الأربعاء, 16-أكتوبر-2019
اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الإثنين, 24-يونيو-2019
سام برس -
أعلنت وسائل إعلام رسمية في إثيوبيا الاثنين مقتل المشتبه به الرئيسي بمحاولة الاستيلاء على السلطة في ولاية أمهرة بشمال البلاد برصاص قوات الأمن كما تم القبض على عدد من مدبري الانقلاب.

الشخص الذي يعتبر العقل المدبر لمحاولة الانقلاب هو جنرال في الجيش ويدعى أسامينيو تسيغي وهو متهم بعلاقته بمقتل رئيس أركان الجيش.

واتهمت الحكومة الجنرال أسامينيو تسيغي بتدبير هجمات بالأسلحة النارية مساء السبت أسفرت عن مقتل خمسة بينهم رئيس أركان الجيش الإثيوبي ورئيس ولاية أمهرة

ولا تزال أسباب محاولة الانقلاب في الولاية غير واضحة، وإن كان من المحتمل أنها رد فعل من جانب أسامينيو على خطة من مسؤولي الولاية لتحجيمه بعد تقارير أشارت إلى أن له تصريحات عرقية وأنه يعمل على تجنيد مقاتلين في ميليشيات.

أسامينيو هو المتهم الرئيسي في محاولة الانقلاب

وكان مكتب رئيس الوزراء آبي أحمد قد أعلن أن أسامينيو هو المشتبه به الرئيسي في محاولة الانقلاب في أمهرة والتي أدت إلى مقتل حاكم المقاطعة وكبير مستشاريه والمدعي العام السبت.

ويصفه المحللون بأنه قومي متشدد كان يواجه على الأرجح إقالته من منصبه على خلفية جهود لتشكيل ميليشيا وخطابه المطالب باستعادة أراضي في تيغراي المجاورة.

وظهر مؤخرا في تسجيل على فيس بوك يدعو المدنيين لتسليح أنفسهم تحضيرا لهجوم.

وبعد بضع ساعات قتل قائد أركان الجيش سيري ميكونين على أيدي حارسه الشخصي في هجوم وصفته الحكومة بالمنسق.

غير أن تفاصيل الصلات بين الهجومين ودوافعهما لم تتضح بعد.

وتم الإفراج عن أسامينيو العام الماضي بموجب عفو بعد قرابة عقد في السجن على خلفية مخطط انقلاب في 2009.

تعزيزات أمنية

وانتشرت تعزيزات كبيرة للشرطة في بحر دار عاصمة أمهرة محيط المكاتب الحكومية، وفق ما ذكر الأهالي لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكان مراقبون قد قالوا إن عمليات القتل تبرز التوترات التي سببتها إصلاحات آبي منذ توليه السلطة في أبريل/نيسان 2018 في البلد الذي لم يعرف في السابق إلا الحكم السلطوي للأباطرة والدكتاتوريين.

وفي إطار جهوده للانتقال من دولة الحزب الواحد إلى الديمقراطية بدأ إصلاحات اقتصادية، وسمح لمجموعات منشقة بالعودة إلى البلاد، وسعى لوقف الانتهاكات واعتقل العشرات من كبار الضباط العسكريين ومسؤولي الاستخبارات.

ولقيت جهوده إشادة من الخارج، لكن في الداخل أكسبته أعداء. وقبل عام تماما نجا من هجوم بقنبلة استهدف تجمعا وأدى إلى مقتل شخصين.

والتوترات الإثنية المستمرة منذ وقت طويل على حدود مناطق الحكم الذاتي، تفجرت لتصبح أعمال عنف أدت إلى مقتل العشرات ونزوح أكثر من مليون شخص.

من جهة أخرى يرى مراقبون أن خطط آبي لتنظيم انتخابات في عام 2020 أثارت اضطرابات في السياسة المحلية حيث تتنافس أحزاب محلية أخرى على السلطة مع "الجبهة الثورية". كما شهدت البلاد ارتفاعا في النزعة القومية الإثنية.


فرانس24/ أ ف ب / رويترز
عدد مرات القراءة:459

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: