الثلاثاء, 07-يوليو-2020
ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني
بقلم/ عبدالباري عطوان

تساؤلات فى واقع متشظى
بقلم/ عبدالرحمن الشيباني

حرير الصين وجحيم امريكا
بقلم/ احمد الشاوش

فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

التعاون.. المعنى الجميل حينما يصير واقعا
بقلم/ ماجد عبدالكريم غيلان

كيف نمنع ضم الضفة؟ الكلام والخداع لا يجدي.. مقاومة العدو هو الطريق
بقلم/ بسام ابو شريف

هنيئاً آل صالح..!!
بقلم/ معاذ الخميسي

إرادة النصر السورية وحرب أمريكا الانتقامية
بقلم/د. حسناء نصر الحسين

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - أدت احتجاجات الشعب العراقي الى مقتل واصابة 19432 عراقياً ، من بينهم 432 قتيلاً و19000 ألف جريح خلال شهرين ، في أبشع مجزرة في تاريخ الشعوب العربية المعاصرة بعد ان كشفت للعالم الوجه البشع لوحوش السياسة وتجار الدين وبشاعة القناصة وتواطء العملاء

الأحد, 01-ديسمبر-2019
سام برس -
أدت احتجاجات الشعب العراقي الى مقتل واصابة 19432 عراقياً ، من بينهم 432 قتيلاً و19000 ألف جريح خلال شهرين ، في أبشع مجزرة في تاريخ الشعوب العربية المعاصرة بعد ان كشفت للعالم الوجه البشع لوحوش السياسة وتجار الدين وبشاعة القناصة وتواطء العملاء الذين حولوا حياة الشعب العراقي الصامد الى جحيم .

هذه الارقام الصادمة والحصيلة المرعبة والتظاهرات السلمية الباحث عن لقمة العيش والحرية للبقاء على قيد الحياة ، كشفتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية اليوم الأحد، 1 كانون الأول لوسائل اعلام دولية.

والغريب ان هذه الجرائم الوحشية التي ارتكبت ضد المحتجين المطالبين بتقديم الحكومة استقالتها ومحاكمة القتلة والمأجورين ورموز الفساد وناهبي ثروات العراق ، لم تحرك ساكناً لدى منظمات حقوق الانسان والمنظمات الحقوقية والقانونية الزائفة التي أصبحت مشبوهة وسيفاً مسلطاً على رقاب دول لتنفيذ مشاريع اجرامية تحت الطلب.

والاسوأ من ذلك ان المتابع للوضع العراقي والدولي ورغم العديد من المشاهد والصور المأساوية المخضبة بالدم وبكاء الرجال والامهات والاطفال ، لم تحرك مجلس الامن والقانون الانساني الدولي ، او تحيل الفاسدين والقتلة والمأجورين الى محكمة الجنايات الدولية وتعيد المليارات المنهوبة الى الخزينة العراقية أو تتخذ أي اجراءات مناسبة لايقاف نزيف دماء العراقيين ، وتوقيف كل من يلعب في الساحة العراقية بالنار أو أي دولة تريد ان تحول العراق الى ساحة للموت أو حديقة خلفية تتبعها عبر أدواتها أوبقوة السلاح والمال وشراء الذمم.

المجازر البشعة دفعت آلاف العراقيين من الابآ والامهات والاطفال الى تشييع وموارات القتلى ومداوات آلاف العراقيين المطالبين بالحرية والتحرر والحياة الكريمة ، وما الدماء الزكية المسفوكة في بغداد والناصرية، وذي قار، والبصرة إلا شاهداً على الجرائم والدماء والبطش والظلم الذي سيطيح بتجار السياسة والحروب وتحرير العراق من ادران المؤامرات بعد ان بلغ السيل الزبى.
عدد مرات القراءة:623

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: