- بدعم من وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية و بدعم خاص و رعاية من قبل شركة فسفاط قفصة كانت فعاليات الدورة السابعة للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بأم العرائس التي واكبها عشاق مسرح الطفل و ذلك في الفترة من

الأحد, 14-إبريل-2019
سام برس/ تونس / شمس الدين العوني -
*دورة ناجحة أوفت بوعودها ..و مشاركات عربية و ندوة حوارية و تكريمات...

بدعم من وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية و بدعم خاص و رعاية من قبل شركة فسفاط قفصة كانت فعاليات الدورة السابعة للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بأم العرائس التي واكبها عشاق مسرح الطفل و ذلك في الفترة من 5 الى9 أفريل الجاري بدار الثقافة أم العرائس و عبرت الندوة الفكرية المنتظمة تحت عنوان ' الخيال العلمي في مسرح الطفل' بمركز الفنون الدرامية و الركحية بقفصة عن حيز مهم ضمن الأسئلة المتصلة بالمسرح و ذلك خلال فعاليات المهرجان الدولي لمسرح الطفل بأم العرائس..

ترأس الندوة الدكتور نادر القنة من فلسطين و بمشاركة الدكتور محمد عبازة من تونس والدكتور غنام محمد خضر من العراق والدكتورة ايمان عبد الستار الكبيسي من العراق و الدكتور هيثم يحيى الخواجة من سوريا..و قد اختتمت يوم الثلاثاء 9 أفريل الجاري الفعالية الدولية لمسرح الطفل بمدينة أم العرائس حيث كان الحدث بحضور الضيوف من فنانين و جمعيات مسرح الأطفال و مثقفين و مبدعين و انتظم المهرجان الدولي لمسرح الطفل بأم العرائس في دورته الدولية السابعة عبر مشاركات متعددة من دول الجزائر ومصر والعراق و فلسطين وتونس ...جمعية مسرح الصمود بأم العرائس و بادارة و اشراف الأستاذ و الفنان المسرحي حسين براهمي من الجمعيات التونسية البارزة في مجالها من خلال أعمالها و حضورها الثقافي و مشاركاتها المتعددة .. مدينة أم العرائس و من خلال جمعية مسرح الصمود شهدت خلال هذه الأيام الدورة نشاطا متنوعا متصلا بالمسرح و تحديدا مسرح الطفل و بالتعاون كذلك مع بلدية المكان و دارالثقافة بأم العرائس ومركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة ، وجمعية حرائر المناجم بأم العرائس ، في شراكة مع الرابطة الثقافية الوطنية الفلسطينية .

و كانت هناك مشاركات متعددة و لأعمال مختلفة تابعها جمهور الفعالية التي أشعت على النطاق العربي و من عروض المهرجان "مملكة النحل"لشركة المختار للإنتاج والتوزيع الفني ( الجزائر ) و " في كل عصر وأوان " لفرقة أنتجا وفنون للأطفال (العراق ) و " عالم السيرك " لشركة جوكر للإنتاج بصفاقص (تونس) و " الطفل والدمى الثلاثة " لمجموعة بريدة المسرحية ( السعودية ) و "الكنز " لفرقة أحمد بو كماخ بمسرح الطفل ( المغرب) و " بلاد المواهب" لفرقة الركح الدولي (ليبيا)...

و كانت هناك برامج تنشيطية و عدد من العروض الأخرى و من الفضاءات التي احتضنت العروض دار الثقافة بالرديف الى جانب الورشات و التكريمات التي شملت فنانين في مسرح الطفل بالنظر للخبرة و التجربة و العطاء و المسيرة و منهم نذكر حبيبة الجندوبي من تونس والدكتور هيثم يحي الخواجة من سوريا و "محمد مرشد شحاتة من فلسطين كما تهتم الندوة الدراسية و الحوارية لهذه الدورة بمسألة "الخيال العلمي في مسرح الطفل"بمساهمة كل من نادر القنة و محمد عبازة و غنام محمد خضر و نوال الشوملي و هيثم يحي .دورة ببرنامج ثري و متنوع انفتحت على فضاءات ثقافية و تربوية فضلا عن المهرجانات على غرار مهرجان القيروان بالشبيكة ..و شكلت مناسبة للالتقاء بين عدد من الخبرات و التجارب في مجالات مسرح الطفل ..
و في هذا السياق تقول الإعلامية و الناقدة المسرحية الجزائرية عباسية مدوني التي تم تكريمها بالمناسبة "..."...خطانا الثابتة ما يزال وسيظل أثرها شاخصا ....دخلنا تونس الخضراء وتحديدا أم العرائس المضيافة ، التي تعانق الود وتفترش المحبة والإنسانية ، دخلناها بكل الحب ، بحفنة من الجنون وكثير من الضحكات الآسرة...لنعانق تفاصيل دورتها السابعة من العرس المسرحي الدولي للطفل ... مهرجان عرى شغف ومحبة عشاق الركح والفن الرابع ، أسهم في مد جسور الانسانية التي امتدت وجدائل المودّة التي ظفرت ، ووصلنا البهيّ مع أحلى عالم من الوفود العربية من العراق إلى تونس والمغرب الذين كانوا مكسبا إنسانيا في المقام الأول ، ناهيك عن لقاءاتنا البهية مع ثلة من الفنانين والمبدعين والتقنيين ، وكل جنود الخفاء لدار الثقافة أم العرائس ، والاستاذ الرائع "حسين براهمي" الذي يكد في صمت مكتنزا كل الحب والوفاء لابي الفنون ،والسيدة "زينب" ..السيدة الرقيقة الروح ،جميلة الحضور وكل من تقاسمنا معهم الابتسامات الصادقة والمودة الخالصة ،كل باسمه دونما استثناء لن يسعني المقام لذكرهم جميعا ،لكن أقول لهم أنتم بالقلب وبكم ومعكم نحتنا أجمل الذكريات وأرقى اللحظات بشتى التفاصيل الشاهقة... "....وها نحن نغادرها محملين بكل الحب وبكل الاحترام والتقدير لمن يرفعون التحديات ويناضلون خدمة لمسرح الطفل ،تاركين جزءا منا فيها لأن هدفنا واحد وغايتنا أنبل..." ...هكذا هي مدينة أم العرائس التي كانت لها الكلمة هذه الأيام في مسرح الطفل ...الاختتام كان عرسا حقيقيا و إضافة نوعية لمسرح الطفل وطنيا و عربيا و دوليا.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 16-أكتوبر-2019 الساعة: 02:55 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sampress.net/portal/news-33814.htm