الإثنين, 26-أكتوبر-2020
عز الدين أضرط من أخيه !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

“ولد الهدى فالكائنات ضياء”
بقلم/ حمدي دوبلة

أزمة ماكرون ومأزق أوروبا..أوحال لا مدن فاضلة!
بقلم/عبدالرحمن عبدالله الأهنومي

أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 - كان الدكتور وديع حداد، أحد أبرز قادة الجبهة الشعبيّة لتحرير فِلسطين، ورفيق درب الدكتور جورج حبش زعيم الجبهة، يُؤمِن بنظريّة تقول إنّ الغرب، وإسرائيل بطبيعة الحال، Rational، أيّ يميلون إلى “العقلانيّة” و”المنطقيّة”

الثلاثاء, 15-سبتمبر-2020
بقلم/ عبدالباري عطوان -
لهذه الأسباب انتصرت حركة “طالبان” وانهزمت منظّمة التحرير.. القيادة الفلسطينيّة التي ستنبثق من وسط رماد الإذلال هل ستسير على نهج عبّاس أم وديع حداد ونظريّته “اللّاعقلانيّة”؟ ولماذا لا نَستبعِد نتائج عكسيّة لاتّفاقات السّلام “المجّانيّة” التي ستُوقّع الثلاثاء في واشنطن وعدم استِقرار لإسرائيل ومُوقّعيها معًا؟

كان الدكتور وديع حداد، أحد أبرز قادة الجبهة الشعبيّة لتحرير فِلسطين، ورفيق درب الدكتور جورج حبش زعيم الجبهة، يُؤمِن بنظريّة تقول إنّ الغرب، وإسرائيل بطبيعة الحال، Rational، أيّ يميلون إلى “العقلانيّة” و”المنطقيّة” و”الحِسابات الدّقيقة”، وحتى نهزمهم يجب أن نكون عكسهم، أيّ Irrational، ونُقاتلهم بطريقةٍ “مُناقضة”، وأقرب إلى “الجُنون” و”عدم الواقعيّة”، وليس حسب البرامج “المُعلّبة” و”المنطقيّة”، ولهذا لجَأ وفريقه إلى العديد من الطّرق والوسائل القتاليّة التي لم يحسب حِسابها الغرب، وأبرزها خطف الطّائرات، ومُهاجمة السّفارات، وهي أساليب وصفَها الغرب بـ”الإرهاب” في حينها وشيطَنها وأصحابها، ومارس ضُغوطًا غير عادلة، مُرفقةً بإغراءاتٍ ماليّة على منظّمة التحرير لوقفها، ُملوِّحًا بحلٍّ سلميّ في المُقابل يُؤدّي إلى دولةٍ فِلسطينيّة.

تذكّرت هذه النظريّة وأنا أُتابع المُفاوضات الأمريكيّة الطالبانيّة في الدوحة، وكيف كان مايك بومبيو، وزير خارجيّة الدّولة الأعظم في التّاريخ يَقِف “ذليلًا” جنبًا إلى جنب مع فريق المُجاهدين الأفغان مُمثّلي حركة طالبان، وأحدهم الملا محمد نبي الذي كان أحد المُعتقلين في غوانتانامو، وعلمت أنّه لم يجرؤ حتّى على طلبِ إقصائه من الوفد.

حركة طالبان التي يتّهمها الكثير من “المُعتدلين” العرب بالتخلّف، ويصفون قادتها بسكنَة الكُهوف في جبال “هند كوش” و”تورا بورا”، استطاعت أن تكون نِدًّا للأمريكيين على مدى 19 عامًا يُقاومون الاحتِلال بأدواتهم العسكريّة “البدائيّة”، وبنَفسٍ طويل، وإصرارٍ على النّصر مهما كانت التّضحيات، ويبدو أنّهم باتوا على قابِ قوسين أو أدنى منه، بعد أن رضخت الإدارة الأمريكيّة لجميع شُروطهم، وأبرزها عودة حُكم الإمارة الإسلاميّة إلى أفغانستان التي أسقطها الغزو الأمريكي بعد أحداث الحادي عشر مِن أيلول (سبتمبر)، مُقابل انسِحاب آمِن للقوّات الأمريكيّة.

حركة “أنصار الله” الحوثيّة في اليمن قدّمت نموذجًا مُماثلًا، بطريقةٍ أو بأُخرى، واستطاعت، وبعد ما يَقْرُب سِت سنوات من الصّمود في مُواجهة تحالف سعودي إماراتي يملك أحدث ما أنتجته الصّناعة العسكريّة الأمريكيّة والبريطانيّة من طائراتٍ وأسلحة حديثة متطوّرة، وأبرزها طائرات “إف 16″ و”إف 15” أن تُغيّر كُل المُعادلات العسكريّة، وتنقل الصّراع إلى مُدنٍ ومطارات والمُنشآت النفطيّة لخُصومها، وستُحقّق ما حقّقته حركة طالبان حتمًا في نِهاية المطاف، إن لم يَكُن أكثر، فمن كان يتوقّع أن تُشكّل هذه الحركة، التي كان خُصومها يُعايرونها بأنّها تعيش في كهوفِ صعدة، تهديدًا حقيقيًّا لدُول هذا التّحالف الغارِق في الثّراء الفاحِش، وتملك حُكوماته تريليونات الدّولارات في صناديقه السياديّة ويقف العالم الغربيّ وإعلامه في خندقه؟

حالة الانكِسار العربيّ المُهين والمُذل الذي تعيشه المِنطقة العربيّة هذه الأيّام حيثُ تتهافت حُكومات عربيّة على التّطبيع مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وتُسارع أُخرى على التّرحيب والدّعم والتّأييد لها، رافعةً راية الاستِسلام للغرب وإسرائيل، رأس حِربته في الشرق الأوسط، ربّما تُؤدّي إلى انتصار النّموذجين الطالبانيّ والحوثيّ، وصُعودهما في المِنطقة من وسَط رماد هذا التّطبيع والارتِماء دون مُقابل تحت أقدام الأعداء، وبطَريقةٍ استفزّت الغالبيّة السّاحقة مِن الشّعوب العربيّة.

ومثلما أدّت “اللّاعقلانيّة” الفِلسطينيّة التي انبثقت من بين رُكام هزيمتيّ عام 1948 و1967 إلى إعادة القضيّة الفِلسطينيّة إلى العناوين الرئيسيّة في العالم بأسْرِه، فإنّنا لا نَستبعِد أن تُؤدّي ما يُسمّى باتّفاقات السّلام التي ستُوقّع في البيت الأبيض غدًا الثلاثاء إلى عودة العرب، والفِلسطينيين خاصّةً، أو بعضهم، إلى نظريّة الدكتور حداد، بطريقةٍ أو بأُخرى، آجِلًا أو عاجِلًا.

حركة طالبان التي تتفاوض من موقع قوّةٍ في الدوحة، أجبرت القوّة الأمريكيّة العُظمى على الرّضوخ لمطالبها كاملةً، حقّقت هذا “الإنجاز” لأنّها قدّمت مشروعًا بَديلًا للمُواطن الأفغاني والبشتوني حاضِنتها الطبيعيّة، ويُعيد لهم كرامتهم الوطنيّة، ويتصدّى للاحتِلال بمُقاومةٍ شرسة، لأنّ المشروع الأفغاني الآخر الذي يتبنّاه كُل مِن الرئيس أشرف غني وخصمه عبد الله عبد الله، انبثَق مِن رَحِم هذا الاحتِلال، ويتَعارض مع القيم الأفغانيّة الإسلاميّة والوطنيّة، ويعتمد على الحِماية والأموال الأمريكيّة.

الاتّفاقات التي ستُوقّعها الإمارات ومملكة البحرين غدًا الثلاثاء، قد تأتي بنتائج عكسيّة، وتنقلب أخطارًا وجوديّةً، ومرحلةً من عدم الاستِقرار لإسرائيل وحُلفائها الجُدد في المُستقبل المَنظور، ليس لأنّها مجّانيّة فقط، وإنّما لأنّها تَخدِم مصالح أمريكية وإسرائيليّة، وتُحوّلها إلى جبهةِ مُواجهةٍ لإيران وتركيا.

حركة الطالبان انتصرت، لأنّ قِيادتها لا تملك طائرات خاصّة، ولا سيّارات الدّفع الرّباعي الفاخرة جدًّا، ولا تلبس القُمصان وربطات العُنق الحريريّة، وأقولها من تَجربةٍ ميدانيّةً، والشّيء نفسه يُقال عن نظيرتها حركة “أنصار الله” في اليمن، ومِن المُؤكّد أنّ القِيادة الفلسطينيّة القادمة ستسير على الطّريق نفسه بطريقةٍ أو بأُخرى.. فقد طَفَحَ كيل المَهانةِ والإذلال.. والأيّام بيننا.

نقلاً عن رأي اليوم
عدد مرات القراءة:851

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: