السبت, 04-يوليو-2020
فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

التعاون.. المعنى الجميل حينما يصير واقعا
بقلم/ ماجد عبدالكريم غيلان

كيف نمنع ضم الضفة؟ الكلام والخداع لا يجدي.. مقاومة العدو هو الطريق
بقلم/ بسام ابو شريف

هنيئاً آل صالح..!!
بقلم/ معاذ الخميسي

إرادة النصر السورية وحرب أمريكا الانتقامية
بقلم/د. حسناء نصر الحسين

للمؤتمريين فقط..!!
بقلم/د. عبدالوهاب الروحاني

المستور والخافي في خيمة القذافي!
بقلم/ حسين شبكشي

"محمود"الدرويش الأخير - أنور العنسي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

السبت, 30-نوفمبر-2019
 - يوماً بعد يوم تتجذر خطى السلام وتراكم إنجازاتها وتنجز بهمة وثابة خطواتها نحو أفقٍ رحبٍ عبقٍ بعطر العروبة والإخوة.
بقلم/ زيد محمد الذاري -

يوماً بعد يوم تتجذر خطى السلام وتراكم إنجازاتها وتنجز بهمة وثابة خطواتها نحو أفقٍ رحبٍ عبقٍ بعطر العروبة والإخوة.

و يوماً بعد يوم تنقشع ظلمات الفتنة ويتبدد دخان الكير وتذروا رياح قرابتنا شراعات الشر وهمزات الشياطين.

مجد يومنا هذا المكلل بفرحة أهلنا بلقاء أبناءهم، والذي نرجو أن تكتمل الفرحة لدى جميع أهلنا ذوي الأسرى من كل الاطراف.. وبشرى مداواة الجرحى في الخارج عبر مطار صنعاء هو بداية خير لمسار مجد المحبة وعودة الود واعتزاز الأخ بأخيه.

قلة هم من راهنوا وما يزالوا على حتمية السلام وصوابيه مساره بين أبنا الوطن الواحد ومع الأشقاء والجيران وعملوا عليه وتصدروا الدعوة إليه رغم سوء الظنون والاتهامات، إلا أن إيمانهم بمصلحة وطنهم وشعبهم وبأمتهم وتاريخها وبقدسية الشراكة الوطنية والعيش المشترك و بالأخوة العربية وثقتهم بحرص وحكمة القادة التاريخيين، مكنتهم من الإصرار على نهج السلام و الوئام بين اهلهم وجيرتهم، وما زال الطريق تكتنفه الصعاب والتحديات ويتطلب تلك الروح وذلك الايمان للوصول إلى سلام أكثر عمقاً وأوسع شملاً وأبعد مدى.

من الواجب شكر كل من ساعد واقترح وسهل للوصول إلى ما تحقق بالأمس، ودعوته للاستمرار في بذل المزيد على هذا الطريق.

بتفاؤل وثقة بالخير المستودع في شعبنا، ومكوناته وبأمتنا ويقيناً بحكمة القادة وبُعد نظرهم وكل الخيرين اتطلع لمستقبل آمن مستقر ومزدهر لوطننا وشعبنا وأمتنا أن شاء الله؛ فعلى قدر برقها تمطر.

*رئيس ملتقى الوئام

عدد مرات القراءة:1723

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: