الجمعة, 17-يناير-2020
لماذا نحب المغرب؟
بقلم/حسن العاصي

اليمن في قلوبنا ولكن!؟
بقلم/عامر محمد الضبياني

الرد الايراني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الخطاب السياسي الإسرائيلي إثر اغتيال سليماني
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا أبقت الشرعية من هيبة اليمن وسمعتها؟
بقلم/عادل الشجاع

الكبير كبير والنص نص
بقلم / احمد الشاوش

الصهير ترامب .. و خفايا "تيفاني"  .. !!
بقلم/محمد العزيزي

اعتراف
بقلم/ مفيد الحالمي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - لا ندم سـ يعتريني أيّتها الثورة بعدَ هذا الهوس العنيف في عشقكِ المتفجّر زنابقَ روّتْ شيبات عمري الضائع تناهبتهُ الحروب الفاتنة لا أستطيعُ العيشَ خارجَ أسواركِ المبهرة تناديني سماواتكِ المشمسة  ترطّبُ شيخوخةَ نهاريَ الأعزلَ فـ تنتفضُ

الإثنين, 09-ديسمبر-2019
سام برس -
بقلم / كريم عبدالله

لا ندم سـ يعتريني أيّتها الثورة بعدَ هذا الهوس العنيف في عشقكِ المتفجّر زنابقَ روّتْ شيبات عمري الضائع تناهبتهُ الحروب الفاتنة لا أستطيعُ العيشَ خارجَ أسواركِ المبهرة تناديني سماواتكِ المشمسة ترطّبُ شيخوخةَ نهاريَ الأعزلَ فـ تنتفضُ مِنْ قسوةِ ليلها شرارة ٌ تحطّمُ طغيانَ التماثيل المتنعّمة طبولها المجنونة خفّفَ صراخها أنتِ وأنتِ تدفعينَ حضوركِ يشغلُ حارات مدائننا ساطعاً هيّجَ هتافاتِ الجماهير المحتشدة في قصائدِ عشقنا المشتركةِ اللوعة وحدكِ تكتسحينَ ما خلّفهُ الحكّامَ خرابٌ أمسى قصةً هامدة يردّدها صوتكِ الحنون .

*بغداد - العراق
عدد مرات القراءة:613

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: