الإثنين, 21-مايو-2018
الافتراء على الأسس والمؤسسين
بقلم / محمد عمارة

الشهر الفضيل .. مراجعة النفس!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش

غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ والغذاءِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

فى رمضان .. دعاء بأن تصفد حكومات العملاء ومافيا رجال الأعمال
بقلم/ محمود كامل الكومى

مواجهة مع طهران أم صراع على إيران؟
بقلم / عبدالوهاب بدر خان

مسيرات العودة حركة مقاومة جديدة في مواجهة الإرهاب الصهيوني
بقلم/ رفعت سيد أحمد

ماذا بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني الدولي؟
بقلم/ العميد د. أمين محمد حطيط

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب الى المغرب لقضا شهر العسل
سام برس
لاعب نادي برشلون "ديمبلي " يحدد مصيره
سام برس
السياحة في انجلترا
سام برس/ متابعات
سماعات ثورية لتنظيف الأذن خلال 35 ثانية
سام برس
الجسمي سعادتي لاتوصف بتلحين وغناء قصائد بن راشد
سام برس
رواية "أعشقني" ملحمة إنسانيّة معاصرة ومستقبليّة
سام برس
ما وراء اللغة
بقلم/ د. بثينة شعبان
لعنة القذافي تحيل ساركوزي الى محكمة الاستئناف بتهمة الفساد واستغلال النفوذ
سام برس
على هامش القيل العظيم محمد القعود
بقلم / جميل مفرح
غضب عارم يجتاح الهند إثر اغتصاب وقتل طفلة في الثامنة من العمر
سام برس
أكثر من 100 صاروخ مجنح للعدوان الثلاثي الغادر على سوريا لدعم الارهاب ، بمباركة قطرية وسعودية لم تزيد الجيش والشعب إلا صمود اً
سام برس
ولي العهد السعودي عدد سكان قطر لايساوون شارع في مصر والاخوان اعداء للرياض والقاهرة
سام برس
وثيقة فرعونية تفضح أقدم جرائم اغتصاب سجلها التاريخ
سام برس
الجيش القطري : يؤكد امتلاكه أفضل منظومة دفاع جوي في العالم ودعم بلاحدود
سام برس

الجمعة, 09-فبراير-2018
 - ليس الحديث عن سقوط الدولة القُطرية العربية بجديد، فقد تكاثرت الكتابات متنبّئة بذلك السقوط وراصدة لأبعاده. وما الحديث عنه الآن، في هذه اللحظة المخيفة عربياً، إلاَّ من باب التذكير بالأخطاء والأخطار التي أسهمت في الوصول بقلم / عبدالعزيز المقالح -

ليس الحديث عن سقوط الدولة القُطرية العربية بجديد، فقد تكاثرت الكتابات متنبّئة بذلك السقوط وراصدة لأبعاده. وما الحديث عنه الآن، في هذه اللحظة المخيفة عربياً، إلاَّ من باب التذكير بالأخطاء والأخطار التي أسهمت في الوصول بالأمة العربية ووطنها الكبير، إلى هذه الحالة غير المسبوقة في تاريخ الأمم والأوطان.

وسيكون من الخيانة العقلية والأخلاقية تجاهل الأسباب التي أسهمت القُطرية في إيجادها والتمكين لأفكارها المناوئة والمعادية لكل ما هو وحدوي وقومي، ولكل ما يدعو إلى بناء الثقة بين أبناء الأمة الموحّدة لغة وتاريخاً وأرضاً ومصلحة، بدلاً من العبث بأوطانهم والترويج للتجزئة وأشكالها الإقليمية المريضة، وفاقدة الرؤية للمستقبل المشترك بالمنطق وبالضرورة معاً.

وإذا كان الوطن العربي قد واجه في العقود الخمسة الماضية أكثر من كمين وعائق، فإن أخطرها جميعاً هو ذلك الذي تمثل في القُطرية التي تصاعدت إلى أن صارت قُطرية مفرطة في انعزاليتها وفي شعارها العدواني «قطرنا أولاً»، بما يمثله من دلالات هروبية ودحر لأحلام الأجيال التي ترى وطنها أكبر من المساحة التي ولدت على ترابها، الذي هو جزء لا يتجزأ من تراب الوطن الكبير، كما دفع بالقوى الانعزالية والطائفية والإثنية إلى الحفر في الملفات الانقسامية المنسية التي كان الوعي القومي الوحدوي قد تجاوزها، وأعطى لأفرادها حقاً في المشاركة والحلم في بناء وطن كبير، يقاوم التفرقة والتخلف، ويسعى إلى أن يحقق لأبنائه ما عجزت الأنظمة الانعزالية عن تحقيقه عبر قرن كامل.

لقد نجح شعار: قطرنا أولاً، في أن يجعل الأقطار التي بشرت به ونادت إلى اتخاذه دليلاً للمرحلة، هي الأولى في السقوط والوقوع في قبضة الصراعات والمنازعات المحلية، التي فتحت الأبواب للقوى الأجنبية لتسرح وتمرح تحت لافتة إصلاح ذات البين من ناحية، والمشاركة في الحروب الدائرة من ناحية ثانية.

والأخطر فيما يحدث أن يتعدى الحدود القُطرية وينتقل بتداعياته إلى المحيط العربي كله، وسيكون من الصعب إخراج تلك الأقطار من الدرك أو الشرَك الذي وقعت فيه، بعد أن تبعثرت وأضاعت ما كانت قد حققته في المناخ الوحدوي من اقتصاد، أو ما كان قد توفر لها من السيادة الوطنية، كما أضاعت ما كان يسمى بالدولة.

وهنا لا يمكن تجاهل الدور الذي تلعبه القوى الأجنبية فيما حدث ويحدث للوطن العربي، لكن اللوم كل اللوم على العرب أنفسهم، وما يتمتعون به من قابلية الخضوع والاستسلام للآخر، ولكل ما يؤدي إلى التجزئة وتفتيت المفتت.

ولا تغيب عن البال تلك الشعوب الأكبر مساحة وسكاناً، حيث لم تتمكن القوى المعادية من اختراق وحدتها وتدمير حصانتها الوطنية، رغم تعدد لغات أبنائها وتنوع عقائدهم، وهذا ما يفتقده العرب الذين يمتلكون من مقومات الوجود وعناصر الائتلاف، ما ليس لشعب آخر من شعوب هذه الأرض كبيرها وصغيرها.

abdulazizalmaqaleh@hotmail.com
عدد مرات القراءة:215

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: