الخميس, 26-نوفمبر-2020
لبـنان فـي قلـب الخـوف
بقلم/ طلال سلمان

دعوة الأموال المهاجرة لرفد الاقتصاد الوطني
بقلم/ حمود بن علي الطوقي

المطر لا يصعد من الأرض
بقلم/ عائشة سلطان

كيف نفهم إدارة بايدن؟
بقلم/ عثمان ميرغني

هل يتم إعلان حكومة (الفساد )
بقلم/د.علي أحمد الديلمي

عمالة حكومة الصخيرات جعلت طرابلس عاصمة للعصابات وتجار المخدرات
بقلم/ محمد تقي

هل اقتربت الضّربة لإيران بعد إعلان اسرائيل حالة التأهّب القُصوى ..
بقلم/ عبدالباري عطوان

أثيوبيا على مفترق الطرق !!
بقلم/ عبد الحليم سيف

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

الأحد, 25-أكتوبر-2020
 - قال الراوي  .. أوامر عليا بهدم منازل في صنعاء القديمة وأوامر سفلى بتحويل مشروع المركز الثقافي في ذمار إلى سوق للغنم والبقر .. وبينهما عجز محلي ورسمي عن إعادة مبنى فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الذي تم اقتحامه والبسط بقلم/ حسن الوريث -
قال الراوي .. أوامر عليا بهدم منازل في صنعاء القديمة وأوامر سفلى بتحويل مشروع المركز الثقافي في ذمار إلى سوق للغنم والبقر .. وبينهما عجز محلي ورسمي عن إعادة مبنى فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الذي تم اقتحامه والبسط عليه من مواطن وبعدها ستظهر أمور لا يعلمها الا الله .. ولكن كما يقال الرسالة تظهر من عنوانها .

قال الراوي .. ما الذي ننتظره من بلد يتم فيه هدم الإرث الحضاري بهذه السهولة والبساطة ؟ وما الذي يمكن ان يقدمه بلد يتم فيه تحويل مشروع ثقافي إلى سوق للغنم والبقر وأمام مبنى محافظة ذمار ومكتب واليها المحافظ الجديد ؟.

وما الذي ينتظرنا في بلد يعجز عن إخراج مواطن اقتحم بيت الأدباء والكتاب والمثقفين وكل مسئول فيه يرمي بالأمر على من هو دونه ؟.

وما الذي ينتظرنا في بلد يعيش فيه المثقف والأديب والإعلامي في أسوأ الحالات لا يجد فيه قوت يومه ومطارد من المؤجرين ومن الدولة والحكومة ؟.


قال الراوي .. هل يمكن إعادة النظر في هدم البيوت الأثرية في صنعاء القديمة؟ وهل يمكن إعادة النظر في تحويل مشروع المركز الثقافي في ذمار إلى سوق للغنم والبقر؟ وهل يمكن إعادة الحق لأهله وطرد المحتل لمبنى فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في ذمار ؟ اذا كانت الإجابة على هذه الأسئلة بنعم فسنقول بأننا فعلا في دولة تهتم بالثقافة والأدب والمثقفين وأن ما حصل عبارة عن تصرفات فردية لاتعبر عن وجهة نظر الدولة والحكومة اما اذا كانت الإجابة على هذه الأسئلة بلا .. فلنقول على الدنيا السلام وعلى الأدباء والمثقفين والإعلاميين والصحفيين أن يبحثوا لهم عن مهنة وحرفة أخرى غير الأدب وهذا علمي ولا جاكم شر وما علينا سوى الانتظار وانا اول صحفي وإعلامي ساعلن ترك هذه المهنة وابحث من الان عن حرفة أخرى ..

اتمنى ان تكون رسالتي وصلت وان يعود كل شيء إلى وضعه الطبيعي وان نثبت أن مانسميه الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة حقيقة وليست عبارة عن فنكوش ووهم.
عدد مرات القراءة:1765

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: