الأربعاء, 12-أغسطس-2020
للتريّث واللاقرار
بقلم/د. بثينة شعبان

غاز شرق المتوسط: العوامل الجيوسياسية والبترولية
بقلم/ وليد خدوري

اليمن .. تاريخ من العنصرية والفوضى
بقلم/ احمد الشاوش

التكنولوجيا وتعزيز الإرث الثقافي
بقلم/ هالة بدري

استدعاء الاستعمار بين الغضب والعمالة
بقلم/ د. حسن أبو طالب

(الشفيق)..الإنسان..!!
بقلم/ معاذ الخميسي

موزمبيق تتحدث وتكشف عن معلومات تعزز وقوف جهات خارجية خلف تفجير مرفأ بيروت الكارثي..
بقلم/ عبدالباري عطوان

مؤامرة حريق مرفأ بيروت الصهيونية
بقلم/ محمود كامل الكومى

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
إليسا تحتفل بعيد الأضحى بطرح ألبوم "صاحبة رأى"
سام برس
السودان يسترد 4 مليارات دولار من البشير واسرته ومعاونيه
سام برس

الأحد, 12-يوليو-2020
 - قبل فترة من الزمن كان بيت الإعلاميين الرياضيين يعمل، ويجد الإعلاميون الرياضيون بيتاً يجمعهم ويتناقشون فيه حول مشاكلهم وهمومهم وتطلعاتهم، وبسبب العراك أو فلنقل بسبب خلاف فوضوي بين أهل البيت الواحد توقف نشاط الإعلام الرياضي.
بقلم/ محمد العزيزي -
قبل فترة من الزمن كان بيت الإعلاميين الرياضيين يعمل، ويجد الإعلاميون الرياضيون بيتاً يجمعهم ويتناقشون فيه حول مشاكلهم وهمومهم وتطلعاتهم، وبسبب العراك أو فلنقل بسبب خلاف فوضوي بين أهل البيت الواحد توقف نشاط الإعلام الرياضي.

الأسبوع الماضي احتفل العالم أجمع باليوم العالمي للصحافة الرياضية، إلا في بلادنا مرت هذه المناسبة وكأن اليمن خالية من الإعلام والإعلاميين والصحافة الرياضية بسبب غياب كيانهم الرياضي الذي تسببت في غيابه تلك الخلافات والصراعات والأحقاد التي زرعت في الوسط الصحفي للإعلام الرياضي، ويمتد عمر هذا الغياب بحسب تقديرات إلى أكثر من خمسة عشر عاما وإلى اليوم.

تعثرت الانتخابات لهذا الكيان وأصبح عدما ولا وجود له إلا في القانون واللوائح وفشلت، بل وغابت عن أرض الواقع.

الحقيقة المرة التي يجب التسليم بها أننا لن نعرف طريقا إلى المستقبل الذي نتطلع إليه إذا لم نستوعب دروس الماضي التي مررنا بها، وإذا لم نستخلص منها العبر والدروس وتتوحد رؤانا مع الأخذ بعين الاعتبار اختلافاتنا في الرؤى، وبالتأكيد فإن وسطنا الرياضي معني بما أرمي إليه هنا خصوصا وقد اشتعلت واشتدت صراعات الماضي، ليس فحواها مصالح (المنتمين) إلى هذا الوسط، بل للأسف أساسها الحفاظ على مصالح أخرى تنفيذا لرغبات أشخاص أو شخصيات لها مصالحها الخاصة على حساب الوسط الصحفي والإعلام الرياضي أنذاك.

أجد نفسي هنا في غصة وألم شديد لما ألت إليه الأمور وكيف صار حال الإعلام والصحافة الرياضية في بلادنا من ضياع وهدم لهذا الكيان المهم في الحياة الرياضية ،وأتمنى أن تعمل الوزارة الحالية على تفعيل هذا الكيان من جديد.

قد يقول قائل إن السبب في هذا الوضع ربما أن أبواب البيت الرياضي فتحت على مصراعيها فقد دخل إليها كل من أراد ومن له في الرياضة ومن لا يعرف عنها شيئاً حتى تمكن (الدخلاء) بل صاروا هم المسيرين لحركتها والماسكين بزمام أمورها ما أدى إلى فقدان البوصلة وضياع كل شيء….!!!!

مؤخرا حاول زملاء من الإعلاميين الرياضيين وعلى رأسهم الزميل بشير سنان تأسيس جمعية الإعلام الرياضي ككيان يضم ويلملم شتات الصحافة الرياضية إلا أن هذه الجمعية لاقت الكثير من الصعوبات والمعارضة كي لا ترى النور.

أخيرا.. تهانينا لكل الزملاء في الصحافة الرياضية بهذه المناسبة وأمنياتنا أن تعود كل الكيانات الرياضية إلى سابق عهدها وأفضل، وأن يتوحد أعضاء وكتاب الإعلام الرياضي من أجل إعادة كيانهم وبيتهم الرياضي ويحققوا من خلالها كل الطموحات الرامية إلى تطور هذه المهنة.

نقلاً عن صحيفة الثورة
عدد مرات القراءة:196

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: