الجمعة, 18-سبتمبر-2020
زيد بن علي في سوق المزايدات السياسية من جديد
بقلم/ د. حمود العودي

أستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ..عقاب جماعي للشعب اليمني
بقلم/د.علي أحمد الديلمي

نجوم وكواكب الاعلام اليمني
بقلم/ احمد الشاوش

القوة العسكرية الاسرائيلية
بقلم/حسين علي غالب

إطلالةٌ أوروبيةٌ قاصرةٌ من العينِ الإسرائيليةِ على قطاعِ غزةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

لهذه الأسباب انتصرت حركة “طالبان” وانهزمت منظّمة التحرير..
بقلم/ عبدالباري عطوان

أولويات السلام في المنطقة
بقلم/ الشيخ عبد الله بن زايد

بيان كفاح ام استسلام وتضليل
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الأربعاء, 12-أغسطس-2020
 - ما زالت هناك أعداد كبيرة من العرب وفي جميع الأقطار العربية، من دون استثناء، تؤمن بأنّ ما يصيب بيروت وصنعاء يصيبها هي أيضاً في الصميم، لأنها تؤمن، فعلاً لا قولاً فقط، بالمصير العربي المشترك وبخطط الأعداء والخصوم ونيّاتهم، بقلم/د. بثينة شعبان -
ما زالت هناك أعداد كبيرة من العرب وفي جميع الأقطار العربية، من دون استثناء، تؤمن بأنّ ما يصيب بيروت وصنعاء يصيبها هي أيضاً في الصميم، لأنها تؤمن، فعلاً لا قولاً فقط، بالمصير العربي المشترك وبخطط الأعداء والخصوم ونيّاتهم، قديمها وحديثها، لاستهداف هذه الأمة من محيطها إلى خليجها، ولأسباب وأطماع وخطط لتعويم الكيان الغاصب في هذه المنطقة التي تقع موقع القلب من العالم.

وفي كلّ محنة أو كارثة تصيب أي جزء من هذا الوطن الكبير نجد أولاً أبناء الوطن يقفزون فوراً فوق القطرية والمذهبية والطائفية والأحزاب السياسية وينصهرون في لحمة إنسانية لا تبخل أبداً بكلّ ما لديها لمدّ يد العون للمنكوبين والمحتاجين، كما نتابع اليوم ردود الفعل العربية في جميع الأقطار تبكي كارثة ميناء بيروت، وكذلك انهيار الأبنية التاريخية الفريدة في صنعاء، في ردّ فعل عفويّ يظهر عمق وشائج القربى بين العرب الحقيقيين في بلدانهم المختلفة، ما يذكّرنا بالعرب يبكون بغداد من الخليج إلى المغرب وهي تُقصفُ عام 2003 ويقولون: هذه بغداد!! هل يُعقل أن نجلس هنا وبغداد تُقصف؟!

وفي حمأة كارثة إنسانية تم تصنيفها بأنها الثانية بعد هيروشيما، لم تغفل أدوات التضليل عن شحذ الكراهية وبث الأكاذيب والشائعات حول أطراف سياسيين معينين بهدف تكريس الانقسام في لبنان ومنع أهله من الالتفاف حول قضاياهم الأساسية والاتفاق على أولوياتهم التي ترفع من شأنهم كلهم جميعاً، ما يبرهن للمرة الألف أن أخشى ما يخشاه الخصوم والأعداء في بلداننا، هو وحدة القلوب والعقول، والاتفاق على هدف واحد، والعمل كفريق متناغم متكافل لخدمة مصالح الجميع وتعزيز دور الدولة وتحصينها لمواجهة الصعاب وكسب معارك التنمية والازدهار.

وهؤلاء الذين يخشون وحدة الصف والموقف، عملوا منذ عقود وبأساليب مختلفة ومتجدّدة لمنع التلاقي بين العرب ومنع وحدة الكلمة، ولبثّ الفرقة الطائفية والمذهبية والعرقية والسياسية التي تضمن بقاء هذه البلدان ضعيفة، كما تضمن ارتهان قرارها للمستعمر الذي يسمّي نفسه صديقاً، بعد أن استبدل جلد الذئب بجلد الحمل، من دون أن يغيّر من اقتناعاته وخططه وأهدافه.

والمؤسف في الأمر هو انخفاض درجة الوعي بحقيقة ما يحلّ بأوطاننا وأقصر السبل للنهوض بهذه الأوطان، بحيث يستسهل الكثيرون النظر إلى رئيس أجنبي مكروه وفاشل في بلده وكأنه المسيح، قادم ليخلّصهم من كل ما يعتريهم من ظلم وقصور؛ فانطلقت الدعوات إلى استقدام محققين دوليين، رغم أن آخر حادث كبير اعترى لبنان منذ خمسة عشر عاماً لم تظهر نتائج التحقيق الدولي فيه حتى الآن. ورغم تآكل الشرعة الدولية وتخلّي الولايات المتحدة والدول الغربية عن أدنى درجات الالتزام حتى بالاتفاقات الموقّعة من قبلهم وبالشرعية الدولية وحقوق الإنسان، نجد من يطالب بتدخل الأمم المتحدة، وكأن هذه المنظمة تدخلت وحلت قضية اغتصاب فلسطين وتشريد شعبها، والهدف من ذلك هو تدويل أزمة أحوج ما تكون إلى دراسة العوامل الداخلية التي أدت إلى تفاقهما، وربما كانت أحد أسباب وقوعها.

ويأتي المستعمر الفرنسي ليَعِد بالمساعدات، ولكن على ألا تصل إلى أيدي "الفاسدين"، وكأن بلده ليس مرتعاً للفاسدين الأجانب! ويطلق وعوداً مشروطة بالإصلاحات التي روّج لها وزير خارجيته قبل فترة قصيرة، ويضيف أنه عائد في أيلول ليفحص جدول التنفيذ ويعطي العلامات لما تمّ إنجازه، ويحكم بالفشل على من لم يلتزم بالخطة المقترحة عليهم منذ حين، وكأن البعض قد نسي أو تناسى أن معضلة هذه الأمة التي لم تتمكن من التغلب عليها بعد، قد وُلدت من رحم وعد بلفور وسايكس بيكو والدساتير الطائفية التي صاغها المستعمرون لتبقى في خدمة أهدافهم وسيطرتهم الحقيقية على القرارات الاستراتيجية في المنطقة، ولكنّ هذا لا يغفر أبداً التقصير في بناء الدول، الذي يجب أن يعتمد أولاً وأخيراً على مبدأ العدالة والثواب والعقاب وسيادة القانون ووضع هيبة الدولة فوق كلّ اعتبار؛ فكلّ من عمل في الشأن العام وفي أي بلد عربي، يدرك حقيقة هدر الوقت والتهرّب من اتخاذ قرار جريء وصادق وفي مختلف المجالات ولاعتبارات لا علاقة لها غالباً بحسن الأداء أو حتى بمصلحة الملف الذي يمسك به المسؤول، بحيث درج الكثيرون في هذه الأمة على اللجوء إلى "التريّث" كي لا يتّخذوا القرار الذي يمكن أن يثير غضب أحد أو يفقدهم ودّ أحد أو يؤثر على فرصة قد تلوح لهم في الأفق إذا ما بقوا صامتين خاملين كالبحر الراكد الذي لا تنغّص منظره الأمواج.

وأنا هنا لا أتحدث عن بلد بعينه أو مرحلة بعينها، ولكني أتحدث وفق معرفتي بمعظم الدول العربية بعد أن نالت استقلالها من المحتل الأجنبي، وعن سير العمل في هذه البلدان، والذي أدى إلى تراكمات تنفجر بين الحين والآخر هنا أو هناك ولسبب أو لآخر، وبسبب فتيل قد لا يكون له علاقة بالأسباب التي أوصلت الأمور إلى مرحلة قابلة للانفجار. هناك مثل في اللغة الإنكليزية يقول: "قرار سيّئ أفضل من اللاقرار"، لأنك حين تكتشف أنك اتخذت قراراً سيئاً تعمل بعد حين على تغييره واتخاذ قرار أفضل، ولكنّ اللاقرار يعني أن تترهل الأوضاع وتتراكم المشاكل وتتحول مع مرور الزمن إلى أزمات من دون توفر الإرادة لمعالجتها واتخاذ قرار حاسم بشأنها.

وقد يكون أحد الأسباب المؤدية إلى اتباع أسلوب اللاقرار هو غياب نظم التقييم والمحاسبة الحقيقية؛ فرغم وجود الدول والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقها، ما زالت الشائعة تتصدّر مصادر الأخبار في مجتمعاتنا، ولذلك لا أحد يريد أن تتناوله الشائعات وأن تؤثر على مستقبله السياسي إذا ما أراد إصلاحاً حقيقياً وقرّر صمّ أذنيه عمّا يقولون، وعمل برؤية وبصيرة نافذة، واضعاً المصلحة العامة فوق كلّ اعتبار، وصابراً على الهنات والصعوبات التي تعترض مجال عمله، والتي يتخذ منها الآخرون ذريعة للتشهير به والحكم عليه بالفشل، قبل أن يصل إلى نهاياته، وقبل أن يستكمل خططه وتؤتي أكلها.

ولعلّ هذا التداخل والتشويش على المخلصين والصادقين ذوا صلة وثيقة بما كتبته الأسبوع الفائت عن الطرف الثالث؛ إذ إن هدف هذا الطرف الداخلي الذي أصبح أداة أساسية بأيدي الخصوم والأعداء هو أن يطلق الشائعات ويعطّل أي عمل وطني يهدف إلى رصّ الصفوف والوصول إلى وحدة وطنية من خلال عمل جادٍ ومثمر تحكم عليه الأجيال المقبلة، ويحكم عليه التاريخ، من دون أن يأبه اليوم بأقاويل المغرضين وتداخلات الخونة والمأجورين من الطابور الخامس الذي اتضح دوره في السنوات الأخيرة في تدمير البلدان العربية ووضعها في خدمة الأعداء.

لا شك في أن القوى الاستعمارية استهدفتنا عبر تاريخنا، وما زالت تثير الحروب والإرهاب والنعرات لتمنعنا من الإمساك بناصية أمورنا وتحصين بلداننا من الداخل. ولكن، ألم يحن الوقت بعد لامتلاك درجة عالية من الوعي بكلّ ما حلّ بنا واستخلاص الدروس والبناء السليم والمتوازن، مستفيدين من تجارب الأمم، حتى تلك التي تكنّ لنا العداء؟ حين سألت رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني السيد علي شمخاني عن آليات عمل مجلسهم قال لي "درسنا تجارب الدول من الولايات المتحدة إلى أوروبا والصين في مجالس الأمن القومي لديهم وانتقينا الأفضل، وأقلمناه بحسب ثقافتنا وحاجاتنا، ولذلك تجدينه فعّالاً ويؤدي دوراً متميزاً في خدمة البلاد".

كفى مراوغة وغموضاً، فقد أصبح وعي الشعوب متقدماً على وعي المسؤولين، ولا بدّ من اعتماد اللغة الصريحة الصادقة إذا كنّا فعلاً نريد مقاومة الشائعات وما يبثه الخصوم من أفكار مضلّلة كاذبة؛ فرفع درجة الوعي وكسب ثقة الناس هما الضمانة الوحيدة لدعم الجماهير وتفاعلها مع أصحاب الشأن من أجل حماية الأوطان.

نقلاً عن الميادين
عدد مرات القراءة:495

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: