الأربعاء, 12-أغسطس-2020
للتريّث واللاقرار
بقلم/د. بثينة شعبان

غاز شرق المتوسط: العوامل الجيوسياسية والبترولية
بقلم/ وليد خدوري

اليمن .. تاريخ من العنصرية والفوضى
بقلم/ احمد الشاوش

التكنولوجيا وتعزيز الإرث الثقافي
بقلم/ هالة بدري

استدعاء الاستعمار بين الغضب والعمالة
بقلم/ د. حسن أبو طالب

(الشفيق)..الإنسان..!!
بقلم/ معاذ الخميسي

موزمبيق تتحدث وتكشف عن معلومات تعزز وقوف جهات خارجية خلف تفجير مرفأ بيروت الكارثي..
بقلم/ عبدالباري عطوان

مؤامرة حريق مرفأ بيروت الصهيونية
بقلم/ محمود كامل الكومى

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
إليسا تحتفل بعيد الأضحى بطرح ألبوم "صاحبة رأى"
سام برس
السودان يسترد 4 مليارات دولار من البشير واسرته ومعاونيه
سام برس

السبت, 07-ديسمبر-2019
 - لم تنجح دولة قطر فقط في الاستضافة الرائعة والتتظيم الأروع، بل نجحت كذلك على المستوى الجماهيري.
الجماهير العنابية عكست الروح الرياضية من خلال التشجيع سواء في الملاعب او الاماكن العامة، وجعلت الحدث بقلم/د. محمد النظاري -

لم تنجح دولة قطر فقط في الاستضافة الرائعة والتتظيم الأروع، بل نجحت كذلك على المستوى الجماهيري.
الجماهير العنابية عكست الروح الرياضية من خلال التشجيع سواء في الملاعب او الاماكن العامة، وجعلت الحدث يبدو برونقه الجميل على محياهم.

حضرت لقاء النصف النهائي بين منتخبي قطر والسعودية، على استاد الجنوب (التحفة المعمارية) والذي غصت مدرجاته بالجماهير القطرية من كل الفئات، والتي رسمت فسيفساء سرت الناظرين .

رغم تأخر المنتخب القطري في النتيجة ، الا ان أمواج الجماهير ظلت تتبادل الادوار في الوقوق والقعود، مع صيحات المؤازرة التي الهبت اللقاء .

رغم خسارة المنتخب القطري للقاء، وتسرب حلم الوصول للنهائي لمعانقة الكأس، بقيت الجماهير وفية لمنتخبها وصفقت له رغم الخروج في منظر لا نجده في كثير من البطولات.

الأروع من الجماهير القطرية انها لم يصدر عنها قبل اللقاء او اثناءه أو بعده، ضد لاعبي المنتخب الضيف ما يغضبه، في رقي اخلاقي يعد أنموذجا فريدا ينبغي استنساخه للبطولات في الدول الأخرى.

شاهدنا الجماهير وهي تغادر استاد الجنوب بسلاسة، وتم افراغ الملعب في دقائق معدودة، دون إحداث اي ازدحام في الممرات والشوراع، وهذا يدل ايضا على قطر اكتسبت خبرة كبيرة في التنظيم.

العرس الخليجي 24 الذي تحتضنه الدوحة، هو محطة من محطات الإعداد لكأس العالم 2020، على المستوى البعيد، ومحطة جدا مهمة على المستوى القريب لاستضافة كاس العالم للأندية نهاية الاسبوع.

الملاعب والمنشآت الرياضية، جعلت منقطر قبلة الرياضيين في مختلف الالغاب،وليس في كرة القدم فقط، فالكم الهائل من المنشآت الملبية لشروط الاتحادات الدولية، مكنت قطر من ان تصبح منقذة لكل الاتحادات الدولية في احتضان البطولات في فترة وجيزة وبنجاح كبير.

ان ما وصلت اليه قطر من كفاءة واقتدار، هو ليس فخر لمواطنيها فقط، بل هو فخر لكل عربي، وهذا ما تؤكده الشهادات المتوالية والصادرة عن كبار الشخصيات الرياضية سواء لاعبين او مدربين او إداريين او حكام، وجميعها صادرة عن شخصيات عاشت التجربة القطرية ونقلت انطباعاتها عنها.

تمنياتنا مساء الأحد بمشاهدة نهائي كبير يليق بحجم البطولة الكبير، ومبارك للبطل .
كما نيارك لدولة قطر نجاح البطولة، على كافة المستويات، متمنين لمدينة البصرة استضافة مميزة النسخة القادمة.
عدد مرات القراءة:1727

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: