الأحد, 07-يونيو-2020
لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، البحث العلمي في الوطن العربي واليمن خصوصا في الهاوية
سام برس/عامر محمد الضبياني

الربيع الامريكي.. بلون العنصرية المخضب بالدم!!
بقلم/ احمد الشاوش

شحذ الهمم بعيدا عن الاستجدا بوابة النصر؟!
بقلم العميد/عبدالله الحكيم

حكومة الشرعية عنصرية في صرف الرواتب
بقلم/ محمد قائد العزيزي

أمريكا: شيء من تاريخ العنصرية والنضال!
بقلم/ أحمد الفراج

أردوغان والسراج يحتَفِلان في أنقرة باستِعادة السيطرة الكاملة على طرابلس..
بقلم/ عبدالباري عطوان

نعم أثرت فينا الجائحة!
بقلم/عائشة سلطان

الإسرائيليون يستعيدون بالضمِ يهودا والسامرةَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

السبت, 22-سبتمبر-2018
 - هل سمعتم في يوم من الأيام أن التاجر فاهم يتحدث في أي مكان أو في وسيلة اعلامية عن ما يقدمه من مساعدات أو تبرعات أو معونات للأسر اليمنية؟
بقلم/ عبده مسعد المدان -
هل سمعتم في يوم من الأيام أن التاجر فاهم يتحدث في أي مكان أو في وسيلة اعلامية عن ما يقدمه من مساعدات أو تبرعات أو معونات للأسر اليمنية؟

هل قرأتم في يوم من الأيام أن التاجر فاهم ينفق مبالغ كبيرة في المساعدات والمعونات؟
هل شاهدتم في يوم من الأيام لوحات إعلانية تملأ شوارع صنعاء مثلاً ومكتوب عليها المحسن فلان إبن فلان فاهم؟

هل في يوم من الأيام عرفنا أن التاجر فاهم ترشح للفوز بعضوية مجلس النواب أو عين عضو مجلس شورى أو أن أحد تجار بيت فاهم يشغل منصباً مهما في الدولة؟

هل تناقل الناس ذات يوم أن التاجر فاهم أقام عرسا كبيراً لأبنه أو لاحد ابناء العائلة وذبح الأغنام والابقار لأيام عدة وحجز أكبر الصالات وجاء بابرز الفنانين ودفع لاحد الفنانين الشباب كالسمه مثلاً مليون وثلاثمائة ألف ريال ووزع القات لكل المعازيم ولعدة أيام وأسرف وبذر من باب المظاهر أو لشعور بالنقص كما حصل في العاصمة صنعاء قبل أيام من أحد التجار المرتبطين ببيت هائل والناس تموت جوعاً وحصاراً وفقراً؟

هل في أي يوم سمعنا أن التاجر فاهم استولى على أرض أو نهب ملك أحد أو اعتدى على أحد أو يمشي بمرافقين أو له قصر يضرب به المثل أو تلاعب بقوت المواطن؟

انا بالنسبة لي ولكثير اعرفهم لا نعرف من هو هذا فاهم وأيش اسمه وأيش اسماء تجار بيت فاهم ولا نعرف منذ زمان بعيد سوى بيت فاهم أو التاجر فاهم ولا نعرف عنهم سوى أنهم يوزعون مواد غذائية في كل حواري وأحياء صنعاء التي يسكنها من كل المحافظات وأنا أحد ابناء ذمار ولا يفرقون بين صنعاني وتعزي ولا ذماري وعمراني ولا حديدي وماربي ولا محويتي وصعداوي ولا شمالي وجنوبي وخيرهم يصل كل البيوت ماعدا البيت الذي لا يريد أن يسجل اسمه في كشف عاقل الحارة.

وكنت واحد منهم لسنوات طويلة سابقة أرى فيها بعيني حين يتم التوزيع لكل صاحب اسره فقير ومحتاج واليوم ارى أنه يوزع لأغلب الناس والبيوت أو كلها.

ولا يظن أحد أني أكتب هذا مجاملة لفاهم فليس بيني وبينه أي معرفه ولا أعرف أيش أسمه ولكني وجدته في افواه الناس يثنون عليه ويدعون له فأدركت أن فاهم هو الرجل المحسن والرجل الخير ورجل الإحسان ويستحق أن نشكره لما يقدمه ويفعله ونقول لبقية التجار ممن ينهبون اليمن وينهبوننا وهم عدوان خبيث لا يقل عن عدوان الأشرار والفجار من آل سلول وأمريكا التي تدمر اليمن وتخطط لتدمير المنطقة كاملة بتحويل اليمن لبؤرة قتال وصراع مرير.
عدد مرات القراءة:1336

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: