الأربعاء, 19-سبتمبر-2018
أظرف الرؤساء: الياس الهراوي.. لقاء طريف مع اولبرايت.. ولقاء أطرف مع حافظ الاسد!
بقلم / طلال سلمان

النوايا والأفعال
بقلم/ د. بثينة شعبان

إما السلام بإنهاء الانقلاب والعدوان..أوالقتال بشرف
بقلم/ عبدالملك العجري

رسالة سلام إلى دعاة السلام..
بقلم /حميدالطاهري

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون
بقلم د /. مصطفى يوسف اللداوي

ترامب يتجه بالأمور نحو العنف بقراراته المتناقضة مع القرارات الدولية والعدالة والحق
بقلم / بسام ابوشريف

اليمن بين الامل والتفاؤل
بقلم/ أحمد الشاوش

العرب في النظام الاقتصادي العالمي
بقلم / جهاد الخازن

ألبوم “حوا” جديد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
سام برس
الاقتصاد الصيني يحتل المركز الأول عالميا رغم إجراءات أمريكا
سام برس
واشنطن تهدد بفرض عقوبات ضد الدول المتعاونة مع إيران
سام برس
5 حيل لاستخدام واتسآب عبر جهاز الكمبيوتر
سام برس
"أبل" تطرح أشهر واحدث كمبيوتر محمول أقوى بـ 70 مرة من الاصدارات السابقة
سام برس
الفنان الفلسطيني هشام عوكل : يستعد لإطلاق فيلمه “الفك المفتوح”
سام برس
قلعة بودروم التركية أغنى المتاحف الأثرية المغمورة بالمياه في العالم
سام برس
اغرب عملية بيع ..نادي كرة قدم يبيع 18 لاعبا ليشتري 10 رؤوس ماعز
سام برس
غارة امريكية تستهدف صانع قنابل القاعدة في مأرب
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
العبادي يدعو البرلمان العراقي للانعقاد
سام برس
قائمة أفضل 9 حواسيب محمولة لعام 2018
سام برس
الهند... ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يطلب كميات اضافية رغم العقوبات الامريكية
سام برس/ متابعات
نجوم يحتفلون على الطريقة الهندية
سام برس
محمود درويش" في الذكرى العاشرة لرحيله تراث حي وارث متجدد
سام برس
إستقرار أسعار الذهب عند 1293 دولار للاوقية
سام برس
اجتماع بصنعاء يناقش إجراءات تسويق وتصدير الرمان
سام برس

 - في أجواء من تلقائية الفن و الفنانين و في مرح طفولي و شغف بين بالفن الخزفي تحدث الينا الفنان الدولي الاسباني  كارلوس مارتينازغارسيا  مشيرا الى "...أهمية الدورة و نجاحها نجاحا مميزا كما كانت الفعالية مناسبة للتواصل

السبت, 08-سبتمبر-2018
سام برس/ تونس / شمس الدين العوني -

الفنان الاسباني كارلوس مارتينازغارسيا " دورة مهمة و ناجحة في التواصل الفني الدولي .."
الفنان التونسي عبد العزيز كريد "هناك اكتشاف حيث تعمقت الأفكار في خصوص المواد المعتمدة و الانجاز في الخزف.."


في أجواء من تلقائية الفن و الفنانين و في مرح طفولي و شغف بين بالفن الخزفي تحدث الينا الفنان الدولي الاسباني كارلوس مارتينازغارسيا مشيرا الى "...أهمية الدورة و نجاحها نجاحا مميزا كما كانت الفعالية مناسبة للتواصل بين الخزافين من جهات العالم و تعرفنا عبر الزيارات الى مناطق و أماكن تونسية مختلفة كالمتاحف و نابل و المركز الثقافي بالحمامات و معلم أوذنة...

و غيرها على ما تزخر به تونس من عراقة ثقافية و فنية و حضور رائق للخزف و فنونه و التراث الخزفي عموما فضلا عن تبادل التجارب و الخبرات بين فنانين من العالم..." و من ناحيته قال لنا الفنان التونسي عبد العزيز كريد "...أنا معروف بفن النحت كفنان و بدرجة أولى و مثل الملتقى بالنسبة لي مناسبة للتواصل مع فنانين في الخزف و هذا اكتشاف حيث تعمقت الأفكار في خصوص المواد المعتمدة و الانجاز في الخزف فضلا عن قيمة اللقاء بالمشاركين من جنسيات متعددة و من بلدان مختلفة من العالم و هناك تفاعل و اكتشاف و هذا مهم بالنسبة لهذه الدورة في هذا الملتقى ..."

هذا و يتم اليوم السبت 8 سبتمبرالجاري حفل اختتام فعاليات الدورة الثامنة للملتقى الدولي للخزف الفني بتنظيم من قبل المركز الوطني للخزف بسيدي قاسم الجليزي بعد تواصل نشاطه خلال 11 يوما حيث شارك في الفعالية الدولية عدد من فناني الخزف من عدة دول على غرار كوريا والعراق واروبا كانقلترا واسبانيا والبرتغال و السنغال والسودان..

الفعالية يديرها الفنان محمد الحشيشة مدير المركز الوطني للخزف الفني ..
و كانت هناك أنشطة متعددة ضمن فعاليات الدورة منها زيارات ثقافية سياحية للفنانين الضيوف الى متحف باردو والموقع الاثري باوذنة و نابل مدينة تقاليد الخزف والفخار والمركز الثقافي الدولي بالحمامات و قد أشار مدير الملتقى السيد محمد حشيشة لأهمية النشاط في هذه الدورة و قيمة الفنانين الضيوف و بالخصوص الى القرار المهم الذي أعلنه الدكتور محمد زين العابدين وزيرالشؤون الثقافية في الافتتاح و المتعلق بتأسيس أيام قرطاج لفنون الخزف و ما يمثله ذلك من دعم و تعزيز لمجال فنون الخزف ضمن قطاعات الفنون التشكيلية بتونس بالخصوص..

فعالية و برنامج يومي و تفاعل جمالي في سياقات الفنون مجتمعة في تلوينات الخزف..هو خزف حيث الروح تنحت هبوبها مثل سماء صافية..خزف بعذوبة الغناء و متعة النظر و النعومة الموغلة في المعاني..هي تونس بجليزها و ومشتقات اللعبة مع الطين الفاخر..الفن و الحرفة و الخبرة..و هنا نذكر المعلم و الأمهر في الشأن الجليزي و السيراميكي ..الراحل مصطفى زبيس..ثمة نهر من الحنين زمن الصراخ...

ان الطين يغني و الجليز يرقص لتنكتب القصائد كالسيراميك..ضرب من الفن التشكيلي بنكهة مخصوصة و متعة لا تضاهى..باب سيدي قاسم الجليزي..المكان و المكانة..تلوينات من ألق التواريخ و عطور الفن الباذخ حيث الأنامل تفعل فعلها في الطين تدعكه تهبه شيئا من فسيفسائها..هو الفن الماثل في المكان من نحو ستة قرون ..جماليات العابرين و القادمين تجاه الفخار و السيراميك..في هذه السياقات من الفنون الخزفية و الشأن السيراميكي .. تحدث وزير الشؤون الثقافية الدكتور محمد زين العابدين ضمن افتتاح أنشطة الدورة الثامنة للملتقى الدولي للخزف الفني في تنظيم من قبل المركز الوطني للخزف الفني الذي يتواصل برنامجه الى غاية يوم 8 سبتمبر بحضور 15 دولة من خلال مشاركات واسعة لفنانين خزافين عن أهمية الثقافة القطاعية والفنية و قيمة السيراميك في تطويع المادة والأفكارا ضمن الجماليات و دور الفعالية في منح الفنانين تبادل الخبرات بتونس .. و بالمناسبة أعلن وزير الشؤون الثقافية عن بعث الدورة الأولى لأيام قرطاج لفن الخزف و ذلك في سنة 2019 تثمينا لهذا الفن المخصوص لتكون ادارة الأيام من قبل السيد محمد الحشيشة مدير المركز و السمبوزيوم...و هذا على غرار قرطاج للمسرح و السينما و الشعر و الفن المعاصر ...و غيرها..هذه الفعالية دعت فنانين من بلدان عديدة نذكر منها مصر وتايلاند والعراق واسبانيا والسودان و البرتغال وتركيا وكرواتيا وجورجيا وبريطانيا وكوريا والسينغال ... النشاط العام للدورة ضم الورشات و الندوة الفكرية و الاختتام يتم بمعرض للأعمال المنجزة . و المركز الوطني للخزف الفني هو متحف تونسي مقره بزاوية الولي سيدي قاسم الجليزي المحاذية لساحة معقل الزعيم زاوية سيدي قاسم الجليزي، تقع في الجهة الغربية من المدينة. تمّ بناء هذا المعلم فوق مرتفع يطل على سبخة السيجومي والقصبة . أصبح المعلم اليوم المركز الوطني للخزف الفني.و استمدّت الزّاوية تسميتها من اسم أبي قاسم الجليزي و هو شيخً أندلسيّ وصانع زليج مطلي وهو أول من صنعها بمدينة تونس و توفّى سنة 1496 ميلادي .

وقع ترميم هذا المعلم بين سنتي1977 و1981و ذلك بالتعاون مع إسبانيا ..هكذا هي الدورة الثامنة من الملتقى.. أجواء من تلقائية الفن و الفنانين و في مرح طفولي و شغف بين بالفن الخزفي..

عدد مرات القراءة:700

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: