الأربعاء, 13-ديسمبر-2017
المسيحيون والقدس : هلمّوا إلى المقاومة
بقلم/ ليلى نقولا

من سايكس بيكو الى صفقة القرن
بقلم / د. هشام عوكل

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (5)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

الأردن وأجراس الخطر: منعطفات سياسية تتطلب رؤيا متقدمة.. وتقسيم العشائر خط احمر
بقلم/ خالد عياصرة

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (4)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

الفلسطينيون تحت صدمتين!
بقلم/ د. عادل محمد عايش الأسطل

لأجلك يا مدينة الصلاة أصلى
بقلم / محمود كامل الكومى

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (2)
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
كوريا الشمالية تصف ترامب بـ هتلر بعد أسبوع من وصفه بالمضطرب عقليا
سام برس
افتتاح أطول نفق في العالم يربط بين شمال أوروبا وجنوبها
سام برس
صدور العدد الجديد (92) من المجلة العربية الفصلية الرائدة " نزوى " العمانية..
سام برس / تونس/ شمس الدين العوني
انطلاق مجلس التنسيق السعودي - العراقي .. ووزير الخارجية الامريكي يؤكد حرصه على العلاقات مع قطر
سام برس

 - اصدر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي تعميما اداريا .. قضى بمنع كلا من: نائب الوزير، ووكلاء الوزارة، ورؤساء المؤسسات والمراكز التابعة لها - من التصريحات

الأربعاء, 11-يناير-2017
سام برس/ خاص -
اصدر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي تعميما اداريا .. قضى بمنع كلا من: نائب الوزير، ووكلاء الوزارة، ورؤساء المؤسسات والمراكز التابعة لها - من التصريحات والاحاديث الصحفية لأي وسيلة اعلامية كانت وذلك دون موافقة قيادة الوزارة .. مؤكدا ان اي شخص يخالف ذلك سيعرض نفس للمساءلة.

ووفقا لمذكرة رسمية موقعة من معالي الوزير حسين حازب ، فإن توجيهاته جاءت على خلفية قيام القائم بأعمال مدير عام مؤسسات التعليم العالي الأهلية انس سنان يوم الجمعة (6يناير 2017م)، بالادلاء بتصريح لا مبرر ولا مناسبة له نقلته وكالة سبأ الرسمية، تجاوز فيه قيادة الوزارة أولاً ثم تجاوز رؤسائه في القطاع الذي يعمل تحت اشرافه وأساء فيه لمؤسسات التعليم العالي وبما يضر الوطن وسمعة التعليم، وقد يُحمل ذلك الحكومة والوزارة مسئولية معنوية أو مادية تجاه الغير، وهو الأمر الذي يوجب عدم السكوت عليه، والوقوف أمامه بمسئولية.

ولفت معالي الوزير حسين حازب في مذكرته التي حصلنا على نسخة منها: الى انه لزم تنبيه الجميع لعدم القيام بمثل هذه التصريحات التي لا مبرر لها ولا تتطابق الواقع، ولزم تنبيه توجيه إنذار نهائي ولوم للأخ/ أنس سنان بسبب هذا التصريح الذي لا نعلم سبباً لذلك، والذي تجاوز فيه حدود صلاحياته ومسئوليه، ونتج عن ذلك اساءه وسوء فهم للتوجه الذي تسير فيه الوزارة، وهو التعامل بروح الشراكة والتفاهم مع مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية، والأخذ بأيدي هذه المؤسسات إلى آفاق رحبة في مسيرة التعليم العالي ومستوياته المختلفة، وتفجير الطاقات الابداعية لأبناء الوطن.

وشدد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مذكرته التي بعث بنسخ منها الى كلا من: (رئيس المجلس السياسي الأعلى - رئيس مجلس الوزراء - لجنة التعليم العالي بمجلس النواب - رؤساء الجامعات الحكومية - رؤساء الجامعات الأهلية - وزير الإعلام - وكالة سبأ - المكتب الفني): بأنه تقرر من الآن وصاعداً أن أي تصريح لا يصدر بموافقة قيادة الوزارة ويصدر عنها فإنه يٌعبر عن صاحبه ولا يعبر عن موقف قيادة الوزارة وسياساتها أو يمثلها .. وسيتم مساءلة من تجاوز ذلك.

واوضحت مذكرة معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي: "بخصوص الحديث والتصريحات لوسائل الإعلام، وبالإشارة إلى ما تم التوجيه والاتفاق عليه في اللقاءات والاجتماعات المختلفة مع قيادة الوزارة ومع بعض قطاعاتها وفي اجتماعاتنا مع قيادات الجامعات الحكومية والأهلية، التي أكدت أن المصلحة الوطنية العليا وسمعة التعليم العالي في بلدنا من القضايا التي لا يجب أن تتعرض لأي اهتزاز لثقة الداخل والخارج فيها وفي مخرجاتها ووثائقها بسبب تصريح إعلامي لا يراعي هذا الجانب، وان الخلافات التي يٌمكن أن تظهر في بعض الأوقات بين مؤسسات التعليم الحكومي والأهلي من جهة والوزارة من جهة أخرى في إطار التقويم والتطوير وبديهيات الخلافات المالية والإدارية والأكاديمية التي لا بد من أن تحصل في إطار التنفيذ والرقابة والمتابعة، وسوء الفهم أحياناً للنصوص أو تنفيذها لا يجب أن يتم تصويرها والحديث عنها بصورة تُسيء للتعليم بشكل خاص واليمن بشكل عام، الأمر الذي لا يجب مخالفته كمسئولية وطنية على الجميع الالتزام بها".

وكان القائم بأعمال مدير عام مؤسسات التعليم العالي الأهلية في الوزارة ادلى بتصريح رسمي بتاريخ: (6يناير 2017م) اساء فيه للجامعات الاهلية من خلال الكثير من المعلومات الملفقة والمغلوطة وهو الامر الذي اعتبرة كثيرون محاولة منه لتوريط معالي الوزير الجديد الاستاذ حسين حازب في ادخاله في دوامة من المهاترات مع الجامعات الأهلية .. خصوصا وأن انس سنان حسب مصادر موثوقة هو من كان اقترح العام المنصرم قيام الوزارة بإصدار قرارات بإغلاق بعض الجامعات والبرامج - وهو الامر الذي على اثره لجأت عدد من الجامعات لرفع شكاوي ضد الوزارة امام القضاء وبالفعل صدرت احكام كثيرة تؤكد بطلان تلك القرارات .. وتحملت الوزارة بسبب ذلك اعباء وخسائر كبيرة.
عدد مرات القراءة:646

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: