- قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية، جوزيف دانفورد، إن بلاده تحتاج إلى تدريب ما بين 50 ألفا و60 ألفا من القوات المحلية لضبط الأمن شمالي سوريا.

الجمعة, 06-سبتمبر-2019
سام برس -
قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية، جوزيف دانفورد، إن بلاده تحتاج إلى تدريب ما بين 50 ألفا و60 ألفا من القوات المحلية لضبط الأمن شمالي سوريا.

جاء ذلك في معرض إجابته على الأسئلة التي وجّهت إليه في ندوة نظمها مجلس العلاقات الخارجية، وفي مقدمتها الشأن السوري.

وأشار دانفورد إلى تراجع تنظيم داعش الإرهابي، مستدركا أن التنظيم ما يزال يحتفظ بوجود مهم في العراق وسوريا.

وأعرب عن قلقه من اتباع عناصر التنظيم تكتيك حروب العصابات، وأزمة اللاجئين، والمحتجزين من أفراد داعش في أيدي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا".

ودعا دانفورد إلى دعم ما تسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الواجهة التي يستخدمها تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" ، من أجل مكافحة فلول تنظيم داعش الإرهابي، على حد قوله.

وشدد على أهمية إرساء الأمن في المناطق التي يتم تطهيرها من عناصر داعش.

وأضاف في هذا السياق "لذا، لدينا الكثير بما نقوم به، ونقدّر أنه يجب تدريب ما بين 50 ألفا إلى 60 ألفا من القوات المحلية لضبط الأمن في هذه المنطقة (شمالي سوريا)، وربما دربنا نصف هذا العدد حتى الآن".

وعن المخاوف التركية على أمن حدودها، قال دانفورد إنه لدى تركيا مخاوف شرعية على أمن حدودها مع سوريا.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة أسست قبل حوالي 10 أيام مع تركيا مركز عمليات مشتركة حول المنطقة.

وأوضح دانفورد أنه سيجري اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي يشار غولر في وقت لاحق من اليوم.

وقال "نحن على تواصل دائم معه، وأعتقد أنه باستطاعتنا تبديد تركيا من مخاوفها".

المصدر: الاناضول
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 21-أكتوبر-2019 الساعة: 08:08 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sampress.net/portal/news-35786.htm