الأحد, 25-أغسطس-2019
المؤتمر الشعبي العام مسيرة نضال وتضحية
بقلم/د. علي محمد الزنم

في ذكرى التأسيس لوطن
بقلم/ زيد محمد الذاري

أبناء اليمن الجريح يعيشون حياتهم في جروح
بقلم /حميد الطاهري

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ..
بقلم / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المستهلك وسلاح المقاطعة !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

سورية الى متى ؟ ايها الأفاعى
بقلم/ محمود كامل الكومى

راس الاردن على مقصلة كوشنير
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس

الثلاثاء, 13-أغسطس-2019
 - عندما بنى القيصر نيقولا الأول «قصر الأرميتاج» ليكون مقراً شتوياً له وللعائلة في مدينة سانت بطرسبيرغ، فإنه لم يدر بخلده ولو من قبيل الكوابيس المستحيلة أن سميّه لاحقاً نيقولا الثاني سيكون آخر قيصر من سلالة آل رومانوف سيتاح له أن يعتلي حكم روسيا، بقلم/ عائشة سلطان -
عندما بنى القيصر نيقولا الأول «قصر الأرميتاج» ليكون مقراً شتوياً له وللعائلة في مدينة سانت بطرسبيرغ، فإنه لم يدر بخلده ولو من قبيل الكوابيس المستحيلة أن سميّه لاحقاً نيقولا الثاني سيكون آخر قيصر من سلالة آل رومانوف سيتاح له أن يعتلي حكم روسيا، فقد قبض عليه الشيوعيون واقتادوه إلى منزل ناءٍ هو وأسرته، وفي قبو محكم الإغلاق أسفل ذاك المنزل تم تنفيذ حكم الإعدام فيه رمياً بالرصاص هو وزوجته وجميع أبنائه بأمر من فلاديمير لينين!

تحول «قصر الأرميتاج» الشتوي الضخم الذي اتخذته الإمبراطورة كاترين الثانية كمكان خلوة تهرب إليه من قيود البروتوكول إلى متحف من أكبر وأغنى متاحف العالم، بمساحة تبلغ 233 ألف متر مربع وبزوار يتجاوز عددهم 4 ملايين سنوياً، ودخل موسوعة «غينيس» لاحتوائه على أضخم عدد من اللوحات تعود لكبار فناني أوروبا: دافنشي، ومايكل آنجلو، ورينوار، وبيكاسو، ورامبرانت، وفان جوخ، وغوغان، وماتيس، وغيرهم.

عندما تتجول في أنحاء القصر عليك أن تعلم أمرين: أنه من غير الممكن أن تزور كل غرفه وأجنحته وممراته، كما يكاد يكون من رابع المستحيلات أن ترى كل قطعة فنية من موجوداته التي تبلغ 3 ملايين قطعة من المقتنيات الشخصية للعائلة الروسية المالكة ومن اللوحات والمجوهرات وقطع الأثاث النادرة، إضافةً لتلك التماثيل والنقوش والستائر الفاخرة التي تعود لنمط النصف الثاني من القرن الـ19 !

إن نظرة متأملة في زوايا القصر، من النوافذ الضخمة المطلة على نهر نيفا، وشوارع المدينة الراقية، على التاريخ وأحوال الناس وتقلبات الزمن، تجعلك تنظر إلى أصغر القطع التي لا تتجاوز عقلة الإصبع وتلك التي تثير دهشتك وانبهارك لضخامتها ودقتها، تنظر إلى ذلك كله بشكل حالم ربما وتتساءل: ماذا لو قايض الثوّار القيصر الأخير قبيل إعدامه حياته وحياة أسرته مقابل كل تلك العظمة التي كان يرفل فيها؟ أكان اختار العظمة أو اختار حياة أفقر فقير في سانت بطرسبيرغ؟ لم يقايضوه لكنهم أعدموه بشكل بشع حتى لم يحظَ بعد كل تلك الأبهة بقبر يليق بفقير!

نقلاً عن البيان
عدد مرات القراءة:1202

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: