الجمعة, 29-مايو-2020
المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الأحد, 06-أكتوبر-2019
 - ان السلام هو حلم الشعوب وأوطانهم وهو الانتصار الحقيقي على كافة الصراعات والحروب القذرة في مختلف دول العالم ، فإن  الحروب الدائرة في هذا البلد وذاك بين الأطياف المتصارعه على مقاليد الحكم لانصر لهم في الحروب بقلم / حميد الطاهري -
ان السلام هو حلم الشعوب وأوطانهم وهو الانتصار الحقيقي على كافة الصراعات والحروب القذرة في مختلف دول العالم ، فإن الحروب الدائرة في هذا البلد وذاك بين الأطياف المتصارعه على مقاليد الحكم لانصر لهم في الحروب بل النصر على ذلك هو الحوارات الوطنية والخروج بإتفاقيات سياسية بين تلك الأطراف المتحاربه فهو الحل الحاسم لكل الصراعات والعواصف والحروب القاتلة للأطفال وأبناء الأوطان.فأن السلام هو حلم كل من على هذا الكون والحروب هي محرقة كل شيء.أكتب أحرف مقالتي هذه وقلبي مجروح بما يشهد الوطن العربي من معارك قتلت الملايين وشردت الملايين ودمرت الأوطان الغارقة في دماء أبنائها الذين يقتلون بعضهم البعض .

اكتب اسطر مقالتي" وعيني تقطر دما" على مايحدث من حروب بين ابناء اليمن الحبيب وابناء سوريا وأبناء ليبيا وكذلك في العراق وغيرها الذين يقتلون كل يوم بدون أي ذنب وكل ذلك بسبب الصراع بين حكام تلك الدول التي تقطر دما كل لحظة.

هاهي السماء ومن عليها يدعون ملوك الأرض إلى وقف الحروب في مختلف مشارق ومغارب الأرض ليعيش من عليها في أمن وسلام دائم . الصراعات والحروب ياقادة الأمم لا انتصارات لها بل الانتصار هو جمع كافة الأطياف المتصارعه على طاولة الحوارات الوطنية تحت إشراف مجلس الأمم المتحدة بما يكفل الخروج بالأوطان ومن عليها من عهد الصراعات والحروب إلى عهد الأمن والسلام ليعيش أهل الأرض في سلم وسلام مدى الزمن.

هاهم أبناء الشعوب في مختلف مكوناتهم يدعون إلى حقن الدماء في كل دول العالم ليعيشوا حياتهم في سلام ومحبة وإخاء وحرية ورخاء وسعادة تعم الجميع والسؤال هنا يطرح نفسه لقادة دول العالم أين أنتم من نداء شعوبكم وأوطانكم؟وهل حان الوقت لوقف الحروب أم ماذا؟

هذا الوطن وذاك يصرخ ياقادة الأمم كفى قتلا لأبناء الشعوب ، فأين أنتم من صرخات تلك الأوطان ومن عليها المشتاقين للسلام !

فهل حان وقت حقن الدماء وإحلال السلام لتعيش المجتمعات العربية والإسلامية والدولية حياتها اليومية في أمن وأمان !!!

كل طفل وطفله وإنسان وامرأه في المشرق والمغرب يدعون ياقادة دول العالم الى إحلال السلام كونه حلمهم وفيه يعيش الجميع في محبة وسلام .

اتمنى الإستجابة لدعوات ابناء الشعوب وأوطانهم ياقادة العالم وذلك في عملية إحلال السلام العادل والشامل المشتاق له كل من على هذا الكون.
عدد مرات القراءة:1619

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: