الخميس, 09-يوليو-2020
رسائل إلى روائي شاب!
بقلم/ عائشة سلطان

أرد وجان ذراع صفقة القرن , صنعه البعض من النظام الرسمي العربي!
بقلم/محمود كامل الكومى

ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني
بقلم/ عبدالباري عطوان

تساؤلات فى واقع متشظى
بقلم/ عبدالرحمن الشيباني

حرير الصين وجحيم امريكا
بقلم/ احمد الشاوش

فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

التعاون.. المعنى الجميل حينما يصير واقعا
بقلم/ ماجد عبدالكريم غيلان

كيف نمنع ضم الضفة؟ الكلام والخداع لا يجدي.. مقاومة العدو هو الطريق
بقلم/ بسام ابو شريف

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الجمعة, 05-يونيو-2020
 - ما يعرفه الجميع، والأمر ليس بحاجة إلى الجدل ولا الإنكار، هو أن الهزات العنيفة التي تصيب الإنسان في جذر علاقاته الاجتماعية والعاطفية تخلخله نفسياً وتصيب البعض بحالة من الضياع والقلق!
بقلم/عائشة سلطان -

ما يعرفه الجميع، والأمر ليس بحاجة إلى الجدل ولا الإنكار، هو أن الهزات العنيفة التي تصيب الإنسان في جذر علاقاته الاجتماعية والعاطفية تخلخله نفسياً وتصيب البعض بحالة من الضياع والقلق!

إن المواقف المفاجئة والانكسارات وحالات الإحباط التي كثيراً ما يتعرض لها إنسان اليوم، الذي يواجه تحديات لم تعش الإنسانية مثيلاً لها، كانتشار الأوبئة والأمراض كالجائحة التي نعيشها حالياً، والتي أودت بحياة مئات الآلاف، وأدخلت الجميع في حالة من القلق والخوف على آبائهم وأمهاتهم، وقادت إلى انهيارات اقتصادية وخسائر مخيفة وفقدان وظائف عدد كبير من الناس، إضافة إلى فقدانهم أشخاصاً أعزاء عليهم، وتقييد حركة الناس ومنعهم من ممارسة حياتهم المعتادة لدواعٍ احترازية ولفترة طويلة، كل ذلك ترك آثاراً قوية وندوباً لا يمكن إنكارها في النفسيات والأذهان، فالإنسان شديد الهشاشة، وسرعان ما ينكسر في مثل هذه الظروف، لذلك يحتاج الكثيرون إلى الدعم النفسي والمعنوي، دون حاجة إلى الإنكار أو الإهمال أو الادعاء بعدم وجود حالات أو أمراض نفسية في المجتمع، فنحن بشر كبقية خلق الله، نولد ونمرض ونتعرض للانكسارات حتى إن لم نزر الأطباء!

على الأطباء المختصين في مجال الصحة النفسية في المجتمع، إجراء الكثير من الأبحاث النفسية ودراسات الرأي العام، فنحن مجتمع حديث ذو تركيبة سكانية شديدة الخصوصية، وذو طبيعة سريعة التغير والنمو، وبلا شك إن الصحة النفسية عامل مهم في الاستقرار وضمان أداء الأعمال والتعايش والحياة بسلاسة.

بسبب ذلك كله، تأتي مطالبتنا للإعلام ومؤسسات الدعم الاجتماعية، بضرورة تنظيم حملات توعية وزيارات منزلية للكبار وبرامج إرشاد نفسي ودعم، للإجابة عن استفسارات الراغبين، وتقديم المشورة لهم إذا احتاجوا إلى ذلك، دون انتظار زياراتهم لأقسام الطب النفسي للتأكد من حاجتهم إلى العلاج.

نقلاً عن البيان
عدد مرات القراءة:754

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: