الأربعاء, 11-ديسمبر-2019
50 عام ...لقب بحريني اول
بقلم/د. محمد النظاري

في الشرق المرعب
بقلم/حسن العاصي

هل اقتربت حرب العِصابات ضِد الاحتلال الأمريكيّ لتحرير شرق الفُرات واستِعادة آبار النّفط للسّيادة السوريّة؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

الحروب الناعمة التي فجرت العالم العربي و الإٍسلامي
بقلم / د.يحي أبوزكريا

جمهور ذواق وبطولة رائعة
بقلم/د. محمد النظاري

قبائل للايجار!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الجرح الفلسطيني بين الانقسامين الوطني الفلسطيني والداخلي الإسرائيلي
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

أزمة الديون الأوروبية كارثة ام ازمة طويلة الأمد
بقلم/د.هشام عوكل

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

السبت, 30-نوفمبر-2019
 - يوماً بعد يوم تتجذر خطى السلام وتراكم إنجازاتها وتنجز بهمة وثابة خطواتها نحو أفقٍ رحبٍ عبقٍ بعطر العروبة والإخوة.
بقلم/ زيد محمد الذاري -

يوماً بعد يوم تتجذر خطى السلام وتراكم إنجازاتها وتنجز بهمة وثابة خطواتها نحو أفقٍ رحبٍ عبقٍ بعطر العروبة والإخوة.

و يوماً بعد يوم تنقشع ظلمات الفتنة ويتبدد دخان الكير وتذروا رياح قرابتنا شراعات الشر وهمزات الشياطين.

مجد يومنا هذا المكلل بفرحة أهلنا بلقاء أبناءهم، والذي نرجو أن تكتمل الفرحة لدى جميع أهلنا ذوي الأسرى من كل الاطراف.. وبشرى مداواة الجرحى في الخارج عبر مطار صنعاء هو بداية خير لمسار مجد المحبة وعودة الود واعتزاز الأخ بأخيه.

قلة هم من راهنوا وما يزالوا على حتمية السلام وصوابيه مساره بين أبنا الوطن الواحد ومع الأشقاء والجيران وعملوا عليه وتصدروا الدعوة إليه رغم سوء الظنون والاتهامات، إلا أن إيمانهم بمصلحة وطنهم وشعبهم وبأمتهم وتاريخها وبقدسية الشراكة الوطنية والعيش المشترك و بالأخوة العربية وثقتهم بحرص وحكمة القادة التاريخيين، مكنتهم من الإصرار على نهج السلام و الوئام بين اهلهم وجيرتهم، وما زال الطريق تكتنفه الصعاب والتحديات ويتطلب تلك الروح وذلك الايمان للوصول إلى سلام أكثر عمقاً وأوسع شملاً وأبعد مدى.

من الواجب شكر كل من ساعد واقترح وسهل للوصول إلى ما تحقق بالأمس، ودعوته للاستمرار في بذل المزيد على هذا الطريق.

بتفاؤل وثقة بالخير المستودع في شعبنا، ومكوناته وبأمتنا ويقيناً بحكمة القادة وبُعد نظرهم وكل الخيرين اتطلع لمستقبل آمن مستقر ومزدهر لوطننا وشعبنا وأمتنا أن شاء الله؛ فعلى قدر برقها تمطر.

*رئيس ملتقى الوئام

عدد مرات القراءة:1059

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: