق، هذا الدّخول غير المَسبوق يعكِس تَدخُّلًا مُباشِرًا في الحملة الانتخابيّة البريطانيّة، ويُعتبر تهديدًا مُباشِرًا لزعيم أحد أبرز حزبين في بريطانيا، ومُحاولةً واضحةً لتحريض النّاخبين على عدم إعطائهم أصواته في الانتخابات.

***
أعرِف جيرمي كوربن شَخصيًّا، وشاركته في العَديد من النّدوات السياسيّة في مسيرة امتدّت لأكثر من 35 عامًا، وقبل أن يفوز برئاسة حزب العمّال في البرلمان بأغلبيّةٍ ساحقة، وإفشال العديد من المُؤامرات للإطاحة به بسبب دعم قواعد الحزب الشعبيّة له، وهو الذي ضاعَف أعدادهم، أيّ الأعضاء، أكثر من أربع مرّات.
جيرمي كوربن الذي يُواجه هذه الحملة الظّالمة لم يكُن مُعادِيًا للساميّة ولن يكون، وجريمته الكُبرى أنّه يقِف في خندق القضيّة الفِلسطينيّة، ويُدين المجازر الإسرائيليّة ضِد الشّعبين الفِلسطينيّ واللّبنانيّ، ويُطالب باحترامٍ قرارات الشرعيّة الدوليّة التي تُطالب باستعادة هذا الشّعب لحُقوقه وإقامة دولته المُستقلّة.

بنيامين نِتنياهو وصديقه توني بلير، واللّوبي اليهودي المُساند لدولة الاحتلال الإسرائيلي، نجَحوا في جعل أيّ انتقاد لإسرائيل وحُروبها، وضحاياها من الفِلسطينيين الأبرياء عَداءً للساميّة، واستخدموا هذه التّهمة “الزّائفة” في مُطاردة أيّ بريطاني أو مُسلم أو عربي، يتَجرّأ على الظُّهور في وسائل الإعلام والمُحاضرات الجامعيّة ومَنعِه من التّعبير عن وجهةِ نظره، وكُنت أنا شَخصيًّا من بين هؤلاء.

تصدّرت صُورتي كامِل الصّفحة الأُولى لصحيفة “جويش كرونيكل” مُذيّلةً بتقريرٍ عن مُعاداتي الساميّة، وقوّلوني ما لم أقله في مُحاضرةٍ ألقيتها في كليّة الاقتصاد والعُلوم السياسيّة الأشهر في جامعة لندن، ومارَسوا نُفوذهم لمَنعي من الكتابة في الصّحف والظّهور على محطّات التّلفزة الأمريكيّة والبريطانيّة، وحقّقوا نجاحًا كبيرًا في هذا المِضمار، ووجدوا دَعمًا من بعضِ السّفارات العربيّة للأسف.

جيرمي كوربن من أشرف السّياسيين البريطانيين، إن لم يكُن أشرفهم، وكان الزّعيم المُتوّج للمُظاهرات المِليونيّة التي كانت تُنظَّم كُل يوم سبت ضِد الحرب على العِراق بفصليها الأوّل والثّاني، مِثلَما تَصدّر كُل المَسيرات الدّاعمة للقضيّة الفِلسطينيّة، ولم تُرهِبه مُطلقًا التّهديدات التي يقِف خلفها أنصار دولة الاحتلال.
***
سأُصوّت وأفراد عائلتي والكثير من الأصدقاء والعرب والمُسلمين لحزب العمّال في الانتخابات البرلمانيّة المُقبِلة يوم 12 كانون الأول (ديسمبر) المُقبل، رغم أنّني أختَلِف مع سياسة الحزب تُجاه مسألة الخُروج من الاتّحاد الأوروبي التي تتّسم بالغُموض، فأنا مع البَقاء، وأُناشد من هذا المِنبر جميع الأشقّاء العرب والمُسلمين الشّرفاء اتّخاذ الموقِف نفسه ودعم حزب العمّال في هذه الانتِخابات، لأنّ كوربن الذي أعرفه وجميع مُرشّحي حزبه هُم من المُناهِضين للعُنصريّة بِكُلِّ أشكالها.

أليس من المُضحِك، أن تقِف إسرائيل الدّولة الأكثر عُنصريّةً في العالم، والتي أصدرت قانون يُكرِّس الهُويّة اليهوديّة لها، باعتِبارها حَقًّا لمُواطنيها اليهود فقط، ضِد زعيم حزب العمّال الذي شهِد له الكثير من النوّاب اليهود الشّرفاء بأنّه ليس عُنصُريًّا، وليسَ كارِهًا لليهود؟

إذا كانت هُناك دولة تُجسِّد العُنصريّة وتُمارس أبشع أنواع القتل، وكُل أنواع التّمييز ضِد حواليّ خُمس مُواطنيها العرب والمُسلمين والإثيوبيين وسُمر البَشرة، وتَقتُل الأبرياء وتُشَرِّع الاستيطان فهِي إسرائيل التي يَدعمها كبير الحاخاميين اليهود في بريطانيا.

نقلاً عن رأي اليوم
عدد مرات القراءة:1051

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: