الأحد, 07-يونيو-2020
لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، البحث العلمي في الوطن العربي واليمن خصوصا في الهاوية
سام برس/عامر محمد الضبياني

الربيع الامريكي.. بلون العنصرية المخضب بالدم!!
بقلم/ احمد الشاوش

شحذ الهمم بعيدا عن الاستجدا بوابة النصر؟!
بقلم العميد/عبدالله الحكيم

حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

الإسرائيليون يستعيدون بالضمِ يهودا والسامرةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

 - بين الموسيقى و الأغاني الصوفية و ايقاعاتها كانت انطلاقة السهرة الثقافية التي أعدتها هيئة اتحاد الفنانين التشكيليين بقصر خير الدين وفق تظاهرة هي من تقاليد أنشطة الاتحاد لتجمع عددا مهما من الفنانين التشكيليين في سهرة ممتازة

السبت, 01-يونيو-2019
سام برس/ تونس/ شمس الدين العوني -
غناء صوفي و موسيقى و بانوراما فنية لتجارب و أجيال و تيارات جمالية مختلفة..

بين الموسيقى و الأغاني الصوفية و ايقاعاتها كانت انطلاقة السهرة الثقافية التي أعدتها هيئة اتحاد الفنانين التشكيليين بقصر خير الدين وفق تظاهرة هي من تقاليد أنشطة الاتحاد لتجمع عددا مهما من الفنانين التشكيليين في سهرة ممتازة بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة ضمن فعاليات الدورة الرابعة للصالون التونسي للفن المعاصر..
نعم للفن مجالات شتى للقول بالتنوع وتعدد الأفكار والرؤى والمسارات، ذلك أن الابتكار شأن مفتوح على تفاعلات ضمن سياقات الفن ومقتضياته الجمالية والوجدانية والانسانية، فالفنان يعيش الحرية لحظة ابتكاره الخصوصية التي يمنحها له الفن بما يمثله من عوالم شاسعة ومفتوحة على الزمان والمكان.
وبضرب من ضروب هذا التنوع كانت أروقة قصر خير الدين متحلية بعدد كبير من الأعمال الفنية التشكيلية في سهرة رمضانية وبمناسبة انتظام الصالون التونسي للفن المعاصر ..

كان ذلك ضمن برامج الاتحاد و أنشطته المنعددة في مجالات الفنون التشكيلية و مشاركاته في عدد من الفعاليات الوطنية التي تعنى بالفنون و قد افتتح اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين في سهرة ا السبت 25 ماي بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة نشاط الدورة الرابعة للصالون التونسي للفن المعاصر و الذي يعد مناسبة لعرض الأعمال الفنية في خانة الفن المعاصر لتشمل أنواع فنون مثل الفوتوغرافيا، الفيديو، التنصيبات، المنحوتات، الرسوم، الطباعة... ليتواصل هذا المعرض الى يوم 30 من الشهر الجاري .

المعرض ضم أعمالا تم انتقاؤها ضمن اختيار المشاركات من قبل لجنة التنظيم ، وتولى أصحاب الأعمال المختارة تنصيبها بفضاء العرض بالتنسيق مع المشرف على المعرض السهرة حضرها الفنانون و هيئة الاتحاد و الاعلاميون و المهتمون بالفنون التشكيلية وفق فسحة من السمر الرمضاني الثقافي بعنوان " Memoria ".
و يمثل هذا المعرض بانوراما فنية فيها تجارب و أجيال و تيارات جمالية مختلفة اجتهدت لتقديم أعمالها الفنية في خانة الفن المعاصر و شكلت هذه الأعمال المعروضة مجالا جماليا فيه ممكنات القراءة و التأويل حيث الفن بالنهاية عنوان بحث و دأب .

فعالية ثقافية و صالون للأعمال الفنية في خانة الفن المعاصر تشمل أنواع فنون مثل الفوتوغرافيا، الفيديو، التنصيبات، المنحوتات، الرسوم، الطباعة... و يتواصل هذا المعرض الى يوم 30 من الشهر الجاري...

عدد مرات القراءة:1350

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: