الإثنين, 26-أكتوبر-2020
عز الدين أضرط من أخيه !!؟
بقلم/ احمد الشاوش

“ولد الهدى فالكائنات ضياء”
بقلم/ حمدي دوبلة

أزمة ماكرون ومأزق أوروبا..أوحال لا مدن فاضلة!
بقلم/عبدالرحمن عبدالله الأهنومي

أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

الخميس, 17-سبتمبر-2020
 - كان مطار صنعاء الدولي قبل إغلاقه يخدم أكثر من 11 محافظة ويستفيد منه حوالي 80% من سكان اليمن.
بقلم/د.علي أحمد الديلمي -

كان مطار صنعاء الدولي قبل إغلاقه يخدم أكثر من 11 محافظة ويستفيد منه حوالي 80% من سكان اليمن.

ولا يبدو أن هناك أي مؤشرات تلوح في الأفق حول فتح المطار وإعادة تشغيله أمام الرحلات المدنية رغم الوعود والتصريحات والتلميحات من دول التحالف والأمم المتحده ولكن لم يتم الوفاء بها وتخفيف معاناة الشعب اليمني الذي يلاقي الأمرين جراء الحصار المفروض على اليمن

على المجتمع الدولي القيام بدوره لتخفيف المعاناة الإنسانية على الشعب اليمني جراء الحصار المفروض على اليمن والضغط على جميع الأطراف لفتح مطار صنعاء الدولي أمام كافة الرحلات المدنية ولا يجوز أستمرار العقاب لغالبية الشعب اليمني لأن التعنت في إغلاق المطار زاد حجم الكارثة في اليمن وتسبب في تزايد عدد الوفيات للمرضى الذين هم بحاجة ماسة للسفر إلى الخارج وغيرها من الكوارث الإنسانية الأخرى.

أعتبرت الكثير من التقارير الدولية أن إغلاق المطار كارثة إنسانية حيث يعد البوابة الرئيسة لتدفق حركة الشحن الجوي من الأدوية والمستلزمات الطبية التي لا تنقل إلا عبر الجو وخصوصا للأمراض المزمنة إذ أدى إغلاق المطار إلى وفاة الكثير من المرضى لعدم مقدرتهم على السفر ولتأخر وصول الأدوية الضرورية.


لا أعتقد إنه يوجد أي مبرر أو ذريعة لإغلاق المطار إذ لا يشكل أي تهديد لأي طرف فالمطار مدني ويخدم كل أبناء اليمن وإن بقاء المطار مغلقاً لا هدف منه سوى معاقبة جميع أبناء الشعب اليمني وزيادة معاناته وحصاره وتجويعه وعزله عن العالم وتحويل البلاد إلى سجن كبير لكل اليمنيين.

إن إغلاق مطار صنعاء جريمة إنسانية ترتكب بحق المواطنين اليمنيين وتفاقم معاناة الكثير من المرضى والمسافرين والطلاب المبتعثين للدراسة في الخارج وعموم المواطنين نتيجة عدم قدرتهم على التنقل بين المدن اليمنية نظراً للتكاليف المادية الباهظة وكذا بسبب النقاط الأمنية المحيطة بمداخل مدينة عدن والعاصمة صنعاء وغيرها من المدن مثل مأرب وتعز والحديدة وغيرها وكلها تجعل حياة المواطنين اليمنيين أكثر صعوبة.

في بداية سبتمبر 2020 قررت سلطة الامر الواقع في صنعاء أغلاق المطار أمام جميع الرحلات ألتي كانت تسمح بها دول التحالف والتي تسيطر على المجال الجوي وهي رحلات الأمم المتحدة والمساعدات الانسانية ويأتي هذا القرار لأسباب وحجج مختلفة من أهمها ان هذة الرحلات بدأت تخرج عن أهدافها المعلنة وبداءت في التمييز بين اليمنيين من خلال سفر بعض اليمنيين على متن هذة الرحلات وحرمان غالبية الشعب اليمني من السفر فلماذا لا يتم فتح المطار لجميع اليمنيين .

لاشك أن أغلاق المطار يؤدي إلي أستمرار المتاجرة بين أطراف الصراع بمعاناة اليمنيين والأستمرار في زيادة البؤس لليمنيين مبعوث الأمم المتحدة إلي اليمن مارتن غريڤت عبر عن «قلق عميق» حيال «الأوضاع الإنسانية وعواقب نقص الوقود في مناطق سيطرة الحوثيين في شمال اليمن»، مشدداً على أنه «قلق للغاية من إعلان (جماعة الحوثي) مؤخراً إغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات الإنسانية»، نظراً إلى أثر ذلك على عمليات الأمم المتحدة ومنع المساعدات الإنسانية الحرجة من دخول صنعاء .

رغم حرص الجميع علي فتح المطار لكن لم تقدم جميع الأطراف أي مقترحات عملية في هذا الشأن بما فيها الأمم المتحدة وكان الأجدر أن تعمل الأطراف المتصارعة على الاتفاق أن تشرف الأمم المتحدة على تشغيل المطار حتي تتوقف الحرب ويتم السلام والحل السياسي الشامل وإذا تمكنت الامم المتحدة من ذلك ستنتهي كل الحجج التي تضعها أطراف الصراع ودول التحالف حول أستمرار أغلاق المطار فهل يمكن أن تتفق أطراف الصراع ودول التحالف والأمم المتحدة على إعادة فتح المطار ومساعدة الشعب اليمن كمايعلنون أم سيظل معظم الشعب اليمني يعاني جراء أستمرار التعنت بين الأطراف المتصارعة .

سفير ودبلوماسي يمني
عدد مرات القراءة:873

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: