الأربعاء, 24-إبريل-2019
الجسر.. الذي أرق المجلس السياسي وحكومة الانقاذ وأمانة العاصمة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

صفقة المنطقة
بقلم/ د. بثينة شعبان

السلاح الفرنسي يقتل أطفال اليمن وفقاً للمعايير الإنسانية والدولية
بقلم/ د. عبد العزيز بن حبتور

طرطوس تمتين لمحور المقاومة
بقلم/ ناجي الزعبي

أزمات العرب والدور الروسي
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مملكة الشر تكشف عن سوئتها !!!
بقلم/ طارق احمد السميري

حانة الأمم المتحدة..وسكرة الشرق الأوسط الجديد.. (اليمن نموذجاً)
بقلم/ جميل مفرِّح

المجتمع اليمني متدين بطبعه ولايحتاج الى وجود أدعياء الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
بقلم/ حميد الحجيلي

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الأربعاء, 07-نوفمبر-2018
 - صدر كتاب “الاستشراق” لإدوارد سعيد في العام ١٩٧٨، محدثاً ثورة فكرية واسعة النطاق في الأوساط الثقافية والسياسية عموماً وفي الأوساط المهتمة بالشرق الأوسط على وجه الخصوص.
بقلم / طارق فاخوري -
صدر كتاب “الاستشراق” لإدوارد سعيد في العام ١٩٧٨، محدثاً ثورة فكرية واسعة النطاق في الأوساط الثقافية والسياسية عموماً وفي الأوساط المهتمة بالشرق الأوسط على وجه الخصوص.

يُقدّم سعيد في الكتاب تعريفين لهذه الظاهرة: فبمعناه الضيق، يُعرَّف الاستشراق كميدان أكاديمي من ميادين العلم التقليدي، يدّعي انه يهدف الى دراسة الشرق دراسة سليمة؛ وبمعناه الواسع فالاستشراق هو عبارة عن منظومة فكرية هائلة مبنية على ما أسميه هنا “ميتافيزيقا الاستشراق”، أي على افتراض ان هناك فارق جذري ابتدائي ودائم ما بين الشرق باعتباره شرقاً والغرب باعتباره غرباً.

ويُبيّن سعيد ان هذه المنظومة الفكرية بكل مؤسساتها العلمية والسياسية والثقافية والفنية متورطة بشكل جوهري في مشروع الاستعمار الذي يهدف الى الهيمنة الشاملة على شعوب العالم وإخضاعها ونهب مواردها الطبيعية. أو بصياغة أكثر تجريدية، يُبيّن مدى تشابك النظام المعرفي الاستشراقي بالسلطة السياسية والثقافية، حيث أصبح الاستشراق مؤسسة شاملة للتعامل مع الشرق: لوصفه، فهمه، تدريسه، وبنهاية المطاف، للحكم والتسلط عليه. في هذا السياق نجد تصريحات المستعمرين بأنهم يعرفون ويفهمون الشرقيين أكثر مماهؤلاء يعرفون أنفسهم، ويستخلصون، بالتالي، ان هذه الشعوب ليست قادرة على الحكم الذاتي بل انها بطبيعتها تستدعي الحكم الخارجي.

تتكون الميتافيزيقا الاستشراقية من اسطورة الطبائع الثابتة والموجودة منذ الأزل.لذلك، على سبيل المثال،نرى تأكيدات البعض بأن التفوق العسكري والاقتصادي الغربي لم يأت نتيجة لصيرورات تاريخية متبدلة بل يعود بالتحليل الأخير الى الجوهر الثقافي الغربي المتفوق والذي يتسم بالعقلانية والرجولة والفضيلة، والذي يُصوَّر كنقيض للجوهر الثقافي الشرقي الذي هو، حسب هذه الميثولوجيا،غير منطقي وعاطفي وضعيف. تتحول وقائع تاريخية وجغرافية نسبية وزائلة، اذاً، الى مقولات ضرورية مُطلقة، لا علاقة لها بالأوضاع المادية الراهنة والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

ولعل أهم ما يريد سعيد قوله في هذا الصدد هو التالي:

اولاً، ان الصورة الاستشراقية للشرق تنطوي أساسا على قناعات عنصرية بحتة، وأن المنظومة المعرفية التي تكونت حول هذه الصورة متورطة اساسيا بمشروع الاستعمار وما يتطلبه من التسلط على الآخر.

ثانياً، أن هذه الميتافيزيقا تُبهِم أكثر مما توضِح، لأنهامبنية على صورة مختَزلة للثقافة، مُجرّدة كلياً من تحولات وتخبطات التاريخ. فالثقافات ليست كيانات ثابتة متماسكةفردياًومنفصلة كليا عن بعضها البعض،بل هي نتاج تاريخي متغير، وتفتقر الى حدود واضحة وثابتة للفصل فيما بينها. وفي كل مجتمع نجد ثقافات متعددة: ثقافة السلطة وثقافات مضادة، كل منهما تتطور عضوياً، قد تبدو متماسكة داخلياً أحيانا ومتقلبة متناقضة في أحيان أخرى، تتسرب بعضها الى البعض الآخر. فحتى عبر القارات نرى انتقال الأفكار والمعتقدات والقيم والاساطير. لا بد، اذاً، من فهم الثقافة بمنظور تاريخي، بدلاً من الاستناد الى نمط من التفكير قائم على التسليم بأسطورة الطبائع الثابتة وانشطار العالم الى اشطارٍ ثقافية متناقضة جوهرياً ومُجردّة من التاريخ.

وكثيراً ما تتجلى ميتافيزيقا الاستشراقهذه في الخطاب السياسيالمتعلقبمفهومي “الاصالة” “والحداثة”، حيث ان الثقافة العربية او الإسلامية “الاصيلة” تُعّرف كنقيضٍ للعالم “الحديث” الغربي. وبالتالي فانضمام العالم العربي الى “الحداثة” يستدعي الإقلاع والتخلي عن التراث العربي باعتباره “متخلفا” او رجعيا بالضرورة.

أطروحتي الأساسية في هذه المقالة هي أن ميتافيزيقا الاستشراق قد تسربت إلى الخطاب السياسي العربي،وأن البعض قد استوعب نمط التفكير الاستعماري بكل تداعياته الأيدولوجية والمعرفية.

لنتأمل، للتوضيح، الخطاب السياسي الإسلامي حول مفهومي “الحداثة” و”الأصالة”. يتفق الإسلاميون المتشددون والمستشرقون على افتراضاتٍ عديدة، ولكنهما يختلفان في الاستنتاجات التي يصلان اليها. فالمستشرق والإسلامي المتشدد يتفقان، على سبيل المثال، على افتراض ان الإسلام الأصيل يدعو إلى إخضاع المرأة لسلطة زوجها أو ابيها المطلقة.وبناءً على هذا الافتراض يستنتج الإسلامي ان على الأمّة ان ترفض “الحداثة” الغربية باعتبارها انحرافاً عن الأصالةالإسلامية، بينما المستشرق يأخذ الافتراض ذاته كذريعةٍ للهيمنة على المجتمع العربي الإسلامي الذي يستدعي الاستعمار بسبب “تخلفه”الجوهري. طبعاً المستشرق لا يُدرك مدى تغلغل الفكر الأبوي الذكوريفي حجته هذه، حيث ان ما يطالب به هو”إنقاذ” المرأة العربية على ايدي الرجل الأشقر المنقذ. وهكذا تصبح قضية المرأة العربية ساحةًلمعركة ايديلوجية ضمنية تُخاض بين قوى الاستعمار والقوى الرجعية العربية حول حسنات أو سلبيات الثقافة العربية الإسلامية،وبالتالييتم تغييب صوت المرأة العربية كلياً عن المشهد السياسي، حتى عندما يدور الحوار حول قضاياها المصيرية.

ولا تقتصر هذه الظاهرة على الخطاب الإسلاميفحسب، بل قد تسرب نمط التفكير الاستشراقي نفسه إلى خطاب بعض الذين يعتبرون أنفسهم تقدميين أو ثوريين. فلا يكاد يمر يومٌ دون ان نسمع شخصية عربية بارزة تتحسر على “تخلف””العقل العربي”، أو”افتقار” الثقافة او اللغة العربية وما يشبه ذلك… فيُعلن المرء مثلاً ان “العربي لا يقرأ” أو “ليس قادراً على التفكير النقدي” او “لا يفهم الا القوة” او “لا تنفعه الديمقراطية” وكأن هذه تُعتبرحقائق بديهية ضرورية مُطلقة.بل ان مراكز أبحاث يُفترض ان تكون تنويرية تنشر أحياناًدراسات حول”العقل العربي” وما يشابه ذلك منإختلاقاتاستشراقية. هنا، ايضاً، كثيراً ما يدور الحوار في إطار الافتراض ان الحداثة هي بشكل أساسي نقيضةللكيان المُتجسَّد الكاسح الذي يُسمى “الثقافة العربية”– فيُصوَّر الانسان العربي وكأنه غير مؤهل، بشكل أو بآخر، للإسهام والمشاركة في العالم الحديث. نستطيع ان نصف هذه الظاهرة “باستعمار الذات”، كما سماها فرانز فانون في كتابه “معذوبو الأرض”.

إن مجتمعنا العربي اليوم يواجه تحديات غير مسبوقة في مجالات عدة تُستعصى على الإحصاء؛فإذا أردنا ان نتصدى لهذه التحديات الملحة فلا بدمن ان نتطرق الى جذورها الاجتماعية والثقافية ونتعامل معها باعتبارها نابعة من مجريات ومتغيرات تاريخيةمحددة. الاستناد الىمفاهيم استشراقية مُختَزلة والبحث اللانهائي عن “الأصالةالمفقودة”لا يقدمان حلولاً، بل يقودانا الى صرف النظر عن عيوب مؤسساتنا السياسية والتعليمية والاقتصادية والإقدام على جلد الذات باستمرار بدلاً من تحليل مؤسساتي دقيق ومفيد.لن نفهم أسس مآسينا السياسية ولن نلتمس مخرجاً منهاالا إذاقمنابنقد دقيقلهذه المؤسسات وسبل إصلاحها.

الاستعمار حيّ اليوم على عدة أصعدة، ولكن قد يكون استعمار الذات الذي حاولت ان أشير اليه في هذه المقالة من أخطر تجلياتالاستعمار الحديث، كونه يتخلل تفكيرنا ويقوّض قدرتنا على مواجهة وضعنا الراهن المحزن. علينا ان نحرر أنفسنا منه.
عدد مرات القراءة:2221

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: