أبدت الخارجية الايرانية استعداداه للتفاوض والحوار مع المملكة العربية السعودية ، بحسب تصريحات متحدث الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة.

وأكد ان حل الازمة اليمنية يتم بالحوار بين اليمنيين ، وان ايران قدمت منذ بداية الازمة في اليمن حلولاً من اربع نقاط ، لكن السعودية تعتقد ان الحل العسكري هو الناجع على غرار مايجري في سوريا.

وقال زادة ان طهران تصرفت بمسؤولية في المنطقة وتسامحت مع بعض أخطاء دول المنطقةبمافي ذلك السعودية، مشيراً الى ان لدى السعودية بعض المخاوف والقيادة الايرانية على استعداد لتبديدها.

وحول تصريحات دولة قطر بإن الوقت قد حان لاجراء محادثات بين ايران والسعودية ودول الخليج واستعداد الدوحة للتوسط وتنسيق المحادثات ، أكد زادة لوكالة انبأ "ايسنا" ، ان سياسة ايران في التعامل مع الدول المطلة على الخليج واضحة تماماً ولديها مسار واضح.

واشار الى انه بالرغم من قيام بعض دول المنطقة، بما في ذلك السعودية ، بوضع عراقیل أمام إيران، فقد أكدنا دائما أن دول المنطقة يجب أن تتوصل إلى تفاهم مشترك حول القضايا الإقليمية من أجل تحقيق الآلية الأمنية اللازمة في هذا الصدد. وتابع: للأسف، ما شهدناه حتى الآن هو عدم تجاوب بعض الدول في الخليج بما فيها السعودية في هذا الصدد مع مقترحات إيران.

حول الموقع

سام برس