الجمعة, 17-يناير-2020
لماذا نحب المغرب؟
بقلم/حسن العاصي

اليمن في قلوبنا ولكن!؟
بقلم/عامر محمد الضبياني

الرد الايراني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الخطاب السياسي الإسرائيلي إثر اغتيال سليماني
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

ماذا أبقت الشرعية من هيبة اليمن وسمعتها؟
بقلم/عادل الشجاع

الكبير كبير والنص نص
بقلم / احمد الشاوش

الصهير ترامب .. و خفايا "تيفاني"  .. !!
بقلم/محمد العزيزي

اعتراف
بقلم/ مفيد الحالمي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - بحث المشاركون في مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي للاستثمار في القطاعين العام والخاص المنعقد في مدينة إسطنبول، تحديات وعقبات تطوير التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء، وضرورة تطوير القوانين وتحقيق التحول الرقمي

الإثنين, 09-ديسمبر-2019
سام برس -
بحث المشاركون في مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي للاستثمار في القطاعين العام والخاص المنعقد في مدينة إسطنبول، تحديات وعقبات تطوير التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء، وضرورة تطوير القوانين وتحقيق التحول الرقمي بما يخدم تعزيز الاستثمار.

وتحت شعار "استثمارات لتعزيز التضامن والتنمية"، عقدت على مدار يومي الأحد والإثنين، جلسات المؤتمر بمشاركة ممثلين عن القطاع الخاص والعام من 57 دولة إسلامية، وتناولت التحديات التي تواجه التعاون بين القطاعين العام والخاص.

وبحسب مراسل الأناضول، فقد ركزت جلسات المؤتمر على العوائق التي تعترض سبل تطوير العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص، وآفاق التعاون بين الدول الإسلامية، وتقديم الحلول المرتبطة بذلك.

وعلى هامش مشاركته في المؤتمر، قال أيمن سجيني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، إن "لنا دورا كبيرا في خدمة دول العالم الإسلامي، ونحن مختصون بدعم القطاع الخاص وخاصة الشركات متوسطة وصغيرة الحجم، وهذا القطاع يجد الخبرات والطاقة والفكر الاختراعي".

وأضاف سجيني للأناضول: "مهم جدا مساعدة هذه الفئات، حيث لدى هذه الشركات الأفكار، ولكن ليس لديها رؤوس أموال، ونحاول دعمها وتمويلها من خلال شبكة تضم 119 مصرفا".

وحول كيفية خدمة القطاعين العام والخاص لبعضهما، أفاد أن "القطاع العام يمكنه خدمة الخاص، بالقوانين وتسهيل الإجراءات، وفتح الحدود بين الدول الإسلامية".

وتابع سجيني: "من المهم أن تتحادث كل الأطراف مع بعضها وتقدم الأفكار والأهم فتح خطوط التعاون بطريقة منهجية عملية".

من ناحيته، قال خالد بن جلون نائب رئيس الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، إن "المنتدى مهم جدا ويسمح لنا بتبادل الآراء وبناء العلاقات وخاصة أن العلاقات بين 57 دولة موجودة وممتازة".

وأوضح بن جلون للأناضول، أن العلاقات على الصعيد الاقتصادي لم تصل للمستوى المطلوب، خاصة بالنسبة للقطاع الخاص.

وأضاف: "نحن في القطاع الخاص نرغب بإزالة كافة العوائق أمام المستثمرين، وهي عقبات لوجستية وإدارية وجمركية وغير ذلك، وإن وجدنا الحلول لها نتقدم للأمام خاصة مع تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية بين الدول".

وزاد: "اقترحنا بعض الحلول من الجانب التمويلي، ومن هذه المقترحات تأسيس صندوق استثماري خاص تشارك فيه الدول والقطاع الخاص، ويكون مختص في المقاولات الصغرى والمتوسطة".

وأشار أن المقاولات الصغرى والمتوسطة تحظى بـ95 بالمئة من حصة السوق في المغرب.

وشدد بن جلون على وجود مشاكل لوجستية بحاجة إلى دراسات لحلها، داعيا إلى ضرورة تطوير القوانين وتحقيق التحول الرقمي من قبل الدول والقطاع الخاص من أجل تحقيق التقدم الاستثماري والاقتصادي.

وخلال جلسة افتتاح مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي للاستثمار، أمس الأحد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن "تركيا مستعدة لمشاركة خبراتها من أجل دعم توحيد قوى العالم الإسلامي وضمان ازدهارها".

وشدد أردوغان على أن "الظروف المالية والتاريخية اللازمة مواتية للغاية لتحقيق النمو الاقتصادي وزيادة مستويات الرخاء في البلدان الإسلامية".

المصدر: الاناضول
عدد مرات القراءة:313

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: