الأحد, 29-مارس-2020
مبادرةُ الحوثي نخوةٌ وأصالةٌ ونبلٌ شهامةٌ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

كورونا تعيد العالم للحق والحقيقة
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

"كورونا " تغييرات في موازين القوى , هل يدرك العرب؟
بقلم/ محمود كامل الكومى

نَشعُر بالصّدمة ونحن نرى منظر “المُقاتلين” السوريين الأسرى المُهين في ليبيا؟
بقلم/ عبدالباري عطوان

حسين العزي .. ريع للصرااااااب !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

الإغراق الإعلامي.. تصنيع الكذب والتضليل
بقلم/حسن العاصي

محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

اليمن: بين الوباء والحرب والمصالحة!
بقلم/د. فضل الصباحي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

الثلاثاء, 25-فبراير-2020
 - من فضائع الزمن العجيب ان الدكتور أصبح مخبراً والاكاديمي جلاداً والمفتي محققاً والخطيب سفاحاً والسياسي عاهراً والجندي خادماً ان لم تردعه القيم.
بقلم/ احمد الشاوش -
من فضائع الزمن العجيب ان الدكتور أصبح مخبراً والاكاديمي جلاداً والمفتي محققاً والخطيب سفاحاً والسياسي عاهراً والجندي خادماً ان لم تردعه القيم.

مازلت وساظل مصدوماً من هول الكارثة الانسانية التي حولت الانسان اليمني النبيل الى ضحية والدكتور الى وحش مفترس والاكاديمي الى مسعور والموظف بلاقانون يوقف تهوره بعد تحول جهاز الامن السياسي في السبعينات والثمانينات بكل امكانياته الى ذراع حزب او تنظيم أو مجموعة من مراكز القوى العابثة تحت أكليشة الحفاظ على امن وسيادة الوطن ومحاربةالعملاء.

واكثر ماصعقني حتى النخاع هي القصة المأساوية والجريمة البشعة التي رواها لي شخصياً خلال هذا الاسبوع المثقف الرائع والاديب النبيل والشاعر الرقيق والانسان المتواضع الرفيق محمد الاشول الذي تم خطفه من قبل جهاز الامن السياسي عام 1981م وايداعه دار البشائر بصنعاء ، عندما كان قيادياً في حزب الوحدة الشعبية قطاع ذمار.

لم اتوقع اطلاقاً ان الدكتور والاكاديمي صالح سميع ، عضو حزب التجمع اليمني للاصلاح هو المحقق الذي أستجوب المثقف الاشول بتهمة الانتماء الى حزب الوحدة الشعبية ، وممارسة الدكتور العنف المنظم والتفنن في أساليب التعذيب واشباع ساديته وغريزة الاسلام السياسي ووضع " الضحية" على ماستين واستخدام العصاء الغليظة التي جعلت محدثي النبيل يطلق صرخات الاستغاثة الى عنان السماء دون رحمة من شدة الضرب لاجباره على الاعتراف بالقوة التي أنتهكت كرامة وانسانية ومشاعر واحاسيس شاعرنا الوديع.

وبكل قسوة واصل الدكتور " سميخ" كما يحلو له أن تُناديه كتيبة الجلادين ، كفاءته ومهاراته وفنون التعذيب ، مستخدماً الكلبيتين وفي رواية " الكماشة " لانتزاع وقلع اظافر اليد اليسرى للشاعر الحساس دون رحمة ، وكلما قلع الظفر الاول لانتزاع دليل أصطدمت صيحات الضحية بجدران غرفة التعذيب المظلمة بالامن السياسي حتى كادت الجدران ان تدمع من هول وسخونة وشدة الموقف.

كنا ننظر الى النجار الذي ينزع المسمار من الابواب والنوافذ بمهنية دون خدش الالواح الخشبية بعين الاعجاب ، وننظر الى الحداد الذي ينفخ الكير ويشكل الحديد في قالب جذاب يُبهر الابصار ، وننظر الى اعشار المتعلمين من المخبرين والجلادين بنظرة استغراب واحتقار ، لكن عندما يُمارس دكتور واكاديمي ويمني وعربي ومسلم تعذيب المتهم بصورة خارج اطار الشرع والقانون والانسانية فذلك قمة التوحش والاجرام.

ليس من العيب ان يكون الانسان دكتوراً واكاديمياً وخطيباً ومثقفاً وسياسياً ، موظفاً لدى جهاز الامن السياسي والمخابرات العامة والبحث الجنائي بهدف حماية الامن القومي اليمني والسيادة الوطنية وهذه مهمة كل يمني حتى وان لم يكن موظفاً، لكن الجريمة ان يتحول الدكتور والاكاديمي والمثقف ورجل الدين والقاضي والوزير الى جلاد بعيداً عن الدستور والقانون والقيم ، وان يستغل السلطة لتصفية حسابات او خدمة حزب أو جماعة اومراكز قوى أو العمل لخدمة قوى أقليمية ودولية والانتقام من التيارات السياسية والفكرية التي لاتتوافق مع أيدلوجياته ونظرياته ، نتيجة للحرب الباردة بين الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي السابق ، او الحرب الساخنة اليوم ، وحتى وان كان الاشول وآلاف المتهمين فالقانون والقضاء هو مرجع الجميع وكرامة الانسان فوق كل اعتبار.

يقول صديقي المثقف والشاعر مازالت أصوات وأصداء وضجيج وصراخ المخبر " كُنن" تتردد في أذني حتى اللحظة ومازال شريط ذكريات ايام التوحش تُذكرني بعد 40 عاماً من واقعة التعذيب وانتهاك الدستور اليمني وانسانية الانسان حتى اللحظة ، لكن المفزع في الامر انه بعد خروجي من الامن السياسي بسنوات ، وعندما أشتعلت ثورات الربيع العربي كنت من أوائل الناشطين الذي بيحث عن العدالة والمساواة والدولة المدنية ، وكانت هناك خيمة للاكاديميين ، ومالفت نظري أكثر وهد كياني وافقدني توازني هو ان الدكتور والجلاد صالح سميع أصبح ثائراً واعتلى منصة الثورة والقى خطاب حنان طنان وبمجرد سماع الصوت وتحليله عدة مرات والتمعن في طبقاته ونبراته واسلوبه وحركاته أيقنت بإن صالح سميع المحقق المجرم أصبح ثائراً الى جانب الضحية محمد الاشول في ساحة التغيير ، وان الثورة في وادي والانتهازيين والقتلة والمسعورين في وادي آخر ينتظرون الفرصة للايقاع بشباب الثورة الشرفاء ومصادرة ثورة الشعب التي كادت ان تُحاكم المتورطين.

أخيراً .. لم يكن الدكتور صالح سميع هو النموذج الوحيد المتخصص في فن التعذيب بل كانت هناك وماتزال كتيبة اليدومي ومحمد قحطان وقائمة تطول من شخصيات متوحشة محسوبة على جميع الاحزاب الذين عذبوا الكثير من الاشتراكيين والناصريين ليس حباً في الوطن وانما وفاءاً للحزب والايدلوجيا وبعض دول الجوار ، وهكذا يتم تدوير التوحش وتوريث الصميل وتفعيل الكلبتين وتحريك العصاء الكهربائية آلياً وغُرف الاسيت لتضييع الجثث لذلك وعندما سقطت القيم انتزعت الرحمة فسقطت الدولة ، فهل يُعيد الشرفاء سمعة هذه الاجهزة وتصحيح الخلل واعتبار التحقيق الراقي والقانون والقضاء هو المرجع في صنعاء ومارب والحديدة وعدن وتعز ،،.. املنا كبير.

وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لايبصرون.

shawish22@gmailcom
عدد مرات القراءة:1496

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: