الخميس, 16-أغسطس-2018
ماذا يريد ترامب من اردوغان تقليم أظافره أم اسقاطه؟
بقلم/ فادي عيد

الباحثون ، الباحثون
بقلم / د. بثينة شعبان

غرينبلات مبعوثُ الخرابِ ورسولُ الشيطان
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

خيمياء وسائل الإعلام .. صناعة التزييف والتضليل
بقلم/ حسن العاصي

إسرائيل مشؤومة كل يوم
بقلم/ جهاد الخازن

كيف ترى تركيا الأزمة مع الولايات المتحدة
بقلم / رجب طيب إردوغان

أطفال فلسطين .. بين مطرقة الاحتلال و سندان الصمت الدولي
بقلم / ربى يوسف شاهين

في ذكرى فقيد الصحافة اليمنية عباس غالب
بقلم/ لؤي عباس غالب

توقف تصوير فيلم السقا ومنى زكي بشكل مفاجئ
سام برس
رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد!
سام برس
" اصالة" تحيي أول حفل فني في الرياض
سام برس
قريباً .. غالاكسي نوت 9..في الاسواق
سام برس
اجتماع عاجل في مكة المكرمة برعاية الملك السعودي لدعم الاردن
سام برس
اعترافٌ شُجاعٌ للدكتور قرقاش الوزير الإماراتي بِخَطأ “إبعاد” سورية من الجامِعة العَربيّة..
بقلم/ عبدالباري عطوان
انقذوااااا الأردن!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش
الفنانة إليسا تؤجل موعد صدور البومها الجديد بسبب كأس العالم
سام برس
رونالدو يعلن الرحيل عن ريال مدريد
سام برس/ متابعات
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
القبض على عراقي أعترف باغتصاب وقتل فتاة ألمانية قاصر
سام برس
وقعنا وما نزال نقع...!!
بقلم / جميل مفرِّح
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
ترمب .. يعلن الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران ويصف الاتفاق بالكارثة والهدام
سام برس/ متابعة / احمد الشاوش

الثلاثاء, 17-إبريل-2018
 - الحصول على اسطوانة غاز اصبح حلما كبيرا ويمكن ان تصير محسودا ترمقك العيون من وراء الجدران اذا ماعدت الى منزلك حاملا اومدحرجا احدى هذه الاسطوانات .
بقلم / حمدي دوبلة -
الحصول على اسطوانة غاز اصبح حلما كبيرا ويمكن ان تصير محسودا ترمقك العيون من وراء الجدران اذا ماعدت الى منزلك حاملا اومدحرجا احدى هذه الاسطوانات .

هكذا تضاءلت احلام اليمنيين وتهاوت امانيهم وطموحاتهم لتنحصر في اسطوانة غاز او دبة ماء او الحصول على شئ من مشتقات النفط وغير ذلك من اساسيات الحياة وضروراتها في ظل هذه الحرب التي تابى ان تتوقف او تضع اوزارها القذرة وتسدل الستار على واحدة من اسوا الكوارث الانسانية في العالم.

ازمة الغاز المنزلي المتواصلة حتى اللحظة اظهرت للسطح سلوكيات انسانية متعددة بعضها ايجابي والاخر سلبي ومنبوذ راينا هلعا كبيرا من قبل البعض ومنهم من بالغ في تامين احتياجاته بتعبئة كل مايملك من اسطوانات وتخزينها في منزله في الوقت الذي يعلم ان جاره القريب لايملك شيئا من هذه المادة الحيوية لكن في المقابل راينا ايثارا بديعا من قبل اخرين ممن تقاسموا مايملكون وماحصلوا عليه من غاز مع جيرانهم في سلوك انساني اثبت بان المجتمع اليمني لايزال بخير كما ان آلية توزيع اسطوانات الغاز عبر عقلاء الحارات ساهمت الى حد كبير من حدة الازمة وخففت من تداعياتها على الرغم من شكاوى البعض وهنا لابد من الاشارة الى الجهد الايجابي الذي قام به عقال الحارات في هذا الجانب واجد نفسي هنا مجبرا على الاعتراف بالدور الانساني الملموس الذي قام به ولايزال عاقل حارة البحوث في منطقة نقم بمديرية ازال الشاب الخلوق جميل عبيد صالح عبيد الذي اصبح محل ثناء الجميع في ذلك الحي اذ لايلبث هذا العاقل الجميل والذي يقدم نموذجا رائعا عن العقال وعن ادوارهم المنشودة في خدمة المجتمع لايلبث في تلمس احتياجات المواطنين والوصول الى المنازل للسؤال عن حصول اهلها على الغاز وهنا نامل ان يكون العقال جميعهم على هذا النحو الجيد من الاداء .

كما لايمكن الخروج من هذا المازق الصعب الا بتكاتف الجميع واحياء قيم الاخاء والحب والتكافل والتراحم بين المجتمع وبدون ذلك ستطول المحنة وستتضاعف المعاناة الانسانية حتى ياذن الله بالفرج وهو على كل شئ قدير.
عدد مرات القراءة:176

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: