الجمعة, 18-سبتمبر-2020
زيد بن علي في سوق المزايدات السياسية من جديد
بقلم/ د. حمود العودي

أستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ..عقاب جماعي للشعب اليمني
بقلم/د.علي أحمد الديلمي

نجوم وكواكب الاعلام اليمني
بقلم/ احمد الشاوش

القوة العسكرية الاسرائيلية
بقلم/حسين علي غالب

إطلالةٌ أوروبيةٌ قاصرةٌ من العينِ الإسرائيليةِ على قطاعِ غزةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

لهذه الأسباب انتصرت حركة “طالبان” وانهزمت منظّمة التحرير..
بقلم/ عبدالباري عطوان

أولويات السلام في المنطقة
بقلم/ الشيخ عبد الله بن زايد

بيان كفاح ام استسلام وتضليل
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - المحرس بكامل بهائها و موسيقاها المنبثقة من تلوينات شتى و المفعمة بهاء الدهشة بين الكلمات و الزرقة في سماء صافية تحضن ضجيج البراءة الأولى لأطفال يلهون بالتلوين في هذه الأيام من كل عام وصولا الى الحلقة 33...امها لعبة اللون

الثلاثاء, 11-أغسطس-2020
سام برس/ تونس/ شمس الدين العوني -

"المحرس ..متحف في الهواء الطلق" أنشطة متعددة كالورشات و المعارض و المنابر الفكرية و برنامج ترفيهي ..
ورشات لليافعين و الأطفال و شعر و موسيقى و تكريم الفنان الجزائري الكبير الراحل عمار علالوش..

المحرس بكامل بهائها و موسيقاها المنبثقة من تلوينات شتى و المفعمة بهاء الدهشة بين الكلمات و الزرقة في سماء صافية تحضن ضجيج البراءة الأولى لأطفال يلهون بالتلوين في هذه الأيام من كل عام وصولا الى الحلقة 33...امها لعبة اللون في كون معولم يعج بالكائنات الهشة و التداعيات المريبة و النشاز في عوالم الفن لتبرز المحرس بهذا التلوين الصافي كل عام تقص فصولا أخرى من حكايات شجنها و نشيدها الدافئ .. هي المدينة الجميلة الماكثة قبالة البحر..المحرس ..تخيرت عنوانا لافتا لصيفها المهرجاناتي لهذا العام 2020 ..انه الفن في تجلياته المتعددة تجاه و من قبل فنانين تنسيين و اجانب يقيمون بالخضراء حبا و هياما و تلوينا حياتيا باذخا لا يضاهى...و هكذا تنتظم الدورة 33 للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالمحرس في الفترة من 11الى 17 أوت 2020 وفق حيز متنوع من الأنشطة التي عرف بها المهرجان مثل المنابر و الشعر و الجولات الثقافية و الترفيهية و السياحية و المعارض و اللقاءات الفكرية ...و ضمن عنوان مهم و هو " المحرس ...متحف في الهواء الطلق "..كما يحضر في الدورة و يشارك فيها عدد من الفنانين التشكيليين و النقاد حيث لقي المهرجان أصداءه العربية و الدولية .لقد كانت تونس- المحرس مفردة تشكلية أخرى لابدّ منها.. هي أرض عمّار فرحات، الحبيب شبيل، نجيب بلخوجة، الخياشي والضحاك..عبد الرزاق الساحلي.. يوسف الرقيق وغيرهم..و كل الفنانين الذين أحبوها و هاموا بالظلال و النور فيها على غرار بول كلي الفنان العالمي ...العنوان الكبير هو المحرس ...المدينة.. و الناس ...و الذاكرة ..المدينة الفنية تجهزت كما ينبغي للاحتفاء بفعاليات الدورة (33) ..هذه الدورة الجديدة للمهرجان حيث تخصص جانبا من أنشطتها للمجالات الفنية والجمالية المعهودة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية..الفعالية التي يشارك فيها عدد هام من الفنانين التشكيليين والنقاد ونشطاء الفن للتفاعلالابداعي و لتبادل الخبرات و التجارب الفنية و اطلاق الحوار الفني و الجمالي و الثقافي عموما بين فنانين من مختلف جهات الأرض بما تمثله تونس و عبر تاريخها العريق من لقاء بين الثقافات و الحضارات .هكذا هي المحرس... تدخلها فتأخذك الألوان والأجسام التشكيلية إلى واحة من خيال وعلى إيقاع البحر في هذا الصيف التونسي الجديد، يمرح الأطفال في حدائق المنتزه الذي تزينت أرجاؤه بأعمال رائقة فيها حركة الحصان في جموحه والبنت التي تصعد السلم لترسم شيئا في الهواء والباب المفتوح على شارع الناس... هذا المهرجان جعل من مدينة المحرس الصغيرة والواقعة على البحر، قلعة من قلاع الفن التشكيلي في هذا العالم المرتاب وسريع التغيرات والتحولات بل والذي يعيش على ايقاع الصراعات والحروب وما يتهدد البشرية، ولا سيما من عولمة تكاد تأتي على كل شيء قتلا للخصائص والهويات ومنها الثقافية. انها حدائق المحرس تبرز في أبهي حللها لتعانق العالم عبر عصارات التشكيليين العالميين الذين يفدون عليها من جغرافيا مختلفة.المشاركات في الدورة متنوعة ونجد رسامين وفنانين و نقادا و أحباء للفنون و هواتها كذلك..."المحرس متحف في الهواء الطلق" عنوان الدورة و شعارها اللافت في الدورة 33 للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية و يشارك في الفعاليات حوالي 40 من الفنانين التونسيين و الأجانب و الضيوف المقيمين بتونس و كل ذلك في هذا الظرف الاستثنائي حيث جائحة الكورونا التي ألغت عديد الفعاليات الوطنية و الدولية و لكن المحرس أصرت و غامرت ضد الفراغ للتسلسل التاريخي للمهرجان و رغم ظروف الدعم للدورة كذلك والصعوبات المالية و بحرص كبير على وجود الإجراءات الحذرة و الوقائية مع جاهزية بروتوكول صحي صونا للمهرجان و ضيوفه و للمدينة الفنانة..أنشطة متنوعة كعادة المحرس في الفضاءات المفتوحة و الأروقة الفنية التشكيلية و الشوارع لنجد الجداريات و التنصيبات و المعارض و المنابر والعروض الفنية والترفيهية و ورشات الأطفال واليافعين وورشة الفنانين حول الرسم والنحت والترميم وصيانة الأعمال الموجودة في حديقة الفنون و الجداريات و المعرض الخاص بابداعات الضيوف و معرض هام للأعمال المنجزة في فعاليات الدورة و هناك برنامج " المنابر " و هو من تقاليد المحرس للأفكار و الرؤى و التجارب و النقاشات الى جانب لقاءات الشعر و الموسيقى .في المحرس انطلق المهرجان يوم 10أوت 2020 باستقبال الضيوف و انطلاق ورشات الأطفال أمام مقر المهرجان (كرنيش المحرس)..و يوم 11أوت 2020 يتم الافتتاح الرسمي لفعاليات الدورة 33 للمهرجان و تنطلق صباحا أنشطة الورشات و في المساء يتم تدشين المعارض بمقر المهرجان – رواق يوسف الرقيق للفنون – قاعة عبد العزيز الرقيق– حديقة الفنون مع حفل فرجوي... و تتواصل الفعاليات كامل أيام الدورة من خلال سهرة فنية و ورشات الاطفال (امام مقر المهرجان) و اليوم الاول من منابر المهرجان ( لقاءات فكرية ) و الامسية الشعرية (قاعة يوسف الرقيق) و ورشات الأطفال و تواصل المعارض و تكريم المرحوم افنان الجزائري صديق المحرس لدورات عديدة عمار علالوش (الجزائر) والمرحوم عمران بشنة (ليبيا) و فسحة 24 ساعة فنون و الرحلة البحرية إلى يونقة و زيارة معلم يونقة الاثري مع تاثيث استعراض ل"طبال قرقنة" وتنظيم أمسية للشعر الشعبي وعرض ورشة تصوير فوتوغرافي ثم تنظيم أمسية فلكية وتصوير لغروب الشمس بمساهمة قصر العلوم بالمنستير و السهرة الموسيقية و السهرة الشبابية
مع زيارة الميناء وزيارة شاطئ الشفار و التقاط صور لشروق الشمس(ورشة التصوير ) مع فطور صباح جماعي..وصولا الى يوم الاثنين 17أوت2020 موعد الاختتام الرسمي لفعاليات المهرجان حيث الموعد عند الساعة 18.30لزيارة المعارض و الأعمال المنجزة و في السهرة مع الساعة 21.30 " سهرة معالم " و خلالها التكريمات لثلة من أهل الفن والثقافة و توزيع الميداليات و الجوائز على المشاركين في فعاليات الدورة و تتواصل بعد ذلك و الى حدود يوم الخميس 20 أوت الجاري المعارض المختلفة للدورة 33 للمهرجان.

عدد مرات القراءة:493

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: