السبت, 20-يوليو-2019
محمد علي الربادي الكلمة الطيبة
بقلم/ عبد الباري طاهر

رأي صحيح لفريدمان في نتانياهو وترامب
بقلم/ جهاد الخازن

هل كان الإسلام السّبب في تخلّف العالم الإسلامي..
بقلم/ عبدالباري عطوان

17 يوليو 1978م يوما من الدهر...
بقلم/ د. علي محمد الزنم

الخليج العربي ومثلث برمودا ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

زيفُ الحضارةِ اللبنانية وكذبةُ الأخوةِ الإنسانيةِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

انقلاب معادلات العدوان على اليمن بعد خمس سنوات من العدوان على شعبنا اليمني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

رسالة إلى الوالي.. الصميل الذي غيب الدولة
بقلم/ حسن الوريث

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - كشفت شركة ركسل للمقاولات والنظافة أمس عن أساليب جديدة يتبعها هوامير  الفساد في صندوق النظافة والتحسين بأمانة العاصمة بهدف ابتزاز الشركات والمؤسسات الخاصة والوطنية وعرقلة أنشطتها الخدمية لاسيما في ظل ظروف العدوان الغاشم ، وطالبت الشركة في بلاغ عاجل لقيادة حكومة الإنقاذ الوطني  والجهاز المركزي

الثلاثاء, 18-سبتمبر-2018
صنعاء / خاص -
كشفت شركة ركسل للمقاولات والنظافة أمس عن أساليب جديدة يتبعها هوامير الفساد في صندوق النظافة والتحسين بأمانة العاصمة بهدف ابتزاز الشركات والمؤسسات الخاصة والوطنية وعرقلة أنشطتها الخدمية لاسيما في ظل ظروف العدوان الغاشم.

وطالبت الشركة في بلاغ عاجل لقيادة حكومة الإنقاذ الوطني والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بسرعة التحقيق الفوري في مخالفات وفساد صندوق النظافة والتحسين بأمانة العاصمة الذي صار يمثل تهديد جدي ومباشر للقطاع الخاص الوطني من خلال إجراءات ومخالفات يقصد بها ابتزاز الشركات والمؤسسات الوطنية وإيقاف نشاطها وبدون أي مصوغ قانوني بعيداً عن مصلحة البلاد ولا تراعي ظروف العدوان الغاشم الذي اثر على كل مناحي الحياة في الوطن ونشرت الشركة عدداً من الوثائق التي تؤكد مخالفة صندوق النظافة للقوانين واللوائح ومحاولة جمع الأموال من خلال المخالفات والاتاوات غير القانونية..

كما أشارت شركة ركسل إلى أن ممارسات الصندوق تجاوزات مسألة الاتاوات غير القانونية وعرقلة نشاط المؤسسات الوطنية بل تعد الأمر إلى محاولة إيقاف نشاط المؤسسات العاملة في الوطن منذ أكثر من عشرين عام واستبدالها بأخرى تتبع نافذين محسوبين على أقارب في صندوق النظافة وأمانة العاصمة.

واعتبرت الشركة هذه الممارسات تشكل خطورة كبيرة على الاستثمارات الوطنية وتهدد بتدمير الاقتصاد الوطني الذي يتعرض أساساً للتدمير الممنهج من قبل العدوان السعوأمريكي محملة حكومة الإنقاذ والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة مسؤولية التراخي وإهمال فساد صندوق النظافة والتحسين باعتبارها قضية سيكون لها تدعي خطيرة وتهدد سلامة المجتمع وكان صندوق النظافة قد وجهه امس مذكرة الى المستشفى السعودي الألماني يطالب فيها المستشفى بإلغاء التعاقد مع شركة ركسل بسبب عدم رضوخها للإتاوات التي يحاول فرضها الصندوق على الشركة بدون أي مصوغ قانوني مما دفع الشركة لإصدار بيان اكدت من خلاله احتفاظها بحقها القانوني في مقاضاه الصندوق نتيجة تجاوزه لاختصاصاته ومخالفاته العديدة للنظام والقانون وجاءت هذه الخطوة من قبل الصندوق بعد ان نشرت شركة ركسل عدد من الوثائق والمناشدات التي تؤكد مخالفة الصندوق للقوانين وابتاعهم لرسوم مخالفة للقانون واصرارهم على ابتزاز الشركات الوطنية وفرض رسوم غير قانونية مخالفة لكل القوانين واللوائح التي تنظم عمل الصندوق والشركات الوطنية

عدد مرات القراءة:560

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: