الأربعاء, 20-مارس-2019
قتل الساجدين فى نيوزيلاندا بدم بارد أرهاب صهيونى أمريكى
بقلم/ محمود كامل الكومى

قلاع الاستبداد ومطارق الفساد تصنيع الرعب واختلاس العقول
بقلم/حسن العاصي

الشعوب تنادي لوقف الحروب وإحلال السلام
بقلم/حميدالطاهري

فَاطْمَئِن يا شعب ليست صواريخ كرتونية
بقلم / مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني

حال المسلمون اليوم
بقلم / عامر محمد الضبياني

تل ابيب تقصف بصواريخ المقاومة
بقلم/ العميد الركن/ ناجي الزعبي

مشكلة العرب الحقيقية
بقلم/ د. بثينة شعبان

نشعُر بالقلق من تَدخُّل هنري ليفي في شأن الحِراك الجزائري ونصائحه “الملغومة”
بقلم / عبدالباري عطوان

كيم كردشيان تطلق صيحة في عالم الجينز
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
وزير المالية الألماني: لم يعد هناك خطر لتفشي الأزمة في منطقة اليورو
سام برس / متابعات

 - تزداد المخاوف في فرنسا من اتساع رقعة المواد الخطيرة قرب السواحل الفرنسية إثر اندلاع حريق في سفينة شحن إيطالية تحمل مواد خطيرة من بينها حمض الهيدروكلوريك وحمض الكبريت. وتعتزم فرنسا نشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر

الخميس, 14-مارس-2019
سام برس -
تزداد المخاوف في فرنسا من اتساع رقعة المواد الخطيرة قرب السواحل الفرنسية إثر اندلاع حريق في سفينة شحن إيطالية تحمل مواد خطيرة من بينها حمض الهيدروكلوريك وحمض الكبريت. وتعتزم فرنسا نشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر والاستعداد لعملية تنظيف برية. بالتزامن مع ذلك تواجه فرنسا اتهامات قضائية بالتقصير في واجب التصدّي للاحترار المناخي.

أفادت السلطات الفرنسية أن بقعة نفطية بصدد التمدد باتجاه السواحل الفرنسية الخميس إثرغرق سفينة شحن إيطالية محملة ب45 حاوية من "المواد الخطيرة" في المحيط الأطلسي.

ويمكن أن تصل بقعة نفطية بطول عشرة كيلومترات وعرض كيلومتر، إلى أجزاء من السواحل الجنوبية الغربية الفرنسية قرب مدينة بوردو في نهاية الأسبوع.

وأفاد وزير البيئة فرانسوا دو روجي الأربعاء "بحسب توقعاتنا فإن أجزاء يمكن أن تصل بعض مناطق الساحل في نوفيل اكيتين، بحلول الأحد أو الاثنين بسبب رداءة الطقس ما يهدد أيضا بجعل عملية التنظيف أكثر صعوبة".

وتعتزم فرنسا نشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر والاستعداد لعملية تنظيف برية، بحسب الوزير.

وكانت السفينة غراند أمريكا في طريقها من هامبورغ الألمانية إلى الدار البيضاء في المغرب عندما شب حريق على متنها في ساعة متأخرة الأحد. وتم إنقاذ جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها وعددهم 27 في اليوم التالي فيما استعر الحريق قبل أن تغرق السفينة على بعد نحو 300 كلم غرب بلدة لاروشيل الثلاثاء.

وقال رئيس إدارة الملاحة الإقليمية جان-لويه لوزييه للصحافيين في بريست على سواحل بريتاني الفرنسية "في الوقت الحاضر يتعلق خطر التلوث المحتمل بشكل رئيسي بـ 2,200 طن من النفط الثقيل على متن السفينة". مضيفا بأن مالكي السفينة غريمالدي أشاروا إلى أن 365 حاوية كانت على متن السفينة "45 منها تحتوي مواد خطيرة" إضافة إلى نحو 2000 عربة.

ويعتقد أن الحريق شب على ظهر السفينة المحمل بالسيارات قبل أن يمتد إلى حاوية لكن دون معرفة السبب، بحسب لوزييه. و"سقطت نحو 40 حاوية في البحر قبل أن تغرق السفينة" وغالبيتها أصيبت بأضرار بالغة بسبب الحريق، وفقا للوزير.

ومن محتويات تلك الحاويات 100 طن من حمض الهيدروكلوريك و70 طن من حمض الكبريت. وفتحت السلطات المحلية تحقيقا وتم تحذير مالكي السفينة بضرورة "اتخاذ كافة الخطوات للإسهام في مكافحة التلوث" وفقا لوزير البيئة.

منظمات غير حكومية مهتمة بالبيئة تقاضي باريس

وعلى الصعيد البيئي أيضا، أعلنت منظمات غير حكومية أنها أطلقت عريضة، حصدت أكثر من مليوني توقيع في فرنسا، أنها أحالت الدولة الفرنسية على القضاء في باريس الخميس لـ "تقصيرها" في واجب التصدّي للاحترار المناخي.

ورفعت "غرينبيس" و"مؤسسة نيكولا أولو" الشكوى إلى محكمة باريس الإدارية عبر الإنترنت، بحسب ما كشفت المنظمتان.

وتعتزم "أوكسفام" بفرعها الفرنسي وجمعية "نوتر أفير آ توس" أن تحذو حذوهما، في سياق أول إجراء قضائي بهذا الحجم يتّخذ في فرنسا بشأن المناخ.

فرانس24/ أ ف ب
عدد مرات القراءة:323

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: