الأربعاء, 23-مايو-2018
الخليج.. الانفجار القادم!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش

الرائد لا يكذب أهله
بقلم/ الامام الصادق المهدي

إدارة ترامب تُعلِن استراتيجيّتها لـ”تغيير النِّظام” في طِهران وتضع 12 شَرطًا “تعجيزيًّا”..
بقلم/ عبد الباري عطوان

الافتراء على الأسس والمؤسسين
بقلم / محمد عمارة

الشهر الفضيل .. مراجعة النفس!!
بقلم/ أحمد عبدالله الشاوش

غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ والغذاءِ
بقلم / د. مصطفى يوسف اللداوي

فى رمضان .. دعاء بأن تصفد حكومات العملاء ومافيا رجال الأعمال
بقلم/ محمود كامل الكومى

مواجهة مع طهران أم صراع على إيران؟
بقلم / عبدالوهاب بدر خان

شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب الى المغرب لقضا شهر العسل
سام برس
لاعب نادي برشلون "ديمبلي " يحدد مصيره
سام برس
السياحة في انجلترا
سام برس/ متابعات
سماعات ثورية لتنظيف الأذن خلال 35 ثانية
سام برس
الجسمي سعادتي لاتوصف بتلحين وغناء قصائد بن راشد
سام برس
رواية "أعشقني" ملحمة إنسانيّة معاصرة ومستقبليّة
سام برس
ما وراء اللغة
بقلم/ د. بثينة شعبان
لعنة القذافي تحيل ساركوزي الى محكمة الاستئناف بتهمة الفساد واستغلال النفوذ
سام برس
على هامش القيل العظيم محمد القعود
بقلم / جميل مفرح
غضب عارم يجتاح الهند إثر اغتصاب وقتل طفلة في الثامنة من العمر
سام برس
أكثر من 100 صاروخ مجنح للعدوان الثلاثي الغادر على سوريا لدعم الارهاب ، بمباركة قطرية وسعودية لم تزيد الجيش والشعب إلا صمود اً
سام برس
ولي العهد السعودي عدد سكان قطر لايساوون شارع في مصر والاخوان اعداء للرياض والقاهرة
سام برس
وثيقة فرعونية تفضح أقدم جرائم اغتصاب سجلها التاريخ
سام برس
الجيش القطري : يؤكد امتلاكه أفضل منظومة دفاع جوي في العالم ودعم بلاحدود
سام برس

الثلاثاء, 17-إبريل-2018
 - الحصول على اسطوانة غاز اصبح حلما كبيرا ويمكن ان تصير محسودا ترمقك العيون من وراء الجدران اذا ماعدت الى منزلك حاملا اومدحرجا احدى هذه الاسطوانات .
بقلم / حمدي دوبلة -
الحصول على اسطوانة غاز اصبح حلما كبيرا ويمكن ان تصير محسودا ترمقك العيون من وراء الجدران اذا ماعدت الى منزلك حاملا اومدحرجا احدى هذه الاسطوانات .

هكذا تضاءلت احلام اليمنيين وتهاوت امانيهم وطموحاتهم لتنحصر في اسطوانة غاز او دبة ماء او الحصول على شئ من مشتقات النفط وغير ذلك من اساسيات الحياة وضروراتها في ظل هذه الحرب التي تابى ان تتوقف او تضع اوزارها القذرة وتسدل الستار على واحدة من اسوا الكوارث الانسانية في العالم.

ازمة الغاز المنزلي المتواصلة حتى اللحظة اظهرت للسطح سلوكيات انسانية متعددة بعضها ايجابي والاخر سلبي ومنبوذ راينا هلعا كبيرا من قبل البعض ومنهم من بالغ في تامين احتياجاته بتعبئة كل مايملك من اسطوانات وتخزينها في منزله في الوقت الذي يعلم ان جاره القريب لايملك شيئا من هذه المادة الحيوية لكن في المقابل راينا ايثارا بديعا من قبل اخرين ممن تقاسموا مايملكون وماحصلوا عليه من غاز مع جيرانهم في سلوك انساني اثبت بان المجتمع اليمني لايزال بخير كما ان آلية توزيع اسطوانات الغاز عبر عقلاء الحارات ساهمت الى حد كبير من حدة الازمة وخففت من تداعياتها على الرغم من شكاوى البعض وهنا لابد من الاشارة الى الجهد الايجابي الذي قام به عقال الحارات في هذا الجانب واجد نفسي هنا مجبرا على الاعتراف بالدور الانساني الملموس الذي قام به ولايزال عاقل حارة البحوث في منطقة نقم بمديرية ازال الشاب الخلوق جميل عبيد صالح عبيد الذي اصبح محل ثناء الجميع في ذلك الحي اذ لايلبث هذا العاقل الجميل والذي يقدم نموذجا رائعا عن العقال وعن ادوارهم المنشودة في خدمة المجتمع لايلبث في تلمس احتياجات المواطنين والوصول الى المنازل للسؤال عن حصول اهلها على الغاز وهنا نامل ان يكون العقال جميعهم على هذا النحو الجيد من الاداء .

كما لايمكن الخروج من هذا المازق الصعب الا بتكاتف الجميع واحياء قيم الاخاء والحب والتكافل والتراحم بين المجتمع وبدون ذلك ستطول المحنة وستتضاعف المعاناة الانسانية حتى ياذن الله بالفرج وهو على كل شئ قدير.
عدد مرات القراءة:119

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: