- أعرب صندوق الأمم المتحدة للسكان عن مخاوفة من أن ألف و500 امرأة حامل، قد يتعرضن لخطر الموت نتيجة لعدم إمكانية الوصول إلى مستشفى الثورة بمحافظة الحديدة.

الخميس, 15-نوفمبر-2018
سام برس -

أعرب صندوق الأمم المتحدة للسكان عن مخاوفة من أن ألف و500 امرأة حامل، قد يتعرضن لخطر الموت نتيجة لعدم إمكانية الوصول إلى مستشفى الثورة بمحافظة الحديدة.

وقال مدير الصندوق في المنطقة العربية الدكتور لؤي شبانه" من بين الـ 10,000 امرأة حامل العالقات في النزاع بمدينة الحديدة، هناك نحو 1,500 من المرجح أن يواجهن مضاعفات متعلقة بالحمل والولادة وقد يتعرضن لخطر الموت نتيجة لعدم إمكانية الوصول إلى مستشفى الثورة".

وأوضح الدكتور لؤي في بيان تلقت وكالة (سبأ) بصنعاء نسخة منه، إلى مستشفى الثورة هو المستشفى الوحيد في الحديدة القادر على تقديم خدمات الطوارئ.

وأشار إلى أن الكثير المرافق الطبية بمدينة الحديدة أغلقت فيما تعمل بقية المرافق بأقل قدرة مما يشكل ضغطًا كبيرًا على مستشفى الثورة باعتباره مركز رعاية المواليد والأمهات الرئيسي بالمحافظة.

ولفت إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان يقود الجهود الرامية إلى تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة مع التركيز على المستلزمات الأساسية للصحة الإنجابية والأدوية المنقذة للحياة وتقديم الحوافز لطواقم العمل الطبي العاملين على تقديم خدمات الولادة الآمنة سواء طبيعية أو قيصرية.

وأكد البيان أن صندوق الأمم المتحدة للسكان ملتزمًا بدعم الشعب اليمني والعمل من أجل الحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية في اليمن.

ودعا جميع أطراف الصراع لاحترام التزاماتهم القانونية بموجب القانون الإنساني الدولي لضمان حماية العاملين بالقطاع الصحي والمرضى والمرافق الصحية والمجتمعات المحلية، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمناطق التي يزداد فيها احتياج السكان للمساعدة.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 19-سبتمبر-2019 الساعة: 04:27 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sampress.net/portal/news-31865.htm