الأحد, 29-مارس-2020
مبادرةُ الحوثي نخوةٌ وأصالةٌ ونبلٌ شهامةٌ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

كورونا تعيد العالم للحق والحقيقة
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

"كورونا " تغييرات في موازين القوى , هل يدرك العرب؟
بقلم/ محمود كامل الكومى

نَشعُر بالصّدمة ونحن نرى منظر “المُقاتلين” السوريين الأسرى المُهين في ليبيا؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

حسين العزي .. ريع للصرااااااب !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الإغراق الإعلامي.. تصنيع الكذب والتضليل
بقلم/حسن العاصي

محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

اليمن: بين الوباء والحرب والمصالحة!
بقلم/د. فضل الصباحي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - بدأ الفريق الحكومي السوري زيارة خاصة إلى محافظة حلب لإقرار خطة تنموية اقتصادية وخدمية وبشرية للمناطق المحررة وتتبع تنفيذ المشاريع الحكومية القائمة وعقد الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء ، بعد ان تم تحرير مدينة حلب من مخالب الارهاب.

السبت, 22-فبراير-2020
سام برس -

بدأ الفريق الحكومي السوري زيارة خاصة إلى محافظة حلب لإقرار خطة تنموية اقتصادية وخدمية وبشرية للمناطق المحررة وتتبع تنفيذ المشاريع الحكومية القائمة وعقد الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء ، بعد ان تم تحرير مدينة حلب من مخالب الارهاب.

واطلع الوفد الحكومي برئاسة رئيس مجلس الوزراء عماد خميس على واقع المناطق التي حررها الجيش السوري من الإرهاب مؤخرا.

وعقد الفريق الحكومي اجتماعا مع الفعاليات الصناعية والتجارية في المحافظة.

وفي حديث لـ "سبوتنيك" على هامش الاجتماع، أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل أن الحكومة تجري اللقاءات مع الفعاليات الاقتصادية في حلب بهدف تأمين التسهيلات اللازمة لإعادة العملية الانتاجية، منوها بأن اهتمام الحكومة ينصب اليوم على حلب بعد التحرير الكامل للمحافظة المعروفة كعاصمة اقتصادية لسوريا.

وكشف الوزير الخليل عن أن "حلب هي العاصمة التجارية السورية بامتياز، وليس فقط الصناعية، إذ لديها غرفة تجارة عريقة تعد أكبر غرف التجارة في منطقة شرق المتوسط وهي تعمل بشكل مستمر منذ عام 1885.

وأشار الخليل إلى أن الحكومة السورية تسعى اليوم لإعادة العجلة الإنتاجية من خلال تأمين التسهيلات اللازمة لذلك وخاصة للقطاعات التي تضررت نتيجة الحرب الظالمة، مشيرا إلى سياسات اقتصادية هادفة تعمل عليها الحكومة لدعم العملية الانتاجية من خلال التسهيلات والإعفاءات بما ينعكس على الحياة الاقتصادية في سوريا وتشغيل اليد العاملة والمساهمة بالنمو الاقتصادي.

وكشف الخليل عن أن حلب ستحظى بحصة كبيرة من حزمة الدعم الحكومي خلال الفترة القادة، مؤكدا أن أحد برامج الدعم هو برنامج إحلال بدائل المستوردات، وبرنامج آخر لا يقل أهمية هو دعم أسعار الفائدة للمنشآت الصناعية وخاصة المتضررة الذي سيكون لحلب نصيب كبير منه أيضا، حيث تتحمل الحكومة جزء من أسعار فائدة الإقراض المصرفي لتخفف من كلف التمويل والاقتراض وبالتالي تسهيل عملية الانطلاق بالعملية الانتاجية من جديد.

وأكد وزير الاقتصاد السوري أن اجتماع الحكومة الذي سيعقد صباح اليوم السبت في مدينة حلب سيشهد نقاشا حول آليات العمل وسياسات التجارة الخارجية لحماية الانتاج المحلي.

وأشار الخليل إلى تركيز الحكومة السورية على تلافي منعكسات العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الغرب على سوريا، موضخا أن تعزيز الإنتاج ودعم التنمية الاقتصادية والاعتماد على الذات سيغطي جزء من تلك العقوبات. مستدركا قوله أنه على الرغم من أنه لا يمكن الانكفاء عن العلاقات الاقتصادية مع العالم، إلا أن سوريا تتمتع بالقدرة على الاكتفاء الذاتي في القطاع الزراعي، إلى جانب قطاعات صناعية تحقق بالفعل الاكتفاء الذاتي حاليا، فيما قطاعات أخرى قادرة على ذلك بقليل من الدعم، وهذا ما يشكل جزءا البرامج الحكومية التي يتم العمل عليها.

من جهته، قال فارس الشهابي رئيس اتحاد الغرف الصناعية في سوريا أنه مع تحرير المناطق الصناعية في الريف الغربي، والتي تشمل مئات المعامل التي تصنف كأكبر المنشآت الصناعية في سوريا والشرق الأوسط، باتت الحاجة ملحة للعديد من القوانين والإجراءات الكفيلة بمساعدتها على النهوض مجددا، كقانون خاص للمناطق المتضررة وتأمين مصادر الطاقة وقانون جديد للاستثمار إلى جانب حماية صناعات بدائل المستوردات، وفي مقدمها الصناعات النسيجة النشطة في حلب.

وأبدى الشهابي تطلع الصناعيين إلى الحصول من الحكومة على المتطلبات اللازمة للإسراع بإعادة المنشآت المحررة إلى الإنتاح، لتعود حلب كعاصمة للاقتصاد، ورأس حربة في الإنتاج في مواجهة العقوبات الاقتصادية.

وأكد رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية أن عودة المطار للنشاط وكذلك الطرق البرية الدولية التي تربطها ببقية أنحاء سوريا، سيساهم كثيرا في تنشيط التصدير وتحقيق استقرار افي أسعار صرف الليرة السورية أمام الدولار.

المصدر: سبوتنيك
عدد مرات القراءة:439

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: