الخميس, 20-فبراير-2020
وفاء بهاني تقتحم أوكار الماسونية وتفضح علاقتها بالصهيونية
بقلم / وفاء بهاني

تجديد الخطاب الأسلامى –أم تجديد الأسلام !
بقلم/ محمود كامل الكومى

سوريا.. عظمة قائد واسطورة جيش ووفاء شعب
بقلم / احمد الشاوش

هل يُشكِّل تحرير حلب الفصل ما قبل الأخير لنهاية “الثورة” السوريّة المُسلّحة
بقلم/ عبدالباري عطوان

تشابك المؤشرات ودلالاتها
بقلم/ د. بثينة شعبان

التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي
بقلم/ الصادق المهدي

فضائح محمد العرب
بقلم/ علي الشرجي

فبراير والربيع الكاذب
عبدالله علي صبري

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - قدم مركز الإطراف والعلاج الطبيعي في العام الماضي 98.150 خدمة للمستفيدين من المركز من المواطنين و المتضررين من العدوان وجرحى الحرب  .

الثلاثاء, 21-يناير-2020
سام برس -

قدم مركز الإطراف والعلاج الطبيعي في العام الماضي 98.150 خدمة للمستفيدين من المركز من المواطنين و المتضررين من العدوان وجرحى الحرب .

وأظهرت احصائية سنوية صادرة عن المركز حصلت السياسية على نسخة منها ان المركز قدم 575 خدمة في مجال الإطراف الصناعية, منها 249 خدمة لجرحى حرب , 214 خدمة للرجال , 59 خدمة نساء , 53 خدمة اطفال .

وقدم المركز وفق الاحصائية 24.405 خدمة اجهزة تعويضية ومساعدة توزعت بين جرحى الحرب 2.681 جهاز وخدمات للمواطنين حيث وزع 5.167 جهاز للرجال و 3.118 جهاز للنساء بينما بلغ عدد الاجهزة التعويضية للأطفال 13.469 جهاز.

اما العلاج الطبيعي فتوضح الاحصائية ان 61.274 مواطن استفاد من خدمات المركز حيث قدم 5.499 خدمة لجرحى الحرب و 23.206 مواطن 27.478 مواطنة و 5.091 من الاطفال .

واستفاد 11.896 من خدمات المخازن المتمثلة في الإطراف الصناعية والأجهزة التعويضية المساعدة المنتجة محليا من مصنع الأطراف حيث تم صرف 2.182 اجهزة لجرحى الحرب , 4.330 جهاز للرجال , 3.666 جهاز للنساء و 1.718 للأطفال.

وفي تصريح لصحيفة السياسية اللالكترونية الصادرة عن وكالة الانباء اليمنية سبأ أوضح مدير المركز علي محمد الأعوج إن المركز استطاع التغلب على التحديات جراء العدوان الغاشم الذي كان له التأثير السلبي وقال ” أثرت الحرب على المركز حيث كان يعمل بالمركز 27 اجنبي ولكن قام المركز بالتعاقد مع كادر محلي ذو كفاءة عالية وتم توفير اعتماد الاجانب بمبلغ 56 مليون ريال سنويا”.

وأكد الاعوج انه برغم توقف الميزانية الخاصة لشراء المواد الخام المكملة لتصنيع الأجهزة التعويضية والأطراف الاصطناعية الا أن المركز استطاع توفير مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة كانت ستتحملها خزينة الدولة لعلاج الأشخاص ذوى الإعاقة في الخارج حيث كان يكلف الطرف الصناعي الواحد مبلغ وقدرة (10 الف دولار) تقريبا هذا بالإضافة الى تكاليف السفر ونفقاته ….

ويوضح الاعوج أن الخطط المستقبلية للمركز تهدف الى زيادة عدد الكادر الطبي و توفير اكبر عدد ممكن من المواد المستخدمة في صناعة الإطراف الصناعية والأجهزة التعويضية في اطار الامكانيات المتاحة ودعم نشاط الفروع في المحافظات لتخفيف العب على مركز الاطراف في صنعاء , وتنظيم برامج توعية عن ذو الاعاقة والتعامل معهم من اجل دمجهم في المجتمع.

الجدير بالذكر ان مركز الأطراف والعلاج الطبيعي التابع لوزارة الصحة العامة والسكان يعد مركزا نموذجيا على مستوى اليمن والمنطقة العربية .

عدد مرات القراءة:388

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: