السبت, 17-فبراير-2018
الحرب الشرسة بين ترامب والإعلام
بقلم/ روبرت رايش

مؤتمر ميونخ الامني “يبشرنا” بأن العالم بات على حافة الهاوية..
بقلم / عبدالباري عطوان

الهجرات العربية في التاريخ الحديث
بقلم / د. عبدالعزيز المقالح

مجتمعاتنا تحتاج ليبرالية إسلامية
بقلم/ سمية الغنوشي

الانتصار على المراوحة والتردد
بقلم/ د. وديع العزعزي

عزام الأحمد يستخف بغزة ويكذب على أهلها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

خزان فلسطين النفطي وليس الهيكل الأسطورة ..
بقلم/ بسام ابو شريف

آمالٌ شعبية على قمة القاهرة الغزاوية
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

هيفاء وهبي تفاجئ الجميع بملابس حربية
سام برس/ متابعات
نيمار يدافع عن نفسه بعد طرده أمام مارسيليا
سام برس
عشيقة الرئيس الامريكي تعود للأضواء بقضية تحرش جنسي
سام برس/ متابعات
كلية التربية بذمار تحتفي بتخريج دفعة "بصمة ابداع" من قسم الرياضيات
سام برس /ذمار/ عامر الضبياني
تعرف على القصة الحقيقية لمرض الرئيس صالح وهل أنقذته السعودية فعلاً " تفاصيل"
سام برس
الصين تُعلن خارطة طريق لحل الازمة اليمنية والحفاظ على سيادته ووحدته
سام برس
قناة الجزيرة ، تكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي
سام برس / خاص
الضربة الصاروخية الامريكية لسورية لن تسقط الأسد لكنها ستخلط الأوراق وربما تشعل حربا إقليمية او عالمية..
بقلم / عبدالباري عطوان
كاتبة فرنسية ترث 42 مليار دولار لتتحول الى أغنى سيدة في العالم
سام برس
حمزة لبيض : يهدي فوزة الى كاظم الساهر وكل من قدم "The Voice Kids"
سام برس
الاتحاد الأوروبي يرفض استئناف ريال مدريد بشأن عقوبة كارفاخال
سام برس
كيم.. تُعبر عن تسامحها في عيد الحب بهدية عطرة لكل من بادلها الكراهية
سام برس/ متابعات
ممثلة شهيرة تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي
سام برس

 - وقّعت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة اتفاقية تعاون مع جامعة "وين ستيت" في ديترويت، في ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية، لتضمّ بذلك الجامعة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إلى قائمة شركائها الدوليين.

السبت, 27-يناير-2018
سام برس -

وقّعت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة اتفاقية تعاون مع جامعة "وين ستيت" في ديترويت، في ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية، لتضمّ بذلك الجامعة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إلى قائمة شركائها الدوليين.

وركزت الاتفاقية، التي بادرت بها كلية الهندسة في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وكلية الهندسة في جامعة "وين ستيت"، على برنامج انتقال الطلبة، الذي يمكنهم من خلاله الحصول على الشهادات من الجامعتين على السواء. وينقسم برنامج انتقال الطلبة إلى مرحلتين. في المرحلة الأولى، ينبغي على الطلبة في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة إستكمال ثلاثة أعوام من برنامج شهادة الهندسة المعتمد مسبقاً الذي يدوم أربعة أعوام، والحصول على معدل عام تراكمي للدرجات يبلغ 3.0 و/أو أن يكونوا بين الأربعة الأوائل خلال الأعوام الثلاثة الأولى من دراستهم، بالإضافة إلى تحقيق مستوى الكفاءة اللغوية المطلوب من قبل جامعة "وين ستيت".

وسيتم السماح لهؤلاء الطلبة بالانتقال إلى جامعة "وين ستيت" في إطار المرحلة الثانية لإستكمال عامين من المناهج المعتمدة مسبقاً. وخلال العام الأول في جامعة "وين ستيت"، سينجزون ست عشرة ساعة من الساعات الدراسية المعتمدة، بالإضافة إلى العمل على مشروع بحثي يخوّلهم التخرج من الجامعة. وخلال العام الثاني، سيقوم الطلبة إما بإنهاء ست عشرة ساعة كاملة من الساعات الدراسية المعتمدة أو ثماني ساعات من الساعات الدراسية المعتمدة وثماني ساعات أخرى في العمل على مشروع بحثي لأطروحة الماجستير. وعند إتمام برنامج الدراسة، سيحصل الطلاب على درجة البكالوريوس في الهندسة من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وعلى درجة الماجستير في الهندسة من جامعة "وين ستيت".

وقد سافر كلّ من البروفيسور حسن حمدان العلكيم، رئيس الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، والبروفيسور ستيفن ويلهايت، كبير المسؤولين الأكاديميين للجامعة، ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، إلى جامعة "وين ستيت"، حيث وقعوا الاتفاقية مع البروفيسور كيث ويتفيلد، كبير المسؤولين الأكاديميين في جامعة "وين ستيت"، إلى جانب البروفيسور فرشد فتوحي، عميد كلية الهندسة، والبروفيسور أمبيكا ماثور، عميد كلية الدراسات العليا في جامعة "وين ستيت".

وتتطلع المؤسستان إلى تطوير برامج التعاون في الأعوام المقبلة، مع التركيز على التعاون المستمر ونجاح الطلبة. واختتم البروفيسور حسن حديثه قائلاً: "نحن نعتبر جامعة ’وين ستيت‘ شريكاً أكاديمياً متميزاً سيساهم في تزويد طلابنا بالامكانات اللازمة ليتمكنوا من تحقيق النجاح والتقدم."

هذا وتتعاون الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة حالياً مع مجموعة من الشركاء الدوليين في جميع أنحاء أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، مما يساهم في توفير طيف واسع من الإمكانات للطلاب، بما في ذلك برامج التبادل والدراسة في الخارج لمدة تصل الى عام واحد، فضلاً عن دورات صيفية لوقت أقصر.

عدد مرات القراءة:132

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: