الأربعاء, 11-ديسمبر-2019
50 عام ...لقب بحريني اول
بقلم/د. محمد النظاري

في الشرق المرعب
بقلم/حسن العاصي

هل اقتربت حرب العِصابات ضِد الاحتلال الأمريكيّ لتحرير شرق الفُرات واستِعادة آبار النّفط للسّيادة السوريّة؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

الحروب الناعمة التي فجرت العالم العربي و الإٍسلامي
بقلم / د.يحي أبوزكريا

جمهور ذواق وبطولة رائعة
بقلم/د. محمد النظاري

قبائل للايجار!!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الجرح الفلسطيني بين الانقسامين الوطني الفلسطيني والداخلي الإسرائيلي
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

أزمة الديون الأوروبية كارثة ام ازمة طويلة الأمد
بقلم/د.هشام عوكل

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - أدت احتجاجات الشعب العراقي الى مقتل واصابة 19432 عراقياً ، من بينهم 432 قتيلاً و19000 ألف جريح خلال شهرين ، في أبشع مجزرة في تاريخ الشعوب العربية المعاصرة بعد ان كشفت للعالم الوجه البشع لوحوش السياسة وتجار الدين وبشاعة القناصة وتواطء العملاء

الأحد, 01-ديسمبر-2019
سام برس -
أدت احتجاجات الشعب العراقي الى مقتل واصابة 19432 عراقياً ، من بينهم 432 قتيلاً و19000 ألف جريح خلال شهرين ، في أبشع مجزرة في تاريخ الشعوب العربية المعاصرة بعد ان كشفت للعالم الوجه البشع لوحوش السياسة وتجار الدين وبشاعة القناصة وتواطء العملاء الذين حولوا حياة الشعب العراقي الصامد الى جحيم .

هذه الارقام الصادمة والحصيلة المرعبة والتظاهرات السلمية الباحث عن لقمة العيش والحرية للبقاء على قيد الحياة ، كشفتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية اليوم الأحد، 1 كانون الأول لوسائل اعلام دولية.

والغريب ان هذه الجرائم الوحشية التي ارتكبت ضد المحتجين المطالبين بتقديم الحكومة استقالتها ومحاكمة القتلة والمأجورين ورموز الفساد وناهبي ثروات العراق ، لم تحرك ساكناً لدى منظمات حقوق الانسان والمنظمات الحقوقية والقانونية الزائفة التي أصبحت مشبوهة وسيفاً مسلطاً على رقاب دول لتنفيذ مشاريع اجرامية تحت الطلب.

والاسوأ من ذلك ان المتابع للوضع العراقي والدولي ورغم العديد من المشاهد والصور المأساوية المخضبة بالدم وبكاء الرجال والامهات والاطفال ، لم تحرك مجلس الامن والقانون الانساني الدولي ، او تحيل الفاسدين والقتلة والمأجورين الى محكمة الجنايات الدولية وتعيد المليارات المنهوبة الى الخزينة العراقية أو تتخذ أي اجراءات مناسبة لايقاف نزيف دماء العراقيين ، وتوقيف كل من يلعب في الساحة العراقية بالنار أو أي دولة تريد ان تحول العراق الى ساحة للموت أو حديقة خلفية تتبعها عبر أدواتها أوبقوة السلاح والمال وشراء الذمم.

المجازر البشعة دفعت آلاف العراقيين من الابآ والامهات والاطفال الى تشييع وموارات القتلى ومداوات آلاف العراقيين المطالبين بالحرية والتحرر والحياة الكريمة ، وما الدماء الزكية المسفوكة في بغداد والناصرية، وذي قار، والبصرة إلا شاهداً على الجرائم والدماء والبطش والظلم الذي سيطيح بتجار السياسة والحروب وتحرير العراق من ادران المؤامرات بعد ان بلغ السيل الزبى.
عدد مرات القراءة:496

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: