الإثنين, 13-يوليو-2020
عن الصحافة الرياضية
بقلم/ محمد العزيزي

إلا التعذيب
بقلم/ عبدالله صبري

قبل أن ننتقد قرار اردوغان !
بقلم/ عباس السيد

السنيدار .. العندليب الاسمر
بقلم/ احمد الشاوش

لماذا الخيار التركي؟
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

جنرال الصمود.. الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي
بقلم/ حسن العاصي

لسنا من الأخوان ,ولستم من الكفار !
بقلم/محمود كامل الكومى

رسائل إلى روائي شاب!
بقلم/ عائشة سلطان

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 -  صدر عن دار غيداء للنشر والتوزيع /الأردن  كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان" للباحثة العراقيّة " تمارة رياض ذنون محمد " في 257 صفحة من القطع الكبير.

الجمعة, 01-مارس-2019
سام برس -
صدر عن دار غيداء للنشر والتوزيع /الأردن كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان" للباحثة العراقيّة " تمارة رياض ذنون محمد " في 257 صفحة من القطع الكبير.

والكتاب يدور حول المنجز القصصي المنشور للأديبة الأردنية ذات الأصول الفلسطينية؛إذ تناول دراسة مجموعاتها القصصيّة: تراتيل الماء،وأرض الحكايا،والكابوس،وقافلة العطش، ومذكرات رضيعة،والذي سرق نجمة،وحدث ذات جدار،وتقاسيم الفلسطيني،وناسك الصومعة، ومقامات الاحتراق،والهروب إلى آخر الدنيا.

وقد اعتمدت الباحثة في كتابها هذا مقاربة منهجية تجمع بين التحليل البنائي لمكونات التركيب النصي للوصف،وبين تفعيل دور المكون الدلالي للمفردات والجمل الوصفية التي يمكن استكناه دلالاتها من خلال علاقاتها على مستوى البنية النصية والتركيبية، ولاسيما الدلالة للخطاب الوصفي بشكل عام استنادا إلى المقاصد النصية وما يحتويه الخطاب من جماليات وإحالات اجتماعية وسياسية ونفسية وذاتية.
وتكوّن الكتاب من مقدّمة وتمهيد وثلاثة فصول؛ فالتمهيد قد اشتمل على أربعة محاور، الأول يتناول مدخلاً نظرياً إلى مفهوم الشعرية عند الغرب والعرب،والثاني تناول مدخلاً نظرياً إلى الوصف القصصي،والثالث تناول مدخلاً نظرياً إلى مفهوم القصة القصيرة،أمّا الرابع فقد تضمّن موجز حياة والتجربة الأدبية للقاصة سناء الشعلان.

أما الفصل الأول المعنون بـ(الوصف ومستوى العلاقة التفاعلية مع السرد والحوار والحدث)،فقد اشتمل على ثلاثة مباحث:في المبحث الأول درست الباحثة العلاقة بين الوصف والسرد،استناداً إلى الوصف الموجه من قبل السرد الذي اشتمل على ثلاثة أنواع من الوصف هي: الوصف البسيط،والوصف المركب، والوصف الانتشاري. أمّا في المبحث الثاني،فدرست الباحثة العلاقة بين الوصف والحوار من خلال نوعَي الحوار:الخارجي والداخلي،وما يتوفر كل منهما على أنواع حوارية تتمثل بـ(الحوار المجرد، والحوار الرمزي، والحوار المركب الوصفي/ التحليلي) في إطار الحوار الخارجي، و(المنولوج، والمناجاة، والتخييل) في إطار الحوار الداخلي.أمّا المبحث الثالث فقد اشتمل على دراسة العلاقة بين الوصف والحدث من حيث الوصف الاستهلالي للحدث، والوصف الممهد للحدث.

أمّا الفصل الثاني المعنون بـ(فاعلية التوصيف للشخصية والمكان)،فقد تضمن مبحثين، درست الباحثة في المبحث الأول وصف الشخصية من حيث الوصف الخارجي والداخلي.واشتمل المبحث الثاني على دراسة وصف المكان من خلال ثلاثة محاور،الأول دَرَسَ الرؤية الوصفية للمكان التي تمثلت في الرؤيتين الانتقائية والاستقصائية،والثاني اشتمل على دراسة أقسام المكان الموصوف المتمثل بمكانين،هما المكان العام والخاص،والثالث درس وصف الأشياء.

أمّا الفصل الثالث والأخير المعنون بـ(جماليات الشعرية في الخطاب الوصفي القصصي)،فقد تضمّن مبحثين، تناول المبحث الأول تقنيات الخطاب الوصفي المتمثلة بـاللغة والمؤثرات البلاغية، والمفارقة الوصفية، والرمز والأسطورة. وفي المبحث الثاني درست الباحثة وظائف الخطاب الوصفي المتمثلة بثلاث وظائف هي: الوظيفة التزيينية،والوظيفة التفسيرية،والوظيفة الإيهامية.

ثم كانت الخاتمة التي اشتملت على أهم نتائج البحث، وكذلك قائمة المصادر والمراجع التي تضمنت هي الأخرى مصادر الكتاب ومراجعه المعتمدة .


عدد مرات القراءة:39925

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: