الأربعاء, 01-إبريل-2020
عن الحدائق ..!
بقلم/ د.عبدالعزيز المقالح

شرعية من ورق ..!
بقلم/ عبدالرحمن الشيبانى

لماذا انتشر فيروس “كورونا” بسُرعةٍ لافتةٍ في الولايات المتحدة..
بقلم/ عبدالباري عطوان

اردن ما بعد كورونا
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

كورونا ..؟!
بقلم/ طه العامري

أسرانا البواسل في معركة مواجهة الكرونا وكيان الاحتلال
بقلم /د. وسيم وني

ماذا بعد تسليم قاعدة القيارة للجيش العراقي
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الصمود اليمني
بقلم/ زينب الشهاري

اوكرانيا بلد غني بالمعالم السياحية والطبيعية
سام برس
الأردن … حفل استقبال السفارة السورية على شرف الوفد البرلماني السوري المشارك باجتماعات الاتحاد البرلماني العربي ال29
سام برس
سامسونغ تكشف عن أحدث إصدارات هواتفها القابلة للطي والجيل الخامس
سام برس/ متابعات
تقرير ..السعودية تمتلك ربع الاحتياطي العربي من الذهب
سام برس
قطر للبترول توقع 3 اتفاقيات مع شركات عالمية بـ 2.4 مليار دولار
سام برس/ متابعات
الفيلم اليمني "10 أيام قبل الزفة" يفوز بجائزة مهرجان أسوان
سام برس
8 كوارث شهدها "فيس بوك" فى 2018
سام برس
بثينة شعبان : أردوغان يسعى لزج تنظيم الإخوان المسلمين في الساحة السياسية السورية
15 مليون كلب تهدد أمن واستقرار مصر ومنظمات الرفق بالحيوان تتلذذ بدماء الضحايا
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
صدور كتاب " شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان"
سام برس
اتفاق "إماراتي - كوري" على بناء أكبر مشروع بالعالم لتخزين النفط
سام برس/ متابعات
"شارل ديغول" الفرنسية تتوجه إلى البحر المتوسط
سام برس
عملاق التكنولوجيا"هواوي" يطلق أحدث هواتفه الجديدة "ميت 30"
سام برس/ متابعات
زين كرزون تلتقي متابعيها في مسرح شمس بالعبدلي

 - صدرت رواية "ألف عام وعام من الحنين" للروائي الجزائري رشيد بوجدرة ترجمة مرزاق بقطاش، في عام 1979.

الإثنين, 23-مارس-2020
سام برس -

صدرت رواية "ألف عام وعام من الحنين" للروائي الجزائري رشيد بوجدرة ترجمة مرزاق بقطاش، في عام 1979.

وفي رواية "ألف عام وعام من الحنين" يلتحم الخيال بالواقع التحاما قويا إلى درجة أنك لا تستطيع الفصل بينهما، بل تظهر كل محاولة للفصل بينهما مجرد عبث سيؤدي إلى فراغ الرواية من محتواها، في هذه الرواية، يتصارع الممكن والمستحيل على حد سواء، ويحلل بو جدرة التاريخ رابطاً الماضي بالحاضر من خلال ما جرى في التاريخ الإسلامي عبر (مملوكيته) وما يجري فيه حاليا عبر المملوكية (المتطورة في أشكال جديدة)، من هنا، كانت أهمية الرواية التنبؤية الداعية إلى تأمل التاريخ، مرآة أية حضارة تطمح إلى تجديد مجدها. ورواية ألف وعام من الحنين اختارها اتحاد الكتاب العرب ضمن قامئة أفضل مئة رواية عربية في تاريخ الأدب العربي،رغم أن كاتبها كتبها باللغة الفرنسية!!

ألف عام وعام من الحنين
تركز الرواية أحداثها حول محمد عديم اللقب وعائلته الأسطورية و حول بلدة المنامة في جو واقعي سحري حيث بطل الرواية شخصية تتميز بالعديد من الخوارق أو ما يحتال الكاتب في تصويره علي أنه خوارق حيث إن محمد لا يترك ظله يمشي أبدًا خلف منه و يعلم الطيور الغناء و يتحدث مع روح جده عندما يسكر و يسير فوق الأرض بثلاثة سم بفضل حذائه المطاطي و كالخارقة السابقة جميع هذه الخوارق ليست بالضرورة خوارق إذا فكرنا بالأمر قليلًا فمحمد يعطي ظهره دائمًا للشمس لكي يكون ظله أمامه و عندما تسكر تستطيع أن تصعد إلي القمر لا أن تحدث جدك المتوفى فقط.

رشيد بوجدرة
أما بلدة المنامة فهي بلدة كسولة في آخر العالم وسط الصحراء لا يوجد حقًا ما يمكن أن تفعله فيها يقوم سكانها بتربية ديدان القز لاستخراج الحرير تحت جلابيب نسوتها عند فتحات أنوثتهم، و بما أن الصناعة الوحيدة للبلدة قائمة علي نسائها فالرجال كسالي لا يفعلون أي شىء فيقومون بالمراهنة علي صراع الأكباش ويسكرون في الحانة ويذهبون إلي ماخور البلدة الذي يأتيه سبع من البنات الجديدات المشطورين بوشم تقليد تلتزم به قبيلتهم بعد أن توقفوا عن وئد البنات بفضل الفرزدق تأتي الفتيات الجديدة كل أسبوعين و يعودون لقبيلتهم ليتزوجوا بعد أن وفوا بدينهم فهم يعملون لإعطاء قبيلتهم هذه النقود.

رشيد بوجدرة روائي جزائري مواليد 1941 يكتب باللغتين العربية والفرنسية، ويعد من بين الوجوه الروائية في الساحة الأدبية الجزائرية، على مدى 50 عاما كتب رشيد بوجدرة في قصص، وشعر، وروايات، ومسرح، ومراسلات، ودراسات نقدية، بالفرنسية والعربية) أكثر من أربعين مؤلفا.

المصدر: اليوم السابع
عدد مرات القراءة:484

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: