الأحد, 16-يونيو-2019
صراع أميركي ـ روسي ـ تركي على مستقبل إدلب
بقلم/ هدى الحسيني

من تهديد المطارات إلى تهديد الناقلات قوى إقليمية دفعت بالدبلوماسية إلى الهاوية
بقلم/ مايا التلاوي

المستفيدون من تفجيرات ناقلات النفط
بقلم/ العميد / ناجي الزعبي

حرب النّاقلات.. بعد حرب المطارات.. إلى أين ..
بقلم / عبدالباري عطوان

العراق والتوسط بين إيران وأمريكا
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

مشاريع قوانين عنصرية إسرائيلية جديدة
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

الحب..
بقلم /د. ولاء الشحي

سنرجع إلى المربع الأول " حل الدولتين"
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
تعرض 7 ناقلات نفط للتفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي
سام برس

 - تختنم اليوم الخميس ، الثاني عشر من ديسمبر 2018م ، المشاورات اليمنية بين وفد الحكومة الشرعية وجماعة انصار الله " الحوثيين" ، في السويد بحضور الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

الأربعاء, 12-ديسمبر-2018
سام برس -
تختنم اليوم الخميس ، الثاني عشر من ديسمبر 2018م ، المشاورات اليمنية بين وفد الحكومة الشرعية وجماعة انصار الله " الحوثيين" ، في السويد بحضور الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

ويأتي حضور الامين العام للامم المتحدة اليوم واللقاء مع وفدي صنعاء والرياض للدفع بها والتقريب بين وجهات النظر ، ترجمة للرغبة الدولية في حل النزاع وفي مقدمته الجوانب الانسانية.

كما يعتبر عدد من السياسيين ان حضور غوتيريش بمثابة رسالة قوية على انجاز تقدم في الجانب الانساني ، لاسيما في ملف الاسرى والمعتقلين ، وميناء ومدينة الحديدة والبنك المركزي وفتح مطار صنعاء ومنافذمدينة تعز، ومرتبات موظفي الدولة في العاصمة صنعاء وغيرها.

وذكر بيان أممي صادر عن نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق ، أن "المبعوث الخاص للأمين العام الي اليمن ، مارتن غريفيث ، قام بالتعاطي مع الطرفيين اليمنيين في جولة مكثفة من المشاورات، منذ 6 ديسمبر، تناولت مجموعة واسعة من القضايا الجوهرية ، بهدف إعادة اليمن إلى مساره، وتحقيق السلام، وتخفيف معاناة الشعب اليمني".

وأكد البيان ان الأمين العام، غوتيريش، سيعقد اجتماعات مع الوفدين في الجلسة الختامية لهذه الجولة من المشاورات.

كما يحاول مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن جريفيث درء هجوم شامل على الحديدة التي احتشدت قوات التحالف على مشارفها ويطلب من الجانبين الانسحاب من المدينة ، ويشمل اقتراح جريفيث تشكيل هيئة انتقالية لإدارة المدينة والميناء ونشر مراقبين دوليين.

ويتفق الجانبان على أن يكون للأمم المتحدة دور في الميناء، وهو نقطة دخول معظم واردات اليمن التجارية والمساعدات الحيوية، لكنهما يختلفان بشأن من يسيطر على المدينة. ويريد الحوثيون أن تصبح الحديدة منطقة محايدة في حين ترى حكومة هادي أن المدينة ينبغي أن تكون تحت سيطرتها باعتبار ذلك شأنا من شؤون السيادة.

وقال دبلوماسي طالبا عدم ذكر اسمه ”الشيطان يكمن في التفاصيل.. إلى أي مدى سيكون الانسحاب (من الحديدة)، التسلسل، من يحكم ويوفر الخدمات“.

ولم يتفق الجانبان بعد أيضا على إعادة فتح مطار صنعاء ودعم البنك المركزي وتشكيل هيئة حكم انتقالية.
وتحقق بعض التقدم منذ انطلاق المحادثات الأسبوع الماضي باتفاق على تبادل الأسرى. وتبادل الطرفان يوم الثلاثاء قوائم تضم أسماء نحو 15 ألف أسير للإفراج عنهم تحت إشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ومن الممكن إجراء جولة أخرى من محادثات السلام مطلع عام 2019.

المصدر: وكالات
عدد مرات القراءة:13788

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: