الأحد, 23-سبتمبر-2018
الوحدة اليمنية بعد صالح؟ بين أقاليم: هادي ودولة الحوثيون وحلم الجنوب
بقلم/ د. فضل الصباحي

ترامب يُجَدِّد طَلباتِه الابتزازيّة مِن دُوَل الخليج بتَمويلِ “سلخ” شَرقِ الفُرات عَن سورية الأُم ..
بقلم/ عبدالباري عطوان

انسانية " فاهم " وعدوانية التجار الخبيثة !!؟
بقلم/ عبده مسعد المدان

اليمنيون والقدر المحتوم .. !!؟
بقلم / احمد الشاوش

قصة دبلوماسي امريكي تحكي لنا كيف كانت ليبيا وكيف أصبحت
بقلم / فادي عيد

الاصلاحيون ( الحداثيون) بين الانبهار وعمى القلوب
بقلم/ احمد عجاج المرعبي

حليمة ودولة البترو عقل!
بقلم السفير/ د عادل البكيلي

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح
بقلم/ محمد صالح المسفر

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

 - راجع خبراء ورق بردي مصري يبلغ من العمر 3 آلاف عام، باعتباره أحد السجلات الأولى التي توثق اتهام رجل بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

السبت, 14-إبريل-2018
سام برس -
راجع خبراء ورق بردي مصري يبلغ من العمر 3 آلاف عام، باعتباره أحد السجلات الأولى التي توثق اتهام رجل بالاغتصاب والاعتداء الجنسي.

ويصف ورق البردي مجموعة أعمال فساد أخلاقي قام بها حرفي ماهر يدعى "بانيب"، أشرف على أعمال بناء مقابر الفراعنة في وادي الملوك.

وتوجد مخطوطة "Papyrus Salt 124" في المتحف البريطاني، وتوضح أن رئيس العمال "بانيب" كان ماهرا في عمله، إلا أنه طرد من وظيفته بسبب فساده وتحرشه بالنساء في طيبة، عاصمة العصر الفرعوني في 1200 قبل الميلاد، وهي مدينة الأقصر المصرية حديثا.

ويعتقد الخبراء أن البردية قد تكون من أول السجلات التاريخية على الإطلاق، التي يتهم فيها رجل بالاعتداء الجنسي.

وجاء في النص، وفقا للمؤرخ كارلي سيلفر من بروكلين، وقد كان ضمن الخبراء الذين أعادوا مراجعة الوثيقة التاريخية، أن رجلا يدعى أميناخت تقدم بشكوى لشخص يدعى الوزير هوري، وهو أعلى مسؤول في مصر القديمة في عهد سيثي الثاني ومرنبتاح سبتاح، والملكة توسرِت وست ناختي ورمسيس الثالث.

واتهم أميناخت منافسه بانيب "بسرقة وظيفته وأخذ البضائع من المعابد والمقابر الملكية وإلحاق الضرر بالأرض المقدسة والكذب تحت القسم والاعتداء بالعنف على 9 رجال في ليلة واحدة، واقتراض العمال الملكيين لاستخداماته الخاصة"، بالإضافة إلى ارتكابه الزنا مع ربات البيوت.

ويمكن اعتبار هذه الوثيقة، بحسب الخبراء، أقدم حالة مسجلة يكون فيها سوء السلوك الجنسي سببا للطرد من العمل. كما ذكر تقرير الخبراء أن عصر الفراعنة لم يظهر أي تسامح تجاه سلوكيات بانيب أو غيره، ولم يظهر أي تسامح مطلقا مع جرائم الاعتداء الجنسي أو الزنا، أو جرائم الفساد.

وتضمنت الوثيقة أيضا أسماء العديد من النساء اللواتي يدعي أميناخت أن بانيب اعتدى عليهن أو كانت لهن علاقة غير مشروعة معه. ويكمن الغموض في الوثيقة في ما يتعلق بما فعله بانيب تحديدا مع أولئك النسوة، ولكن في إحدى الحالات، ذكر أنه جرد امرأة تدعى يايم واو من ملابسها وأقدم على اغتصابها.

وقالت الأستاذة في علم المصريات بجامعة ليفربول، إن المصريين القدماء كانوا يعتبرون الزنا أمرا "مستهجنا أخلاقيا.. لا سيما إذا كان بالاغتصاب، فإن ذلك يصبح أسوأ". وأشارت إلى أن بانيب ربما قتل في النهاية، حيث أنه "من غير المؤكد ما إذا كانت الجنح الجنسية هي بالضرورة جرائم يعاقب عليها بالإعدام. لكن السرقة من الملك، والتي كانت ضمن الاتهامات العديدة التي واجهها بانيب، عقابها الإعدام".

المصدر: ديلي ميل
عدد مرات القراءة:445

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: