الثلاثاء, 07-يوليو-2020
ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني
بقلم/ عبدالباري عطوان

تساؤلات فى واقع متشظى
بقلم/ عبدالرحمن الشيباني

حرير الصين وجحيم امريكا
بقلم/ احمد الشاوش

فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

التعاون.. المعنى الجميل حينما يصير واقعا
بقلم/ ماجد عبدالكريم غيلان

كيف نمنع ضم الضفة؟ الكلام والخداع لا يجدي.. مقاومة العدو هو الطريق
بقلم/ بسام ابو شريف

هنيئاً آل صالح..!!
بقلم/ معاذ الخميسي

إرادة النصر السورية وحرب أمريكا الانتقامية
بقلم/د. حسناء نصر الحسين

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الخميس, 21-نوفمبر-2019
 - بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن ثمة متغيراتٌ عميقة تجري في حزب الليكود، الذي يشهد حراكاً داخلياً صامتاً، وغلياناً تنظيمياً معلناً وسرياً، وصراعاً بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي -
بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن ثمة متغيراتٌ عميقة تجري في حزب الليكود، الذي يشهد حراكاً داخلياً صامتاً، وغلياناً تنظيمياً معلناً وسرياً، وصراعاً خفياً وحاداً بين رموزه وقادته، ينبئ بنتائج خطيرة وتطورات كبيرة، قد لا ترضي زعيم الحزب بنيامين نتنياهو، الذي بات يدرك أنه الحصان الخاسر، وأنه أصبح هرماً لا يصلح للسباق، ومريضاً لا ينفع في المنافسة، وعبئاً لا يفيد حزبه، بل قد يتسبب له في خسارة كبيرةٍ وتراجعٍ في التمثيل حادٍ.

ولعله يعلم أنه عما قريب سيتخلى عنه أعضاء حزبه، وسيقصونه عن منصبه وسيبحثون عن غيره، وسيجدون زعيماً بديلاً عنه، أقوى شخصية وأفضل حالاً، وأنظف سجلاً وأكثر عطاءً، وأقدر على المنافسة والسباق، ولديه حظوظ بالفوز أكبر، وإلا فإن ما أصاب حزب العمل الذي كان رائداً وأصبح في ذيل الأحزاب السياسية لا قيمة له، فإنه لا محالة سيصيبهم، وسيتضاءل حزبهم إلى نواةٍ صغيرة تعيش على التاريخ وتتمسك بأمجاد المؤسسين، بينما لن يكون له تمثيل كبيرٌ في الكنيست الإسرائيلي في الدورات التشريعية القادمة.

ولأنه يدرك هذا الحراك الداخلي، ويعرف أن منافسيه في الحزب لن يتركوه يرتاح من عناء المواجهة، ولا أن يستفيق من هول الصدمات، وأن شانئيه سيبذلون أقصى الجهود لتوجيه ضربةٍ قاضيةٍ له، تنهي وجوده ومستقبله السياسي، فهو يترنح ويكاد يسقط، وقد أعيته ملفات الشرطة وتهديدات القضاء، وغدر به صديقه ليبرمان وخذله، وأضعف مركزه وأفشل مهمته، وفاتته الفرصة الأخيرة لتشكيل الحكومة برئاسته، ولهذا فهو يحاول أن يحصن نفسه بالحلفاء، ويقوي مركزه بالأعوان، ويقصي من حوله المنافقين والمرائين، الذين يحفرون له ويتآمرون عليه، ويفشون أسراره ويفضحون ملفاته، ولعله يبذل في هذا المسار أقصى جهوده، ويقوم بما لم يكن مقتنعاً به من قبل، ويلتزم بما لا يستطيع الوفاء به مستقبلاً.

يحاول نتنياهو في المهلة القانونية الثالثة، أن يخلق تكتلاً متيناً وإطاراً صلباً يجمع إلى حزب الليكود جميع الأحزاب الدينية واليمينية الممثلة في الكنيست، ليضمن كتلة صلبة غير قابلة للتجزئة عددها 55 عضواً، يكون مطمئناً إليها أنها ستدعم خياراته وستؤيد سياساته، ويضمن عدم انتقالها كلياً أو جزئياً، أو بعض أعضائها إلى تكتل أزرق أبيض، فهو يعلم بحراك مساعدي غانتس مع الأحزاب الدينية، ويخشى من انزلاقها أو قبول بعض أعضائها بعروض أزرق أبيض، ولهذا قام بأخذ ضمانات من قادة هذه الأحزاب، وشارك في شد أوتارها وحزم قراراتها، لئلا تقع المفاجأة الصدمة بالنسبة إليه، التي ستكون حتماً هي الضربة القاضية، وستسدل ستار النهاية على حقبته السياسية.

وفي هذا الإطار استدعى زعيم البيت اليهودي نفتالي بينت، الذي سبق أن وصفه بأنه حقيرٌ وجبان، عندما تطاول على زوجته ساره، ونال من سمعتها وشرفها، وأسند إليه وزارة الدفاع الآيلة إلى السقوط قريباً، إذ أن أيامها معدودة كونها حكومة تصريف أعمال، ولن يعود إليها إذا تشكلت حكومة جديدة.

وقد قبل بينت بالمقعد الوزاري الرفيع رغم علمه بالعقبات التي تنتظره، وبالعجز الذي سيكون قدره، خاصةً أنه خلال الفترة القصيرة الباقية من عمر الحكومة لن يتمكن من إقناع ضباط قادة الأركان بسياسته، كما أنهم كهيئة عسكرية لن يشعروا بالاطمئنان إلى قراراته وسياسته، كونه عديم الخبرة قليل التجربة، ولن ينفعه مستشاره العسكري العميد عوفر فينتر في تحسين صورته أو تصويب قراراته.

ورغم ذلك فقد قبل بهذه العظمة المسمومة، التي قد تفضي به إلى البيت مستقيلاً، تماماً كما حدث مع سلفه وغريمه أفيغودور ليبرمان، الذي غادر وزارة الدفاع مكرهاً، وتخلى عنها عاجزاً، فضلاً عن أنه أصبح موضع تهكم واستهزاء أقرانه ورفاقه، وخصومه وأنداده، علماً أنه دخل "الكرياه" مقر وزارة الحرب الإسرائيلية دون مراسم وبدون حرس شرف، فوجد قرار اغتيال بهاء أبو العطا موقعاً من سلفه رئيس الحكومة.

يعرف نتنياهو أن شركاءه في الائتلاف غير عقائديين في ولائهم، ولا مخلصين في انتمائهم، رغم أنهم يرفعون الدين لواءً والشريعة منهاجاً، لكن مصالحهم أهم ومنافعهم أولى، الأمر الذي يجعله قلقاً من إمكانية رحيلهم واحتمالية انتقالهم لمن يدفع إليهم أكثر، أو يلتزم تجاههم بما يطلبون، ولهذا يعمل على إغراقهم بالوعود، وإسكاتهم بالعطاءات، وكسب ولاءاتهم بالمزيد من سياسات الاستيطان والمصادرة والضم، والاستيعاب والإعفاء، وفرض الهوية اليهودية الدينية على كل الأرض الفلسطينية، ورغم ذلك فهو قلقٌ وغير واثقٍ، وخائفٌ لا يطمئن أن يتركهم وحدهم، أو أن يبتعد عنهم ولا يلتقي بهم، فقد أقلقته كثيراً صور ليبرمان وزوجته مع بعض زعماء الأحزاب الدينية، وأطلق العنان لخياله ليصور له حقيقة ما يدور بينهم.

ليس نتنياهو وحده هو الخاسر، وليس حزب الليكود هو الغارق دون غيره، ولن تكون الأحزاب الدينية واليمينية المتشددة هي طود النجاة، كما لن يكون أزرق أبيض هو الكاسب، ولا ليبرمان المنتفخ الأوداج المنفوخ كالبرميل زهواً أنه بيضة القبان، هو الرابح الوحيد والقابض على مقاليد الحلول دون غيره، بل إن الكيان كله خاسرٌ وغارقٌ، وقد دخل في بداية النهاية، وبدأ مرحلة الغياب عن الوعي وفقدان البوصلة، وانهيار الاقتصاد وتفكك البنى التحتية، وضعف الجبهة الداخلية، وتراجع قدرات جيشه على الحسم والتفوق وخشيته الكبيرة من الهزيمة والانكسار، ولعل أوان نهاية هذا الكيان المسخ قد أزف، وتطهير العالم من أدرانه وشروره قد وجب، واستعادة الحقوق منه وتطهير المقدسات من رجسه قد استحق زمانها وبدأت علاماتها.

بيروت
عدد مرات القراءة:1200

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: