- رحل الشاعر الفلسطسن محمود درويش منذ عشر سنوات ، ولايزال وستظل ذكراه العطرة وروحه القومية ومواقفه الخالدة وتراثه الثقافي منقوشاً في القلوب ، بعد ان اثرى الساحة الفلسطينية والعربية والعالمية بالكثير من الشعر والمشاعر

الإثنين, 20-أغسطس-2018
سام برس -
رحل الشاعر الفلسطسن محمود درويش منذ عشر سنوات ، ولايزال وستظل ذكراه العطرة وروحه القومية ومواقفه الخالدة وتراثه الثقافي منقوشاً في القلوب ، بعد ان اثرى الساحة الفلسطينية والعربية والعالمية بالكثير من الشعر والمشاعر الفيضة بحب فلسطين ومقارعة المحتل الاسرائيلي .

ولهذا الشاعر العملاق والهامة الوطنية والعربية والادبية أطلقت الجامعة الحديثة للادارة والعلوم MUBS، كرسي الشاعر محمود درويش، للحفاظ على إرثه الفكريّ القيّم ونقله للأجيال ، وفقاً لموقع " الفن"، كما تغطي هذه لمبادرة إهتمامات الشباب اللبناني والعربي والعالمي للاستفادة من كنوزه وتراثه.

حيث أقيم الاحتفال بذكرى الشاعر محمود درويش ، في قصر الاونيسكو في بيروت، بتنظيم كامل من الجامعة بالتعاون مع السفارة الفلسطينية في لبنان وحضور سفيرها الاستاذ الدكتور أشرف دبّور، وحضور شخصيات سياسية واعلامية وفكرية وفنية ومن المجتمع المدني.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 18-يوليو-2019 الساعة: 05:04 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sampress.net/portal/news-30793.htm