الأحد, 16-ديسمبر-2018
خرافة المُثقّفين.. و ” نظامُ” تَهالُك دوافع الفكر (1 من 4)
بقلم/ د . بهجت سليمان

المُقاوَمة تُوحِّد الضِّفَّة والقِطاع وتَنجَح حيثُ فَشِلَت كُل الوِساطات الأُخرَى..
بقلم / عبدالباري عطوان

جحيم الحديدة برداً وسلاماً على اليمنيين!!
بقلم/ احمد الشاوش

درع الشمال ، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟
بقلم/ فادي عيد

متلازمة المجتمع اليمني ومعبر المستقبل...
بقلم/ وائل الطاهري

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

سوريا … سوريا لابد من طرد الغزاة.. والحذر من سيناريو العراق
بقلم/ بسام ابو شريف

العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية
بقلم/ حسن العاصي

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس

 - أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، بالنيابة عن المجلس الأعلى للبترول، اليوم عن تفاصيل الجولة الأولى لطرح ست مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية،  وذلك في إطار استراتيجية

الخميس, 12-إبريل-2018
سام برس -

أبوظبي،الامارات العربية المتحدة، 10 أبريل ( "ايتوس واير")-

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، بالنيابة عن المجلس الأعلى للبترول، اليوم عن تفاصيل الجولة الأولى لطرح ست مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية، وذلك في إطار استراتيجية أبوظبي لإصدار تراخيص المناطق الجديدة. يأتي ذلك في أعقاب إعلان معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة - الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، الشهر الماضي اعتزام أبوظبي طرح مناطق جديدة للاستكشاف والإنتاج للمرة الأولى من خلال مزايدة تنافسية.

وتشكل استراتيجية الترخيص الجديدة تقدماً كبيراً في جهود أدنوك لتعزيز قيمة الموارد الهيدروكربونية وخلق فرص جديدة، كما أنها تتوافق مع نهج أدنوك لتوسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية في جميع مجالات الأعمال. وسيقوم مقدمو العروض الفائزون بإبرام اتفاقيات تمنحهم حق التنقيب والاستكشاف، وفي حال تحقيق الأهداف المحددة في مرحلة الاستكشاف، سيكون لديهم فرصة محتملة للتطوير والإنتاج من الاكتشافات الجديدة بالشراكة مع أدنوك وفقاً للشروط التي سيتم تحديدها في حزمة تعليمات تقديم العروض.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، تستمر أدنوك في العمل على تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الهيدروكربونية. ويشكل إطلاق تراخيص التنقيب والاستكشاف في مناطق جديدة خطوة مهمة جداً لأبوظبي وأدنوك، حيث نعمل من خلال استراتيجيات مبتكرة تسهم في تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد وتعزيز القيمة من خلال إصدار التراخيص عن طريق مزايدة تنافسية، وكذلك تسريع وتيرة استكشاف وتطوير فرص تجارية جديدة".

وأضاف: "تأتي هذه الخطوة الأساسية في إطار استراتيجيتنا لتوسيع نطاق الشراكات والتي تهدف إلى إتاحة مزيد من الفرص الجديدة في الوقت الذي نمضي فيه قدماً لتوسيع وتنويع شركائنا. وإضافة إلى ذلك، وفيما نبدأ بتوسيع محفظة أعمالنا في مجال التكرير والبتروكيماويات، ستسهم تراخيص المناطق الجديدة في تعزيز طموحاتنا المتعلقة بالإنتاج والنمو على المدى البعيد، والبناء على ما حققناه من إنجازات كلاعب رائد في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج".

وتعتبر دولة الإمارات سابع أكبر منتج للنفط في العالم، ويوجد حوالي 96% من احتياطياتها في إمارة أبوظبي. ولا تزال هناك إمكانات غير مستكشفة وغير مطورة في العديد من المكامن الغنية بالنفط والغاز، حيث تقع في واحد من أكبر الأحواض التي تزخر بالموارد الهيدروكربونية على مستوى العالم.

وقامت أدنوك بتأسيس موقع إلكتروني (www.adnoc.ae/Block-Bid) يوفر كافة المعلومات اللازمة عن المناطق الجديدة التي تشمل منطقتين بحريتين وأربع مناطق برية، تغطي مساحة إجمالية تقارب 30 ألف كيلومتر مربع. كما يوفر الموقع بوابة إلكترونية تتيح للمهتمين تسجيل رغبتهم بالمشاركة في المزايدة، حيث يخضع التسجيل لعملية تأهيل دقيقة تشرف عليها أدنوك.

ويوفر الموقع الإلكتروني كذلك تفاصيل الجولة العالمية المقرر إجراؤها للتعريف بالمعلومات الفنية والتجارية الخاصة بالمناطق الجديدة والتي ستبدأ بتاريخ 23 أبريل 2018 في أبوظبي، لتنطلق بعدها إلى خارج الدولة في الأسابيع التالية. ويمكن لمقدمي العروض والمزايدات تأكيد مشاركتهم بعد الجولة التعريفية من خلال تقديم طلب "اهتمام بالمشاركة"، وسيكون بإمكانهم شراء حزمة بيانات شاملة عن المناطق الست الجديدة. وتضم هذه الحزمة التعليمات الكاملة الخاصة بتقديم العروض، ومعلومات جيولوجية، وبيانات الآبار والمسح الزلزالي في المناطق الست، ويشمل ذلك المعلومات الأولية والمُفسّرة.

وترحب أدنوك باستقبال طلبات التسجيل من الشركات التي تمتلك الخبرات والتقنيات المناسبة التي تتيح لها المساهمة في الفرص الجديدة لتسريع عمليات استكشاف وتطوير وإنتاج موارد النفط والغاز التقليدية وغير التقليدية. وأكدت أدنوك حرصها على التعاون مع شركاء يقدمون قيمة إضافية في شتى المجالات، بما في ذلك زيادة العائد الاقتصادي، ونقل المعرفة والتكنولوجيا المتطورة، وتدريب الكوادر المواطنة، وتعزيز وصول منتجاتها إلى أسواق جديدة.

يشار إلى أن آخر موعد لتلقي العروض سيكون في أكتوبر 2018 ثم ستقوم أدنوك بتقييمها وفقاً للمعايير المحددة في تعليمات التقديم، وسيقوم المجلس الأعلى للبترول بترسية المناطق على مقدمي العروض الناجحة. ومن المخطط أن تختتم الجولة الأولى لهذه المزايدة التنافسية خلال العام الحالي.

حول "أدنوك"

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" إحدى الشركات الرائدة عالمياً في قطاع الطاقة، وتمتد عملياتها التشغيلية لتشمل سلسلة القيمة الهيدروكربونية بأكملها، حيث تتنوع عملياتها التشغيلية لتشمل الاستكشاف والإنتاج والتخزين والتكرير والتوزيع وصولاً إلى تطوير مجموعة واسعة من المنتجات البتروكيماوية من خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً. وتنتج الشركة 3 ملايين برميل من النفط الخام، و9.8 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ولمعرفة المزيد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.adnoc.ae .

عدد مرات القراءة:136

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: