الإثنين, 21-سبتمبر-2020
الرعوي .. فارس الكلمة والقلب الكبير
بقلم/ احمد الشاوش

مجتمعنا حياتنا..
بقلم / ماجد عبدالكريم غيلان

من عجائب المستشفيات..
بقلم/ عبده مسعد

الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات
بقلم/ حسن العاصي

وزير الخارجية الحالي هل يصلح ماأفسدة الدهر
بقلم/ الدكتور / علي أحمد الديلمي

والطواحين من يضبطها!!؟
بقلم/ أحمد المالكي

زيد بن علي في سوق المزايدات السياسية من جديد
بقلم/ د. حمود العودي

أستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ..عقاب جماعي للشعب اليمني
بقلم/د.علي أحمد الديلمي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - قدم مركز الإطراف والعلاج الطبيعي في العام الماضي 98.150 خدمة للمستفيدين من المركز من المواطنين و المتضررين من العدوان وجرحى الحرب  .

الثلاثاء, 21-يناير-2020
سام برس -

قدم مركز الإطراف والعلاج الطبيعي في العام الماضي 98.150 خدمة للمستفيدين من المركز من المواطنين و المتضررين من العدوان وجرحى الحرب .

وأظهرت احصائية سنوية صادرة عن المركز حصلت السياسية على نسخة منها ان المركز قدم 575 خدمة في مجال الإطراف الصناعية, منها 249 خدمة لجرحى حرب , 214 خدمة للرجال , 59 خدمة نساء , 53 خدمة اطفال .

وقدم المركز وفق الاحصائية 24.405 خدمة اجهزة تعويضية ومساعدة توزعت بين جرحى الحرب 2.681 جهاز وخدمات للمواطنين حيث وزع 5.167 جهاز للرجال و 3.118 جهاز للنساء بينما بلغ عدد الاجهزة التعويضية للأطفال 13.469 جهاز.

اما العلاج الطبيعي فتوضح الاحصائية ان 61.274 مواطن استفاد من خدمات المركز حيث قدم 5.499 خدمة لجرحى الحرب و 23.206 مواطن 27.478 مواطنة و 5.091 من الاطفال .

واستفاد 11.896 من خدمات المخازن المتمثلة في الإطراف الصناعية والأجهزة التعويضية المساعدة المنتجة محليا من مصنع الأطراف حيث تم صرف 2.182 اجهزة لجرحى الحرب , 4.330 جهاز للرجال , 3.666 جهاز للنساء و 1.718 للأطفال.

وفي تصريح لصحيفة السياسية اللالكترونية الصادرة عن وكالة الانباء اليمنية سبأ أوضح مدير المركز علي محمد الأعوج إن المركز استطاع التغلب على التحديات جراء العدوان الغاشم الذي كان له التأثير السلبي وقال ” أثرت الحرب على المركز حيث كان يعمل بالمركز 27 اجنبي ولكن قام المركز بالتعاقد مع كادر محلي ذو كفاءة عالية وتم توفير اعتماد الاجانب بمبلغ 56 مليون ريال سنويا”.

وأكد الاعوج انه برغم توقف الميزانية الخاصة لشراء المواد الخام المكملة لتصنيع الأجهزة التعويضية والأطراف الاصطناعية الا أن المركز استطاع توفير مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة كانت ستتحملها خزينة الدولة لعلاج الأشخاص ذوى الإعاقة في الخارج حيث كان يكلف الطرف الصناعي الواحد مبلغ وقدرة (10 الف دولار) تقريبا هذا بالإضافة الى تكاليف السفر ونفقاته ….

ويوضح الاعوج أن الخطط المستقبلية للمركز تهدف الى زيادة عدد الكادر الطبي و توفير اكبر عدد ممكن من المواد المستخدمة في صناعة الإطراف الصناعية والأجهزة التعويضية في اطار الامكانيات المتاحة ودعم نشاط الفروع في المحافظات لتخفيف العب على مركز الاطراف في صنعاء , وتنظيم برامج توعية عن ذو الاعاقة والتعامل معهم من اجل دمجهم في المجتمع.

الجدير بالذكر ان مركز الأطراف والعلاج الطبيعي التابع لوزارة الصحة العامة والسكان يعد مركزا نموذجيا على مستوى اليمن والمنطقة العربية .

عدد مرات القراءة:487

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: